آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » قصف مدفعي إسرائيلي على لبنان ردا على هجمات صاروخية نُفّذت من الأراضي اللبنانية.. والجيش اللبناني يعلن العثور على 3 “مزاحف” لإطلاق صواريخ جنوب البلاد.. وغانتس يهدد: لن نسمح بأن تتحول الأزمة في لبنان إلى تهديد أمني لإسرائيل

قصف مدفعي إسرائيلي على لبنان ردا على هجمات صاروخية نُفّذت من الأراضي اللبنانية.. والجيش اللبناني يعلن العثور على 3 “مزاحف” لإطلاق صواريخ جنوب البلاد.. وغانتس يهدد: لن نسمح بأن تتحول الأزمة في لبنان إلى تهديد أمني لإسرائيل

أُطلقت قذيفتان صاروخيتان على إسرائيل من الاراضي اللبنانية فجر اليوم الثلاثاء، دون وقوع إصابات أو اضرار، بحسب ما نقلته هيئة البث الاسرائيلية عن الجيش الاسرائيلي.

واعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أن منظومة القبة الحديدية اعترضت احدى هاتين القذيفتين، فيما سقطت الأخرى في منطقة غير مأهولة، موضحا أنه لا توجد في الوقت الحالي أي تعليمات خاصة للجبهة الداخلية.

وقد دوت صفارات الإنذار في عدة مدن وقرى بمنطقة الجليل الغربي .

وذكرت هيئة البث الاسرائيلية أن مدفعية الجيش الإسرائيلي قامت بقصف مصادر الرمي في جنوب لبنان ردا على الاعتداء الصاروخي.

وكتب وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني جانتس، على “تويتر”، أن الدولة اللبنانية مسؤولة عن الصواريخ التي تم إطلاقها في الليلة الماضية، “لأنها تسمح للإرهابيين بالعمل داخل أراضيها”.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، في أول تعليق له على إطلاق صاروخين من لبنان تجاه شمالي إسرائيل، في وقت سابق فجر اليوم الثلاثاء، إنه لن يسمح بأن تتحول الأزمة في لبنان إلى تهديد أمني لبلاده.

واعتبر غانتس في تغريدات بحسابه على “تويتر” أن: ” المسؤول عن إطلاق الصواريخ الليلة الماضية هو الدولة اللبنانية التي تسمح بتنفيذ الأعمال الإرهابية من أراضيها”.

وأضاف أن بلاده ستعمل على مواجهة “أي تهديد لسيادتها ومواطنيها وسترد وفقا لمصالحها في الزمان والمكان المناسبين”.

وتابع غانتس في تغريدة منفصلة: “لن نسمح للأزمة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في لبنان بأن تصبح تهديدا أمنيا لإسرائيل”، مضيفا “أدعو المجتمع الدولي إلى التحرك لإعادة الاستقرار إلى لبنان”.

في سياق متصل، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن هناك تقديرات في إسرائيل تشير إلى أن عناصر فلسطينية في لبنان هي المسؤولة عن إطلاق صاروخين تجاه منطقة الجليل الغربي شمال إسرائيل، أسقطت منظومة القبة الحديدة أحدهما بينما سقط الآخر في منطقة مفتوحة دون وقوع إصابات.

يشار إلى أن إطلاق الصاروخين جاء قبل ساعات من زيارة هي الأولى لرئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت لمنطقة شمالي إسرائيل.

ومن جهته أعلن الجيش اللبناني  العثور على ثلاث “مزاحف” لإطلاق صواريخ نوع جراد 122 ملم في محيط منطقة القليلة في جنوب البلاد .

يأتي ذلك بعد إعلان الجيش الاسرائيلي عن إطلاق قذيفتين صاروخيتين على إسرائيل من الأراضي اللبنانية فجر اليوم ، دون وقوع إصابات أو اضرار.

وأعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن منظومة القبة الحديدية اعترضت احدى هاتين القذيفتين، فيما سقطت الأخرى في منطقة غير مأهولة، موضحا أنه لا توجد في الوقت الحالي أي تعليمات خاصة للجبهة الداخلية.

وقالت قيادة الجيش- مديرية التوجيه  اللبنانية ، في بيان أصدرته اليوم وأوردته “الوكالة الوطنية للإعلام” :”بتاريخ 20 تموز/ يوليو الجاري ما بين الساعة 35ر3  و 45ر4 ، تعرضت منطقة وادي حامول تلة أرمز لقصف مصدره مدفعية العدو الاسرائيلي”.

وأضافت:”لم يفد عن وقوع إصابات أو حدوث أضرار،  وقد استُهدفت المنطقة بـ 12 قذيفة مدفعية عيار 155 على خلفية إدعاءات العدو سقوط صاروخين في الأراضي المحتلة مصدرها لبنان”.

وأضافت :”عثرت وحدة من الجيش في محيط منطقة القليلة على ثلاثة  مزاحف لإطلاق صواريخ نوع جراد 122 ملم على أحدها صاروخ كان معدا للاطلاق تم تعطيله من قبل الوحدات المختصة”.

وكانت القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان “يونيفيل” حثت اليوم  الأطراف المعنية على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب المزيد من التصعيد.

وقال نائب مدير المكتب الاعلامي لـ  “يونيفيل” كانديس آرديل ، في بيان أصدره اليوم:”عند حوالى الساعة الرابعة من صباح هذا اليوم، رصد رادار لليونيفيل إطلاق صواريخ من منطقة تقع الى الشمال الغربي من القليلة ( جنوب لبنان )  باتجاه إسرائيل”.

وأضاف :”كما رصد رادارنا في وقت لاحق إطلاق نيران مدفعية من قبل الجيش الإسرائيلي”.

ولفت إلى أن “يونيفيل” على اتصال مباشر مع الأطراف للحث على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب المزيد من التصعيد ، مشيرا إلى أن “آليات الارتباط والتنسيق التي نضطلع بها تقوم بعملها على أكمل وجه”.

وقال :”وجنبا إلى جنب مع القوات المسلحة اللبنانية، عززنا الأمن في المنطقة وبدأنا تحقيقا”.

وهذه هي المرة الأولى منذ تنصيب حكومة بينيت في 13 يونيو/حزيران الماضي، التي يتم فيها إطلاق صواريخ من لبنان إلى إسرائيل.

كانت آخر مرة أطلقت فيها صواريخ من لبنان على شمالي إسرائيل خلال عملية “حارس الأسوار” التي أطلقها الجيش الإسرائيلي ضد قطاع غزة في الفترة بين 10 إلى 21 مايو/أيار الماضي.

وفي 19 مايو أطلقت أربعة صواريخ من لبنان تجاه إسرائيل، انفجر أحدها في منطقة مكشوفة، وردا على ذلك، أطلقت مدفعية الجيش الإسرائيلي النار على 16 هدفا داخل الأراضي اللبنانية.

سيياهوم نيوز 6 – رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنان/الابتعاد عن النقاط الخلافيّة لا يلغي وجودها: تأليف الحكومة ليس ميسّراً

بث الإيجابيات لا يلغي أسباب القلق. فبالرغم من أن الرئيس ميقاتي يتعامل مع عملية تأليف الحكومة بشكل مغاير كلياً عن أسلوب سعد الحريري، الذي ركّز ...