آخر الأخبار
الرئيسية » كلمة حرة » قطبة طرطوس المخفية ..؟!

قطبة طرطوس المخفية ..؟!

 

سلمان عيسى

عندما بادرت محافظة دمشق لإعادة تأهيل وتحسين وتجميل دوار السبع بحرات، قامت الدنيا ولم تقعد، فهناك من تحدث عن الاولويات .. وهناك من تحدث بكلام قاس يضر بسمعة القائمين على هذا الانجاز .. لكن تبين لاحقا ان انجاز هذا العمل لم يكلف الخزينة العامة ليرة سورية واحدة .. بل ان محافظة دمشق قامت بتمويل هذا العمل من ألفه الى يائه بالتعاون مع المجتمع الأهلي ورجال الاعمال ..
ايضا قوبل انجاز نفق المواساة بكثير من الامتعاض والاقاويل التي تحدثت عن الاولويات .. ليتبين ان انجاز هذا النفق لم يكلف الخزينة ليرة سورية واحدة، بل تم ايضا بالتعاون بين محافظة دمشق والمجتمع الأهلي – طبقة رجال الاعمال ..

ورغم معرفة الجميع بهذه التفاصيل هناك من يصر على تسميته ( نفق السبعين مليار ) ..هذين الإنجازين كلفا عشرات المليارات .. والحقيقة التي يعلمها الجميع انه ليس من حق المحافظة توظيف هذه الاموال إلا في المشاريع التي تبرع لإنجازها اصحاب الاموال ..
كان يمكن للمحافظة ان تدرج هذه المشاريع ضمن خططها الاستثمارية .. وتنتظر اعوام واعوام حتى يكتمل التمويل لإنجازها .. وتتحمل ارتفاعات الاسعار المتكررة وتبدلات اسعار الصرف .. لتتضاعف الكلفة ويتأخر التنفيذ و ( تنعجق ) المدينة اعوام واعوام ..
مدينة طرطوس الساحلية – السياحية الجميلة تستحق ان ينفذ فيها مشاريع مهمة تزيد من جماليتها وتحسن المنظر العام لها – مثلا ما المانع ان يقوم مجلس المدينة بتحسين دوار الشهداء .. لناحية تنظيفه وانارته وتشغيل شلالاته .. وهذه العملية لا تحتاج إلا الى إرادة طيبة .. تنظيف احواض هذا الدوار يحتاح الى ساعات عمل قليلة .. وتشغيل الشلال ايضا يحتاج الى كهرباء يمكن تأمينها من تركيب اجهزة الطاقة البديلة – ولن تعجز بلدية طرطوس عن ذلك، خاصة ان احد المتبرعين قام بإنارة الشوارع الرئيسية في المدينة .. وهذا الدوار يقع في عمق شارع الثورة المنار اصلا من قبل المتبرع .. صيانة وتحسين كل الدوارات في المدينة يساهم في تحسين المنظر العام .. ويحقق قيمة مضافة لجمالية المدينة..
اوتستراد ٨ آذار يحتاج الى سرعة في الانجاز وانتظار الموازانات قد يؤخر التنفيذ .. ولإننا نعتقد ان مجلس المدينة ( ليس قصير حربة ) نرى ان بإمكانه التواصل مع المجتمع الاهلي ورجال الأعمال للمساهمة في تحسين الدوارات والتزفيت وتحسين مداخل المدينة والاستغناء عن ترقيع الحفر التي تعرقل السير وتشكل خطرا على المارة والآليات في شوارع وحارات المدينة .. ولا نعتقد ايضا ان المجتمع الأهلي في دمشق ورجال الاعمال فيها اكثر كرما وغيرية على مدينتهم من رجال الاعمال في طرطوس ومجتمعها الاهلي .. لكن يبدو ان المعاملة وطريقة الخطاب مع هذه الطبقة هي القطبة المخفية التي لم يكتشفها مجلس المدينة حتى الآن، ولم يحسن التعامل معها، رغم نجاح مشروع الانارة الذي تسجل كل تفاصيله ونجاحاته لعائلة المتبرع.. ؟!
(موقع سيرياهوم نيوز -2)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ديمقراطية البيت الأبيض الزائفة..!!

  مالك صقور في حمى التنافس الشديد بين الجمهوريين و الديمقراطيين على عرش البيت” الأبيض” ، قد يُخدع كثيرون داخل أميركا وخارجها بلعبة الديمقراطية ، ...