آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » لجنة وزارية تجول في ريف دمشق الغربي.. مطالب بتحسين المستوى الخدمي وتأمين جميع المواد التموينية بصالات السورية للتجارة ومستلزمات الزراعة

لجنة وزارية تجول في ريف دمشق الغربي.. مطالب بتحسين المستوى الخدمي وتأمين جميع المواد التموينية بصالات السورية للتجارة ومستلزمات الزراعة

2020-06-12

اطلعت اللجنة الوزارية المكلفة متابعة الواقع الزراعي والخدمي والمعيشي في محافظة ريف دمشق برئاسة وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري خلال زيارة لبعض القرى في منطقة جبل الشيخ وقطنا وسعسع على أهم الصعوبات والمشاكل التي يعاني منها المواطنون في القطاعين الخدمي والزراعي.

المواطنون الذين التقتهم اللجنة خلال تفقدها حي الباسل في منطقة قطنا طالبوا بضرورة تحسين المستوى الخدمي وصيانة وتزفيت الطرقات وشبكات الصرف الصحي واستكمال تنفيذ شبكة المياه في الحي فيما أشار أهالي مدينة قطنا إلى ضرورة تأمين جميع المواد الاستهلاكية والتموينية في صالات السورية للتجارة لتخفيف العبء عن المواطن.

وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي بين خلال لقائه عدداً من المواطنين في مدينة قطنا أنه ستتم متابعة عمل جميع الصالات وتأمين مختلف المواد ولا سيما الأرز والسكر ومعالجة أي خلل في صالات المؤسسة خلال الجولات المفاجئة وتحميل كامل المسؤولية لمدير الصالة وإعفائه موضحاً بالوقت نفسه أن أسعار الصالات أقل من أسعار السوق بنسبة تتراوح بين 15 و30 بالمئة حسب المادة وقال إن “هناك تقييماً للأسعار كل ثلاثة أيام وبناء عليه يتم تسعير المادة”.

وخلال لقاء جماهيري مع اللجنة في منطقة عرنة وقلعة جندل وسعسع أمل الفلاحون إيلاء القطاع الزراعي الاهتمام اللازم وتأمين جميع مستلزماته من أسمدة وأدوية ومازوت وتسليمها للمزارعين في وقتها إضافة إلى دعمهم ومساعدتهم في تسويق منتجاتهم ولا سيما محصول التفاح وفتح أسواق خارجية لهم بما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني وتحقيق قيمة مضافة لهم داعين إلى فتح شبكة جديدة من الطرق الزراعية وصيانة الطرق المفتوحة.

وشدد المزارعون على ضرورة منح قروض للتوسع في مد شبكات الري الحديث وصيانة شبكة  المياه المهترئة في عرنة وإيصال مياه الشرب إلى جميع الأهالي ومعالجة خط التوتر العالي في قلعة جندل كونه يمر فوق المنازل ويسبب خطراً عليها واستبداله بكابلات.

وشملت الجولة قرى دربل وحينة ومغر المير وناحية سعسع حيث التقت اللجنة بعض المزارعين والمواطنين واستمعت إلى معاناتهم ومطالبهم ووعدت بتنفيذها.

وخلال اطلاعهم على مشروع مدينة الديماس السكنية الجديدة قدم المهندس أيمن مطلق مدير عام المؤسسة العامة للإسكان لمحة عن المشروع الواقع في سهل الديماس غرب ضاحية قرى الأسد لافتاً إلى أن مساحة المدينة تبلغ 500 هكتار منها 175 هكتاراً حرم توتر تستثمر كمساحات خضراء فيما بلغ إجمالي عدد الوحدات السكنية 24754 وحدة موزعة على 15626 وحدة سكن شبابي  و9128 وحدة سكنية لأصحاب الأراضي المستملكة “مخصصة كمقاسم معدة للبناء” والعمل جار على تنفيذ مشروع السكن الشبابي في مرحلته الخامسة والأخيرة حيث تنفذ على مدة 12 سنة.

وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف بين بدوره أن قيمة القسط الذي يدفعه المشترك في مدينة الديماس السكنية يبلغ 2000 ليرة وارتفع إلى 8000 ليرة عندما تمت المباشرة في البناء وعند الاستلام يتم دفع الرصيد المتبقي من قيمة المسكن على مدى 25 سنة مؤكداً أن هذه المدينة متكاملة تشمل مدارس وحدائق ودور عبادة ومرائب سيارات علماً أن هذا السكن هو شعبي ومدعوم من قبل الدولة متوقعاً أن تكون المدينة منجزة خلال العام 2024.

وفي تصريح صحفي بين وزير المالية الدكتور مأمون حمدان أن محافظة ريف دمشق تحتاج إلى مبالغ كبيرة لتنفيذ مشاريع زراعية وخدمية للنهوض بها ومنها منطقة قطنا ومناطق جبل الشيخ لكن هناك أولويات مثل مشروع جر المياه لقلعة جندل ودعم المنشآت الاقتصادية ولا سيما الصغيرة ومتناهية الصغر وسيتم مدها بالقروض اللازمة لزيادة تنفيذ المشاريع الأسرية والزراعية في هذه المنطقة التي تعتمد في معيشتها على الزراعة.

بدوره أوضح القادري أن هذه الجولات سيكون لها مخرجات إيجابية على شكل قرارات وبرامج سنراها على أرض الواقع وستتم متابعتها في الوزارات المعنية بهدف تنفيذها مشيراً إلى أن التركيز في منطقة جبل الشيخ يتم على مشاريع الري الحديث كونها من أهم المناطق المنتجة للفواكه مثل التفاح والكرز وغيرها وحالياً العمل جار على تنفيذ مشروعين بهذا الإطار بالتعاون مع احدى المنظمات الدولية كون المنطقة تعاني من قلة في الموارد المائية.

محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير إبراهيم قال إن أهمية هذه الجولة تكمن في الاطلاع بشكل مباشر على احتياجات المنطقة والمشاريع الضرورية التي تحتاجها ليتم تمويلها إضافة إلى الاستماع إلى مشاكل الأهالي ومطالبهم لافتاً إلى أنه هناك استمرار في تنفيذ المشاريع ومتابعة احتياجات ومطالب الأهالي جميعها.

وخلال الزيارة تم تدشين نصب تذكاري للشهداء في قرية بقعسم وافتتاح ساحة الشهداء في منطقة عرنة.

شارك في الجولة وزراء الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبة والنفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم والدولة لشؤون الاستثمار المهندسة وفيقة حسني ومديرو المؤسسات الخدمية والفعاليات المحلية والزراعية والصناعية في محافظة ريف دمشق.                   

(سيرياهوم نيوز -سانا)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استمرار بناء المقاسم السكنية في ماروتا سيتي بدمشق

 دمشق – ثورة زينية:تتواصل أعمال بناء المقاسم السكنية في مدينة ماروتا سيتي في المنطقة التنظيمية الاولى جنوبي شرقي المزة بدمشق ضمن مشروع المرسوم ٦٦.ويستمر تنفيذ ...