آخر الأخبار
الرئيسية » كلمة حرة » لا نريد وباء اخر..!!

لا نريد وباء اخر..!!

* ياسر حمزة
يقول الخبر: إنه تم الكشف عن ستين إصابة بمرض التهاب الكبد الفيروسي في منطقة وادي العيون, وقد أكد الفريق الذي ارسل لتقصي الوضع هناك, إضافة إلى مؤسسة المياه أن السبب في هذه الإصابات يعود إلى نبع يستخدم للشرب في القرية غير مطابق للمواصفات القياسية السورية.
هذا الخبر وعلى الرغم من خطورته مر مرور المأتم ,بسبب تصدر اخبار كورونا جميع الاخبار الاخرى، مع ان مرض التهاب الكبد الوبائي لا يقل خطورة عن كورونا لانه يعتبر من الأمراض المعدية والسارية أيضا .
ان ما ذهب اليه فريق تقصي الاصابات ومؤسسة مياه الشرب المعنية من تفسيرهم لاصابات المواطنين بالتهابات الكبد الوبائي , يحمل هؤلاء المواطنين ضمنا المسؤولية عن اصابتهم لاستهتارهم وعدم اعتمادهم على مياه الشرب النظيفة الاتية عبر الشبكة الرئيسية الرسمية, لكن احدا منهم لم يشرح لنا  السبب الذي يدفع هؤلاء المواطنين لاستخدام مياه الينابيع الملوثة, وهو عدم قيام مؤسسة مياه الشرب المعنية بتزويد المنطقة بحاجتها من المياه عبر الشبكة الرئيسة.
ان مشكلة مياه الشرب وقطعها لفترات طويلة عن المواطنين , وعدم وجود شبكات مياه نظامية في اغلب قرى المنطقة ليست جديدة بل هي قديمة جدا على الرغم من ان هذه المناطق تعتبر من اعلى المناطق في معدل الهاطل المطري ومع ذلك سكانها يعانون الامرين في الحصول على المياه النظيفة, ما يدفع هؤلاء الناس الى اللجوء الى مياه الينابيع والابار في القرن الحادي والعشرين , وجاءت مشكلة قطع التيار الكهربائي بسبب التقنين , لتدفع هؤلاء المواطنين دفعا للاعتماد على مياه الينابيع هذه حتى ولو كانت ملوثة ,مع ان غالبيتهم غير مقتنعين أنها ملوثة, وأنها وراء إصابتهم لأنهم يشربون منها منذ دهر, ولم يصابوا بأي أذى, بل يردون سبب إصابتهم إلى شبكة المياه النظامية.
إنها ليست المرة الاولى التي يتم فيها تسجيل اصابات بهذا الفيروس ,فقد تم تسجيل عدة إصابات به في المنطقة نفسها خلال السنوات الماضية، بالإضافة إلى تسجيل إصابات بالتهابات معوية، مع ترديد نفس الحجج من قبل الجهات المعنية هناك من ان السبب الاول والاخير يعود الى استهتار المواطن بعدم شربه المياه النظيفة من الشبكة الرئيسة أي تحميله كامل المسؤولية عن تلك الإصابات.
قصارى القول ,يجب الا تمر قضية الاصابات بالتهاب الكبد الوبائي هذه المرة ,كما مرت سابقا دون حساب وعقاب لان الاصابات بهذا المرض المعدي, تاتي هذه المرة مترافقة مع انتشار وباء كورونا,وهذا خطير جدا ويؤدي الى حلول كارثة في هذه المنطقة , وعلى مستوى الوطن اذا انتشرا معا
(سيرياهوم نيوز-الثورة9-8-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أريد بيتاً

ياسر حمزة 19 أيلول/سبتمبر 2020     تم رفع سعر الإسمنت مؤخراً ، بحيث أصبح سعر الكيس بحدود 3500 ليرة بدلاً من 2300 ليرة . إن ...