آخر الأخبار
الرئيسية » إدارة وأبحاث ومبادرات » لكي يزداد بهاء احتفالي بالاضحى القادم بعد ثلاثة أيام *شهادتان مستحسنتان من صديقين هما سفير ووزير

لكي يزداد بهاء احتفالي بالاضحى القادم بعد ثلاثة أيام *شهادتان مستحسنتان من صديقين هما سفير ووزير

 

جورج جبور

 

*اكتب صباح الجمعة في 14 حزيران 2024. بعد ثلاثة ايام يطل على العالم أول ايام عيد الأضحى.*

*واحتفي به وهو ليس عيدي بالمعيار المتعارف عليه ولكنه عيدي بمعيار المواطنة السورية والانتماء العربي.*

*احتفائي الخاص به منذ عام 1989 ويزداد بهاء هذا العام. ويتضاعف بشهادتين ارجو ان تأتيا، وقد تأتيان إن وصلت دعوتي هذه الى من اسألهما الشهادة وهما سفير سابق لدى سورية ووزير سوري حالي.

*ماذا جرى. عام 1989؟*

*اعلمت مدير عام اليونسكو، يوم 13 تموز من ذلك العام بما كنت أحسب انه يعلمه بحكم المنصب. كان ذلك اليوم أول ايام الأضحى.واحتفى شخص نظام الأمم المتحدة الأول في التقريب بين الحضارات. .*
*احتفى*
*ليس بالقول فقط بل بالتعامل. اصدر توجيهاً شهدت اصداره.*
*وبعد سنوات حملت وثيقة يونسكية مكتوبة شهادة منه بأنه يتذكر ذلك اللقاء وما دار فيه.*

*انتهيت من عام 1989.*

*اتى دور السفير عام 1990.*

*هو الصديق الدكتور مصطفى عبد العزيز مرسي أول سفير لمصر لدى سورية بعد عودة العلاقات بينهما. هو السفير الوحيد المعتمد لدى سورية الذي هتف لي الى المنزل معلما شخصي الضعيف بوصوله. قال ان اصدقائي في مصر اعطوه رقم الهاتف.*
*ثم كيف كان لقائي الأول به؟*
*بعد ايام قليلة من الهاتف غير العادي*
*نشرت الصحف اعلاماً عن محاضرة لي في المركز الثقافي بالمزة ألقيت المحاضرة.*

*إثر انتهائها، وكالعادة٫*
*توجهت الى الحضور سائلاً آراءهم.*
*كان أول من اجاب السؤال شخص عرَّف عن نفسه بأنه سفير مصر لدى سورية.*

*هو مؤلف كتاب محترم عن المجموعة الافرو اسيوية في الأمم المتحدة.*
*ناشر كتابه مركز الابحاث في منظمة التحرير الفلسطينية. هو نفسه المركز الذي ادى تعاملي معه عام 1969 — ادى جزئياً على الاقل— الى تعييني اوائل عام 1970 مستشاراً لدى رئاسة الدولة.*

*إذن جمعتني مع السفبر الدكتور مصطفى زمالة البحث الفلسطيني.*
*تبادلنا الزيارات .*

*في موسم يوم الأمم المتحدة لعام 1990 حددت لنفسي موعد ندوة في اتحاد الكتاب العرب بدمشق دعوت الى مشاركتي فيها د. محمد زكريا اسماعيل الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية.*
*إنه تشرين الأول عام 1990 والعالم ينتظر ما أراه كارثة على العرب جلبها عليهم سوء تقدير في قمتهم قبل أشهر ببغداد.*

*كارثة ستأتي.*
*امم متحدة بقيادة امريكا سوف تحرر الكويت.*
*سوف تتحرر الكويت والعرب مهزومون.*

*أحد أقوى جيوشهم سيدمر.*

*ستحرر الكويت ولن يكون العرب اقوى عالمياً بتحررها.*
*طالبت في الندوة بما يشبه جائزة ترضية.*
*فلتكن لنا يا امماً متحدة عطلة في عيد الاضحى .* *واسهبت في شرح تجربتي مع مدير عام اليونسكو قبل 15 شهراً.*

*كان السفراء العرب في طليعة الحضور وبينهم سفير مصر.*
*اقترب مني بعد المحاضرة وقال لي ان فكرة التعطيل في الاضحى ” فكرة شغالة” وانها ستكون غداً على مكتب الوزير غالي.*
*ذلك الحديث الشفهي هو ما اطالب مصطفى صديقي بتثبيته كتابةً مقتدياً بأمانة مدير عام اليونسكو..*
*وللحكاية مع د. مصطفى تفصيلات أخرى.*
*لكن فلننتقل الى الوزير السوري.*

*منذ تلك الحادثة مع مايور عام 1989 لم يفارقني الشعور بأهميتها.*
*في عام 2012 شعرت بخيبة امل جديدة من اليونسكو .* *لم تأخذ منظمة الثقافة الدولية بوجهة نظري في ان يوم العربية الأول هو ذلك اليوم الذي به كانت او نزلت ” اقرأ”.* *فتحت مجدداً ملف اليونسكو.*
*وجهت الى المديرة العامة قبيل اضحى عام 2014 رسالة مفتوحة في جريدة البناء اللبنانبة اطالبها به ان تتخذ على مسؤوليتها الشخصية خطوة باتجاه الأضحى.*
*هددتها. –!!– في نهاية الرسالة بأن رسالتي سيكون لها صدى وستحاصرها الاصداء.*

*يبدو ان الاصداء قد نجحت في محاصرة خليفتها عام 2024.*

*سلمت الرسالة الى د. فيصل المقداد في زيارة الى مكتبه.*
*كان آنذاك معاوناً للوزير او نائباً له.*
*لم يعلمني ما فعل بها.* *بعد عامين علمت انه أرسلها الى باريس.* *بشهادته اليوم عما فعل قبل 10 سنوات يزداد بهاء احتفالي بالاضحى.*

*الكاتب هو صاحب الدعوة الموثقة من مدير عام اليونسكو الى احترام نظام الأمم المتحدة عيدي الفطر والاضحى حتى يثبت العكس.*

*دمشق.*
*صباح الجمعة 14 حزيران 2024.*
(موقع سيرياهوم نيوز-٣)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اللجنة القضائية العليا للانتخابات: صباح غد الأحد يبدأ الصمت الانتخابي للمرشحين لانتخابات مجلس الشعب

حددت اللجنة القضائية العليا للانتخابات الساعة السابعة من صباح يوم غد الأحد موعد بدء الصمت الانتخابي، وتوقف الدعاية للمرشحين لانتخابات مجلس الشعب الدور التشريعي الرابع. وأوضحت ...