آخر الأخبار
الرئيسية » إقتصاد و صناعة » مؤتمر غرفة صناعة حلب يطالب بتأمين حوامل الطاقة للمناطق الصناعية

مؤتمر غرفة صناعة حلب يطالب بتأمين حوامل الطاقة للمناطق الصناعية

قصي رزوق

طالب أعضاء غرفة صناعة حلب خلال اجتماع الهيئة العامة السنوي بتوفير حوامل الطاقة وزيادة التغذية الكهربائية للمناطق الصناعية وتأمين مستلزمات الإنتاج الصناعي من المواد الأولية وخاصة خيوط الغزول القطنية والسماح باستيرادها.

ودعا أعضاء الغرفة إلى تأمين أسواق للتصدير الخارجي والعمل على تطوير المواصفات والمقاييس وإعادة النظر بالرسوم الجمركية المفروضة وتبسيط الإجراءات للحصول على إجازات الاستيراد والحد من ارتفاع سعر المواد الأولية لإنتاج وتصنيع الحديد ومشتقاته وإنشاء هيئة استثمارية صناعية تجارية لفتح أسواق جديدة مع الدول الصديقة وتدارك النقص بالأيدي العاملة وتفعيل محطة الوقود بالمدينة الصناعية في الشيخ نجار وتوفير القمح القاسي لمعامل البرغل والسميد.

وأكد وزير الصناعة زياد صباغ خلال الاجتماع أهمية القطاع الصناعي والعمل المشترك للنهوض به وزيادة الإنتاج لمواجهة الحصار الاقتصادي لافتاً إلى أنه يتم التنسيق بين الوزارات المعنية واتحاد غرف الصناعة والتجارة والفعاليات الاقتصادية لتأمين حوامل الطاقة وتوفير الكهرباء للصناعيين بعد إعادة تأهيل محطات التوليد وأهمها المحطة الحرارية بحلب وتفعيل دور القطاع الخاص لتأمين الغزول القطنية.

واستعرض محافظ حلب حسين دياب الجهود التي تبذلها المحافظة لتخديم المناطق الصناعية من خلال الاستمرار بترحيل الأنقاض وفتح الطرقات والتنسيق مع رؤساء اللجان الصناعية لإيصال التيار الكهربائي بما يسهم في زيادة الإنتاج.

وأشار رئيس غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي إلى ضرورة توفير مستلزمات العملية الإنتاجية وفتح أسواق جديدة للتصدير وتقديم الدعم للقطاع الصناعي لمجابهة ظروف الحصار داعيا إلى تفعيل الإقراض الصناعي واستقطاب رؤوس الأموال خارج القطر وتقديم التسهيلات للمستثمرين وتحفيز الإنتاج.

وتم خلال الاجتماع تخصيص 300 مليون ليرة سورية لتنفيذ مشاريع خدمية وتحسين البنية التحتية في المناطق الصناعية منها 200 مليون ليرة قدمها مجلس مدينة حلب و100 مليون ليرة من غرفة صناعة حلب.

وتم تكريم عدد من الصناعيين في مختلف قطاعات الصناعة الهندسية والنسيجية والكيميائية والغذائية وتقديم دروع لهم تقديرا على جهودهم المبذولة لزيادة الإنتاج كما تم عرض فيلم قصير عن نشاطات غرفة الصناعة والمؤتمرات والمعارض التي نظمتها ودورات التدريب والتأهيل.

وكان وزير الصناعة زار مركز التدريب المهني التابع لوزارة الصناعة في منطقة ميسلون بحلب ومركز تدريب صناعة الجلديات منوهاً بأثر المركز الكبير على الواقع المجتمعي وسوق العمل من خلال إدخال جيل الشباب المسلح بالعلم والمعرفة وتدريبه على الآلات الحديثة وتمكينه من المشاركة في إعادة تأهيل وإصلاح الآلات المخربة وإطلاقها من جديد في عملية الإنتاج.

بدوره أوضح مدير مجمع التدريب المهني بحلب المهندس باسل حصري أن المركز يضم أربعة أقسام وتم خلال العامين الماضيين تخريج 325 متدرباً دخلوا سوق العمل في القطاع الخاص وكذلك تدريب 71 أستاذاً من مجمعات التدريب المهني في سورية بالتعاون مع وزارة التربية والجامعات لنشر العلم والمعرفة في جميع المحافظات.

سيرياهوم نيوز 6 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وصول ناقلة نفط محملة بمليون برميل إلى ميناء بانياس

| طرطوس- وائل علي   أكدت مصادر مطلعة ومتابعة وصول ناقلة النفط الخام إلى مرابط مصب ميناء بانياس النفطي وعلى متنها حوالي  مليون برميل حيث ...