آخر الأخبار
الرئيسية » مواهب أدبية وخواطر » لن ارتكب حماقة الانتحار مرتين

لن ارتكب حماقة الانتحار مرتين

د.ريم حرفوش

أنا مذ عرفتك أغمضت عيني .. واتبعت فقط وفقط حدسي .. ومع تزاحم الصور في مخيلتي .. تاهت كل التفاصيل حولي .. لكن أذكر كان للسماء لون أزرق .. وكذلك البحر لونه أزرق .. والعطر على وردك كان مسك وعنبر .. نثرته على وسائدي لتنام على كفي كعصفور بسلام .. في ذاكرتي اليوم هربت كل الحكايا .. فلون عينيك .. ماهو .. ماعدت أتذكر .. اختصرت الحضور بالغياب .. طيف مبني للمجهول بقلبي استحضره .. أرسمه .. أضع له اسماً .. وأمنحه بعضاً من الهواء ليتنفس .. أسجنه في رئتي لينبض مع إيقاعي .. أتوه معه ونتلاقى في الزمن الأزرق .. لا يمكنك اغتيالي كل مرة .. ففي الفراق ياسيدي مقصلة لذاكرة الحب .. هل جربت الرحيل إلى الطرف الآخر من الشاطئ .. بعد أن تُغلق كل المرافئ دون سفنك .. هل تعلم معنى أن تطوي أشرعتك .. وتركن مرساتك على رصيف مهجور .. حتى ضوء القمر فيه يخبو فيهرب الحلم والأماني .. تصارع الموج والعتم وحدك رفيقاً لذاتك .. غفت بكل القسوة كل المشاعر في أعماقك .. مستسلمة للخذلان .. ويحدث أنه .. وأنت تغرق في الرحيل الأخير .. آخر مايموت بداخلك الإشتياق .. يبقى يصاحبنا ألم الحنين .. حتى آخر تنهيدة .. قبل أن يتوقف النبض .. على الطرف الآخر من الشاطئ .. شاطئ .. لست فيه .. ف أنا لاأعتقد .. أنني سأرتكب حماقة الانتحار مرتين ..

(سيرياهوم نيوز ٦-صفحة د.ريم١٨-١٠-٢٠٢٢)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجرّد رماد ..فوق رماد

| د.ريم حرفوش   يمكنك أن تكون مطمئناً .. لا داعي لتكون أنت وضميرك في حالة استنفار .. فأنا تعلمت معك ومنك .. أن لاأحمّل ...