الرئيسية » عربي و دولي » لليوم الثاني.. احتجاجات شعبية حاشدة في لبنان تنديدًا بارتفاع أسعار المحروقات وتردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية

لليوم الثاني.. احتجاجات شعبية حاشدة في لبنان تنديدًا بارتفاع أسعار المحروقات وتردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية

بيروت/ ستيفاني راضي

تجددت الخميس، الاحتجاجات في مختلف المناطق اللبنانية، تنديدا بارتفاع أسعار المحروقات وتردي الأوضاع المعيشية.

ووفق مراسل الأناضول، نفذ العشرات من سائقي الحافلات العامة، اعتصاما عند مدخل مدينة طرابلس الجنوبي (شمال)، احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات وتردي الأوضاع المعيشية، مطالبين بالدعم.

وقال نقيب “السائقين العموميين في الشمال”، شادي السيد، خلال الاعتصام: “السائق يحتاج إلى الدعم وأيضا من يستخدم السيارات العمومية والحافلة، والميني باص (حافلة صغيرة)”.

وأفاد بأنه “على الحكومة المبادرة إلى الدعم وإلا فإن الخيار هو تحديد بدل نقل يتناسب مع سعر صفيحتي المازوت والبنزين”.

والأربعاء، أعلنت وزارة الطاقة اللبنانية، رفع سعر البنزين بنحو 25 بالمئة، والديزل بنحو 15 بالمئة.

وتساوي الصحيفة 20 ليترا، حيث أصبح ثمن صحيفة البنزين نحو 199 دولار، والمازوت (الديزل) نحو 178 دولار.

وفي بيروت، قطع السائقون العموميون وأصحاب مكاتب سيارات النقل العمومي، طريق “الصيفي” وسط المدينة، احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات وتردي أوضاع المعيشة.

وللأسباب نفسها، قطع محتجون السير على تقاطع “جورج حداد”، وتقاطع القاعدة البحرية في بيروت، بحسب مراسل الأناضول.

ومنذ عامين، يعاني لبنان أزمة اقتصادية طاحنة هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 ـ 1990) أدت إلى انهيار مالي، فضلا عن تردي القدرة الشرائية للمواطنين مقابل ارتفاع أسعار السلع والمحروقات.

وأزمة لبنان المالية والاقتصادية وصفها البنك الدولي بأنها واحدة من أسوأ ثلاث أزمات شهدها العالم منذ أواسط القرن التاسع عشر.

سيرياهوم نيوز 6 – رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السعودية تتوقّع حراكاً جديداً… من بوّابة اليمن محاولة قاصرة لعَقْلنة القرار السياسي

موسى السادة الثلاثاء 7 كانون الأول 2021 في محاولة، على ما يبدو، لعقْلنة القرار السياسي السعودي، بعدما وسمه النزَق طيلة سنوات منذ صعود نجم محمد بن سلمان، ...