الرئيسية » ثقافة وفن » لذكرى بندر عبد الحميد..

لذكرى بندر عبد الحميد..

*احمد يوسف داود

شُكراً لبَيتِكَ في دِمشقَ 

وكًنتَ وَحدَكَ..

مالأحزاني تقودُ الذِّكرياتِ إليه؟!..

بابُكَ لم يكن باباً ليُغلقَ.

.كان قلباً 

كلُّ من ضاقت دمشقُ بهِ أتاهُ.. 

وبابُ قلبِكَ هادلٌ ومرَحِّبُ!.

غُرفٌ ثلاثٌ كالمغارةِ..

نِصفُ شُبّاكٍ بأوّلِها وكلٌّ في حَديثٍ..

أنتَ تَنطِقُ كلَّ دَهرٍ كِلمةً أو كِلمتَينِ..

وكانتِ الحيطانُ مَلأى بالقَصائدِ أو بشَيءٍ لايَهُمُّ سِوى مُدوّنِهِ..

كثيرون اهتدَوا ألّا يَهُمَّكَ مايُقالُ ويُكتَبُ!.

مَلِكاً على عَرشِ المَجالسِ كنتَ في صَمتٍ..

وما في البَيتِ مُلكٌ عابرٌ إلا الكِتابُ..

وإنّما مايُشتَهى قد يُوهَبُ!.

مَلكٌ بلا تاجٍ ولا حَرسٍ ولا مالٍ عَرفتُكَ..

أيَّ وَهجٍ عَبقريِّ الرّوحِ كُنتَ؟!..

فكيف صارَ الآنَ ذاك البَيتُ؟!..

وهو بمَن يَراهُ يرى دِمَشقَ تَؤمُّهُ ويَقولُ:

– روحُ دِمشقَ تَسكنُهُ!..

وأنتَ الآنَ عابِرُها الغَريبُ وبَعضُ إرثِكَ في هَواها الأغذَبُ!.

شُكراً لبَيتِكَ أم هَنيئاً للتُّرابِ يضُمُّ قلبَكَ؟!..

بَعضُ ظِلِّكَ سوف يَبقى في ضَميرِ العاشِقينَ يَقودُ مَسراهم..

ويَبقى ساهِراً ليَدلَّهم أنّ الهَوى لايُغلَبُ!.

فلتَعبُرِ الأيّامُ عاصِفةً كما شاءتْ..

لنا أنّا شَهِدنا عِرسَ أعمارٍ بِما حَفِلتْ بهِ..

ماهمَّنا إنْ أدبَرتْ بعدَ الصِّبا..

 أو بانَ فيها الأصعَبُ؟!.

(سيرياهوم نيوز ٢١-٦-٢٠٢١)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سورية ديلان.. مشروع يوثق التراث السوري المادي واللامادي

35 شاباً وشابة من أعضاء الغرفة الفتية الدولية بدمشق JCI جالوا اليوم بعدد من أحياء دمشق القديمة وقاموا خلالها بتوثيق مجموعة من المهن والحرف اليدوية ...