آخر الأخبار
الرئيسية » الرياضة » قوانين بريكست «تحاصر» الكرة الانكليزية إعادة هيكلة في البريميرليغ

قوانين بريكست «تحاصر» الكرة الانكليزية إعادة هيكلة في البريميرليغ

لم يصل اللاعب رافاييل فاران إلى إنكلترا بعد نظراً لتوجّب حصوله على تصريح عمل للامتثال إلى قوانين «البريكست»، بحسب ما تحدث مدرب الفريق، النرويجي أولي غونار سولشاير. خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي غيّر الكثير من قوانين اللعبة في البلاد، ما يهدّد بتراجع القيمة التسويقية للدوري الإنكليزي بمختلف درجاته على المدى البعيدعاشت العديد من القطاعات في إنكلترا صدمةً حقيقيّة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقطاع الرياضة ليس استثناءً. طالت الفوضى كرة القدم بشكلٍ أساسي بعد وضع شروط لانتقال اللاعبين من دول الاتحاد الأوروبي إلى أندية المملكة المتحدة. يجب الآن على الأندية الانكليزية التي ترغب في التعاقد مع لاعبين من خارج حدودها التقدم بطلب للحصول على تصريح عمل، على أن يتم منح التصاريح تبعاً لنظام النقاط.
وعلى غرار اللوائح الحالية التي تشترط على اللاعبين القادمين من بلدان خارج الاتحاد الأوروبي المشاركة في نسبة عالية من المباريات الدولية مع منتخباتهم، سيتم تحديد نظام النقاط من خلال عدد من المعايير، بما في ذلك عدد المشاركات مع المنتخب الأول ومنتخب الشباب، و«مستوى النادي البائع، بناءً على الدوري الذي يلعب فيه، والمركز الذي يحتله في بطولة الدوري، ومدى التقدم الذي يحرزه في البطولات القارية»، وعدد المباريات التي خاضها اللاعب مع ناديه، بناءً على عدد الدقائق التي لعبها في الدوري المحلي والمسابقة القارية.

تعددت تداعيات البريكست على الكرة الإنكليزية، غير أنّ الأثر السلبي الأكبر لهذا الانفصال تمثّل بعدم تمكن الأندية من التعاقد مع لاعبين أعمارهم أقل من 18 عاماً من دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، لأن هذا سيعتبر انتهاكاً لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA)، وتحديداً المادة 19 التي تحظر التعاقدات الدوليّة على القاصرين خارج الاتحاد الأوروبي.

أنفقت أندية البريميرليغ أكثر من 2.1 مليار جنيه إسترليني على لاعبين من دول الاتحاد الأوروبي خلال ثلاث سنوات


وفي خطوة مثيرة للجدل قد يكون لها تداعيات هائلة على هيمنة الأندية الإنكليزية على منافسيها الأوروبيين في الآونة الأخيرة، أكد بيان مشترك من الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم ورابطة الدوري الإنكليزي الممتاز ورابطة الدوريات الأدنى من الدوري الإنكليزي الممتاز، أن النظام الجديد لن يسمح لأندية «البريميرليغ» بالتعاقد مع أكثر من ثلاثة لاعبين من الخارج تقل أعمارهم عن 21 عاماً في أي فترة انتقالات واحدة للاعبين، وبما لا يزيد على ستة لاعبين في كل موسم.
تمتد التأثيرات إلى التشريعات والقرارات الصادرة عن محكمة العدل الأوروبيّة، لا سيما قانون «بوسمان» الصادر عام 1995، والذي أعلن عن حرية اللاعبين في الحركة بين الأندية دون رسوم انتقال في حال انتهت عقودهم. ووفق مجلة «فوربس»، فإن الخروج من الإتحاد القاري يجعل قواعد تصاريح العمل أكثر صرامة مما كانت عليه، حيث يتجه اللاعبون غير الأوروبيين إلى بلدان أقل تشدداً في استخراج تلك التصاريح للعب فيها، كما يضرب البريكست بعض عقود التحايل، كالتي اتهم فيها نادي تشيلسي اللندني أخيراً عن طريق شراء اللاعبين من أمريكا الجنوبية وإعارتهم لأندية أوروبية أخرى قبل استعادتهم أو تأمين عروض مناسبة لهم.

تراجع عائدات بريطانيا
يُعد السوق الأوروبي مصدراً مهماً لإيرادات أندية الدوري الإنكليزي الممتاز، سواء من بيع حقوق البث التلفزيوني لمباريات «البريمرليغ» أو الجوائز المحصودة من التنافس في البطولات الأوروبية المربحة مثل دوري أبطال أوروبا. وفي ظل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، من المرجح أن تتأثر الإيرادات بنسب متفاوتة.
يأتي غالبية لاعبي الاتحاد الأوروبي الخاضعين للضرائب من الأندية الستة الأوائل في جدول الدوري الإنكليزي الممتاز، ويعتبر فريق تشيلسي أكبر مساهم من «البريمرليغ» في الاقتصاد الإنكليزي نظراً لضمه العديد من اللاعبين الأجانب أصحاب القيمة السوقية المرتفعة. ومنذ بداية موسم 2016/2017، تم فرض ضرائب على «البلوز» بمقدار 99.2 مليون جنيه إسترليني، يليه نادي مانشستر يونايتد في المركز الثاني بـ 74.9 مليون جنيه إسترليني، ومن ثم مانشستر سيتي بـ70.7 مليون جنيه إسترليني، ثم آرسنال (53.1 مليون جنيه إسترليني) وساوثهامبتون (48.5 مليون جنيه إسترليني).
سيكون تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حساساً بشكل كبير في سوق الانتقالات أيضاً، حيث أنفقت أندية الدوري الإنكليزي الممتاز أكثر من 2.1 مليار جنيه إسترليني على لاعبين من دول الاتحاد الأوروبي خلال المواسم الثلاثة الماضية. وفي ظل البريكست، من المرجح أن تتغير استراتيجيات تطوير اللاعبين وتجنيدهم، ما سيساهم بتبعات وخيمة على الإقتصاد وهيكلية الكرة الإنكليزية بشكل عام.

(سيرياهوم نيوز-وكالات-الاخبار)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برشلونة الإسباني يعلن عن خسائر كبيرة ويناقش مصير كومان

أقر نادي برشلونة الاسباني خلال اجتماع لمجلس إدارته أمس موازنة بقيمة 765 مليون يورو لموسم 2021 -2022 مع خسائر إجمالية تبلغ 481 مليون يورو بنهاية ...