آخر الأخبار
الرئيسية » صحة و نصائح وفوائد » في يومهم العالمي.. الممرضون على خطوط المواجهة الأمامية ضد كورونا

في يومهم العالمي.. الممرضون على خطوط المواجهة الأمامية ضد كورونا

إيناس سفان وراما رشيدي

للعام الثاني على التوالي يحيي الممرضون والممرضات يومهم العالمي على الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا لتذكير العالم بجهودهم وحث الحكومات والمجتمعات لتأمين بيئة عمل آمنة صحياً ونفسياً لهم وتأمين مستلزمات عملهم.

وفي سورية يواصل الجيش الأبيض جهوده لإنقاذ ضحايا الوباء إلى جانب مهامه الاعتيادية وسط تحديات فرضتها تداعيات الحرب الإرهابية التي استهدفت المنشآت الصحية والحصار الاقتصادي الذي أثر على توفر المواد الطبية والدوائية حسب رئيسة نقابة التمريض والمهن الصحية والطبية المساعدة يسرى ماليل.

وأكدت ماليل في تصريح لـ سانا أن الممرضين والممرضات بمختلف المشافي والمراكز الصحية “كانوا على قدر المسؤولية في أداء واجبهم في التصدي لوباء كورونا وتحقيق الأمن الصحي” مشيرة إلى تسجيل 5 حالات وفاة بينهم بسبب كورونا.

ماليل التي تعمل في مجال التمريض والقبالة منذ 50 عاماً أشارت إلى أن عدداً من الممرضين والممرضات شاركوا في المبادرات الطبية التطوعية حيث عملوا إلى جانب الأطباء في تقديم الرعاية الصحية للمرضى بالمنازل وتوزيع وسائل الحماية من كمامات ومعقمات وبعض الأدوية فضلاً عن دورهم في نشر التوعية حول آلية التعامل مع المرضى وإجراءات العزل المنزلي.

ووفق ماليل يبلغ العدد الإجمالي لكوادر التمريض في سورية 64 ألف ممرض وممرضة جدد منهم انتسابه للنقابة نحو 25 ألفاً مؤكدة أن النقابة تعمل بكل جهودها لإعطاء توصيف للمهنة ورفع طبيعة العمل وتعيين الخرجين الجدد وزيادة دورات التدريب والتأهيل وتحديث القوانين والأنظمة.

الممرض عبد الكريم الابراهيم الذي عمل في مشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء الرياضية الذي خصصته وزارة الصحة سابقاً لمرضى كورونا قال مهنة التمريض تتطلب وقتاً وجهداً جسدياً ونفسياً كبيرين إلا أنها تهدينا لحظات رائعة عند نجاحنا في تخفيف آلام المصابين وإنقاذ الأرواح.

ولفت الابراهيم إلى أنه رغم لحظات القلق والتوتر بسبب ظروف انتشار كورونا وخطر انتقال العدوى لنا ولأسرنا إلا أننا سنبقى في خطوط المواجهة لأن ذلك هو عملنا وواجبنا.

ومن الهيئة العامة لمشفى دمشق بينت الممرضة نوال عبدالله أن مهنة التمريض ومنذ زمن بعيد هي خط الدفاع الأول في مواجهة الأوبئة والأمراض المعدية الخطيرة مؤكدة أنه رغم الصعوبات كنقص الكادر وساعات العمل الطويلة إلا أنها بقيت وزملاؤها مخلصين لعملهم ورسالتهم وبذلوا كل الجهود لتقديم أفضل ما يمكن من الرعاية للمرضى.

سيرياهوم نيوز 6 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مع تراجعها عالمياً ومحلياً.. الرضاعة الطبيعية أكثر الطرق فعالية لضمان صحة الطفل

تذكر منظمة الصحة العالمية في الأسبوع الأول من آب سنوياً بأهمية الرضاعة الطبيعية كأكثر الطرق فعالية لضمان صحة الطفل وبقائه على قيد الحياة وسط أرقام ...