آخر الأخبار
الرئيسية » مختارات من الصحافة » مجلة بريطانية تتوقع أن يتجاوز عدد شهداء غزة بصورة مباشرة أو غير مباشرة 186 ألفاً

مجلة بريطانية تتوقع أن يتجاوز عدد شهداء غزة بصورة مباشرة أو غير مباشرة 186 ألفاً

مجلة بريطانية وفي تقديراتها لعدد شهداء غزة، تقول إنه من المتوقع أن يتجاوز العدد 186 ألفاً، إذ أنه وحتى بعد انتهاء الحرب سوف يستمر تسجيل العديد من الوفيات (الشهداء) غير المباشرة في الأشهر والسنوات المقبلة لأسباب مثل الأمراض.

مجلة بريطانية تتوقع أن يتجاوز عدد شهداء غزة بصورة مباشرة أو غير مباشرة 186 ألفاً

وزارة الصحة الفلسطينية: حصيلة الشهداء الحالية تتجاوز الـ38 ألفاً

توقع بحث لمجلة “ذا لانست” العلمية البريطانية (واحدة من المجلات الأكاديمية الأكثر تأثيراً في العالم)، أن يتجاوز عدد شهداء غزة بصورة مباشرة أو غير مباشرة 186 ألفاً.

 

واستندت المجلة في تقديرها هذا على اعتبار أنّ للصراعات المسلّحة آثار صحية غير مباشرة تتجاوز الضرر المباشر الناجم عن العنف.

 

وتابعت أنّه و”حتى لو انتهى الصراع على الفور، فسوف يستمر تسجيل العديد من الوفيات (الشهداء) غير المباشرة في الأشهر والسنوات المقبلة لأسباب مثل الأمراض الإنجابية والأمراض المعدية وغير المعدية”.

 

 

 

وأضافت أنّه “من المتوقع أن يكون إجمالي عدد الوفيات كبيراً نظراً لشدة هذا الصراع، والبنية الأساسية للرعاية الصحية المدمرة، والنقص الحاد في الغذاء والمياه والمأوى، وعدم قدرة السكان على النزوح إلى أماكن آمنة، وفقدان التمويل لوكالة الأونروا”.

 

وقالت المجلة البريطانية إنّه “في الصراعات الأخيرة، تراوحت أعداد الوفيات غير المباشرة بين 3 إلى 15 ضعفاً من أعداد الوفيات المباشرة”.

 

تابعت أنّه “إذا طبقنا تقديراً متحفظاً لأربع وفيات غير مباشرة لكل وفاة مباشرة واحدة، فإننا سنجد أن هذا الرقم أعلى كثيراً من عدد الوفيات المباشرة”.

 

وبالنظر إلى أكثر من 37 ألف حالة وفاة (شهداء) تم الإبلاغ عنها في غزة، فليس من المستغرب أن نقدر أن ما يصل إلى 186 ألفاً أو حتى أكثر من الوفيات يمكن أن تسجّل في غزة، تقول المجلة البريطانية.

 

وتابعت أنّه وباستخدام تقدير عدد سكان قطاع غزة لعام 2022 البالغ 2375259 نسمة، فإن هذا من شأنه أن يترجم إلى 7.9% من إجمالي عدد السكان في القطاع.

 

وأكدت مجلة “لانست” العلمية أنّ وقف إطلاق النار الفوري والعاجل في قطاع غزة أمر ضروري، مصحوباً بتدابير لتمكين توزيع الإمدادات الطبية والغذاء والمياه النظيفة وغيرها من الموارد لتلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية.

 

وشددت على أنّ هناك حاجة لتسجيل حجم وطبيعة المعاناة في غزة، مشيرة إلى أنّ توثيق النطاق الحقيقي أمر بالغ الأهمية لضمان المساءلة التاريخية والاعتراف بالتكلفة الكاملة للحرب.

 

سيرياهوم نيوز1-الميادين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإيكونوميست: أوروبا تستعد لحرب تجارية قوية

نشرت صحيفة “الإيكونوميست” البريطانية مقالا بعنوان “أوروبا تستعد لحرب تجارية قوية”، وفيه يستشهد بتصريح أدلت به سابين وياند، المديرة العامة للمفوضية الأوروبية للشؤون التجارية جاء ...