آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » لم ينفِ اجتماعه بابن سلمان.. رئيس الموساد بمُقابلتيْن نادرتيْن مع قناتيْ تلفزة إسرائيليتيْن: السلام مع السعوديّة قد يحدث قبل الانتخابات الأمريكيّة وتدريجيًا ستنضّم دولاً عربيّةً أخرى

لم ينفِ اجتماعه بابن سلمان.. رئيس الموساد بمُقابلتيْن نادرتيْن مع قناتيْ تلفزة إسرائيليتيْن: السلام مع السعوديّة قد يحدث قبل الانتخابات الأمريكيّة وتدريجيًا ستنضّم دولاً عربيّةً أخرى

زهير أندراوس:

عرّاب التطبيع: ضمن الحملة الإعلاميّة المُكثفّة، التي يقودها رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، لتسويق الاتفاقيتيْن مع الإمارات والبحرين للرأي العّام في إسرائيل، الذي لا يهتّم تقريبًا بتاتًا بهذه الخطوة الـ”تاريخيّة”، ربّما بسبب توجّسه من انتشار وباء الـ”كورونا”، ودخول الدولة العبريّة إلى إغلاقٍ تامٍّ يوم غدٍ الجمعة، دفع نتنياهو، بـ”سلاحٍ من العيار الثقيل” إلى الواجهة، أيْ رئيس الموساد، ليُدلي بدلوه، في خطوةٍ نادرةٍ، ويؤكّد أنّ إسرائيل أمام لحظةٍ تاريخيّةٍ من إبرام السلام مع العرب، دون أنْ يكون للفلسطينيين أيّ حضورٍ.

ولذا لم يكُن مُفاجئًا أنْ يقوم رئيس الموساد يوسي كوهين بالإدلاء بـ”أقوالٍ خاصّةٍ”، وذلك في مقابلتيْن نادرتيْن ومُتزامنتيْن مع قناتيْ 12 وـ13 بالتلفزيون العبريّ، تمّ بثهما ليلة أمس الأربعاء، حيثُ تطرّق إلى الجهود التي بذلها بالوساطة لإبرام اتفاق السلام مع الإمارات والبحرين مع إسرائيل، وقال إنّ هذا مثل الحلم تحقق.

وفيما يتعلّق بانخراطه في الحياة السياسيّة، بعد إنهاء فترته بالموساد، أيْ بعد تسعة أشهر، قال إنّه لم يتخذ قراره بعد بالخصوص، وعن إمكانية إبرام اتفاقات مع دول عربية أخرى قال: أعتقد أنّ هناك دول عربيّة وغير عربيّة أخرى في الطريق للانضمام إلى نادي التطبيع مع إسرائيل.

وفي معرِض ردّه على سؤالٍ حول اللقاء الذي عقده مع وليّ العهد السعوديّ، محمد ابن سلمان، لمْ ينفِ ولم يؤكّد، ولكنّه عبّر عن اعتقاده بأنّ إبرام اتفاق سلامٍ مع المملكة السعوديّة بات أقرب من أيّ وقتٍ مضى، مُشيرًا إلى أنّه لا يستبعِد بالمرّة أنْ يتّم التوقيع عليه في واشنطن، حتى قبل الانتخابات الأمريكيّة، التي ستجري في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) القادم.

وصرح كوهين خلال المقابلتيْن مع قناتيْ التلفزة العبريّة حول توقيع اتفاقات السلام مع الإمارات والبحرين، وقال: يوجد هنا كسر معين للسقف الزجاجيّ المتبع بيننا والدول العربية، الحديث يدور عن سنواتٍ من الاتصالات التي أديرت بطريقةٍ دقيقةٍ للغاية، بنسج علاقاتٍ مع دولةٍ ليس لدينا معها علاقات دبلوماسيّة رسميّة أوْ على الإطلاق، طبقًا لأقواله.

وأوضح كوهين أنّ هدف المنظمة التي يرأسها كان دائمًا الوصول إلى وضع تُحافِظ فيه إسرائيل على العلاقات بمستوياتٍ مُختلفةٍ، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّه من الممكن أنْ تكون في البداية علاقات اقتصاديّة، تجاريّة، علاقات متبادلة بالتفاهم، وأيضًا في المجال الأمنيّ، وتدريجيًا في النهاية سنصل جميعًا إلى علاقاتٍ رسميةٍ مع الدول العربيّة.

وأوضح كوهين كيف انضمّت البحرين إلى اتفاق السلام مع إسرائيل، قائلاً إنّه يجب بناء نظام ثقة متبادل بيننا وبينهم، مع عرض صحيح للغاية، أيضًا للجانب الثنائي بين إسرائيل وبين هذه الدول، وبالطبع احتضان ودفع هائل وجدي من الرئيس الأمريكيّ.

وتطرّق كوهين إلى إمكانية توقيع اتفاقات مع دولٍ عربيّةٍ أخرى وقال أعتقد أنّه يوجد المزيد من الدول في الخليج العربيّ التي ستُقيم علاقاتٍ رسميّةٍ مع إسرائيل، وبخصوص انضمام السعودية قبل إنهائه فترته، قال إنّه بحسب تقديره، فإنّ الاتفاق مع السعوديّة يُمكِن أنْ يكون خلال فترة ولايته، أيْ خلال تسعة أشهر، على حدّ قوله.

يُشار إلى أنّ كوهين (59 عامًا) يُوصَف في المُستوى السياسيّ بعارض الأزياء، حيثُ يقوم أقطاب دولة الاحتلال بدعمه على أعماله الخطيرة والكثيرة، التي قام فيها الجهاز منذ توّليه المنصب، ولكن، بحسب صحيفة (ذا ماركر) العبريّة فإنّ الكثيرين من المسؤولين الإسرائيليين يُشدّدون على قدرته في التحّبب لأصحاب رؤوس الأموال والشخصيات المؤثرة والمُقررة في الدولة العبريّة، لافتين في الوقت ذاته إلى أنّ طريقه لرئاسة الموساد تمّت بواسطة العلاقات الحميمة والانصياع الكامِل لتوجيهات رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو وزوجته سارة، بالإضافة إلى علاقاته الوطيدة مع الملياردير أرنون ميلتشين، والأخير تحوّل إلى شاهدٍ ضدّ نتنياهو في قضايا الغش والخداع وخيانة الأمانة وتلقي الرشاوى.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ كوهين، بحسب الإعلام العبريّ يختلِف عن سابقيه في أمرين اثنين، بالإضافة إلى تشديده على أنْ يكون أنيقًا دائمًا: الأوّل، أنّه يصُبّ جُلّ اهتمامه في كبح المشروع النوويّ الإيرانيّ، والثاني أنّه قد يتحوّل بعد إنهاء فترة ولايته الحاليّة إلى رجلٍ سياسيٍّ من الدرجة الأولى (بعد تسعة أشهر)، بعدما سرّب نتنياهو أخيرًا، لوسائل الإعلام العبريّة، أنّه يرى في كوهين خليفةً له في منصب رئيس الوزراء، خصوصًا وأنّه تربطهما الواحد بالآخر علاقات صداقةٍ قويّةٍ جدًا.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 17/9/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الهدنة بين فرنجية وباسيل سقطت؟

| ميسم رزق لم تدُم كثيراً مفاعيل لقاء المُصالحة الذي جمعَ رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل ورئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية، برعاية الأمين ...