الرئيسية » إقتصاد و صناعة » ما أسباب توجه بعض مزارعي الساحل نحو الزراعات الاستوائية؟ … الخليف : مردودها المادي أفضل ولا توجه من وزارة الزراعة للتوسع بزراعتها

ما أسباب توجه بعض مزارعي الساحل نحو الزراعات الاستوائية؟ … الخليف : مردودها المادي أفضل ولا توجه من وزارة الزراعة للتوسع بزراعتها

رامز محفوظ

 

في ظل صعوبات تسويق الحمضيات على مدار السنوات السابقة والخسائر التي يتكبدها المزارعون نتيجة لذلك والتكاليف المرتفعة لزراعة المنتجات المحمية اتجه نسبة من مزارعي الساحل السوري خلال السنوات الأخيرة نحو الزراعات الاستوائية، فما أسباب هذا التوجه؟ وهل الطقس والبيئة يساعدان على مثل هذه الزراعات؟ وهل من الممكن أن تتوسع زراعتها خلال السنوات القادمة ويصبح هناك اكتفاء ذاتي منها وتوجه نحو تصديرها إلى الخارج مثلها مثل بقية المنتجات الزراعية؟

 

رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين محمد الخليف بين في تصريح لـ«الوطن» أن الزراعات الاستوائية تتركز في محافظتي طرطوس واللاذقية باعتبار أن المناخ هناك مناسب لمثل هذه الزراعات، لافتاً إلى أن المردود المادي للمزارع عند زراعة المنتجات الاستوائية أفضل من بقية المنتجات، لذا تم توجه نسبة من المزارعين خلال السنوات الأخيرة الماضية لزراعتها.

 

ولفت إلى أن المساحات المزروعة بالمنتجات الاستوائية قليلة، وليس هناك أي توجه حالياً من وزارة الزراعة للتوسع بزراعتها مثل بقية المنتجات الزراعية الأخرى الضرورية للمواطن باعتبارها تعتبر من الكماليات.

 

بدوره أكد عضو لجنة تجار ومصدري الخضر والفواكه بدمشق محمد العقاد في تصريح لـ«الوطن» أنه تم التوجه خلال السنوات الماضية نحو الزراعات الاستوائية كبديل عن الحمضيات والزراعات المحمية كما أن عدداً من المزارعين استغنوا عن الزراعات المحمية وزراعة الحمضيات بسبب ارتفاع تكاليفها وللتخفيف من الخسائر التي يتكبدونها في كل عام عند زراعتها.

 

وأشار إلى أن الزراعات الاستوائية تحقق مردوداً مادياً جيداً للمزارع نتيجة ارتفاع أسعار مبيعاتها على عكس الحمضيات والزراعات المحمية التي باتت تكاليفها مرتفعة جداً وكان مردودها المادي ضعيفاً، مؤكداً أنه تم البدء بالتوسع بالزراعات الاستوائية منذ نحو أربع سنوات وكل عام يزداد الإنتاج عن العام الذي يسبقه، والموسم الحالي هو موسم زراعة الأفوكادو بعد انتهاء موسم إنتاج المانجو، وكميات الأفوكادو المنتجة محلياً التي تصل إلى سوق الهال بدمشق حالياً هي كميات قليلة.

 

وبين العقاد أنه ليس هناك استيراد للمنتجات الاستوائية والموجود منها في السوق حالياً يتم تهريبه من لبنان، لافتاً إلى أن تكلفة الزراعات الاستوائية المنتجة محلياً أقل بكثير من تكلفة التي يتم تهريبها، متوقعاً أن يصبح هناك اكتفاء ذاتي من المنتجات الاستوائية المنتجة محلياً خلال السنوات القليلة القادمة وأن الاستغناء عن التهريب الذي يضر بالاقتصاد الوطني والقضاء عليه هو هدف تسعى إليه الحكومة ويصب في مصلحة المزارع والتاجر والحكومة.

 

وعن إمكانية تصدير المنتجات الاستوائية أكد العقاد أنه ليست هناك إمكانية لتصديرها باعتبار أن الإنتاج قليل حالياً ولا توجد إمكانية لمنافسة دول منتجة لهذه الزراعات بكميات كبيرة مثل مصر.

 

وختم بالقول: إن تصدير الحمضيات خلال الفترة الحالية يعتبر جيداً لكن ليس بالمستوى المطلوب والمأمول وليس هناك تحسن ملحوظ عن العام الماضي، موضحاً أن نحو 150 طناً فقط تصدر إلى دول الخليج يومياً.

 

سيرياهوم نيوز1-الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

افتتاح مهرجان “الياسمين والسنديان” بنسخته الثالثة في حلب

افتتح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك محسن عبد الكريم علي، بحضور محافظ حلب حسين دياب، مهرجان “الياسمين والسنديان” بنسخته الثالثة والذي تقيمه غرفة تجارة حلب ...