آخر الأخبار
الرئيسية » إقتصاد و صناعة » مجموعة السبع تنتقد علاقات الصين مع روسيا وممارساتها التجارية “الضارة”

مجموعة السبع تنتقد علاقات الصين مع روسيا وممارساتها التجارية “الضارة”

شدد زعماء مجموعة السبع الذين اجتمعوا في إيطاليا الجمعة من لهجتهم ضد الصين التي طلبوا منها الكف عن إرسال مكونات الأسلحة إلى روسيا والالتزام بقواعد التجارة العالمية.

وكانت الصين محورا رئيسيا لمحادثات مجموعة السبع في إيطاليا وسط توتر العلاقات التجارية بين بكين والغرب ومخاوف من أن تؤجج إمداداتها من المعدات لموسكو الحرب الروسية في أوكرانيا.

وجاء في البيان الختامي “ندعو الصين لوقف نقل المواد ذات الاستخدامين، بما فيها مكونات أسلحة والمعدات التي ترفد قطاع الدفاع الروسي”.

نددت مجموعة السبع أيضا بما وصفته بالتوغلات “الخطيرة” للصين في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، حيث تتزايد المخاوف من تصعيد عسكري بين بكين وجيرانها.

وجاء في البيان “نعارض عسكرة الصين وأنشطة القسر والترهيب في بحر الصين الجنوبي”، مستخدما لغة أقوى من تلك المستخدمة في بيان قمة العام الماضي في اليابان.

بعد أن هيمن ملف أوكرانيا على مباحثات اليوم الأول، حوّل الرئيس الأميركي جو بايدن وزعماء اليابان وفرنسا وألمانيا وكندا وبريطانيا والدولة المضيفة إيطاليا تركيزهم إلى ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وهي قوة عظمى لها تأثير كبير على الجغرافيا السياسية والتجارة العالمية.

وقال مصدر حكومي ياباني لوكالة فرانس برس إن “دول مجموعة السبع لها موقف موحد تجاه الصين”.

– قدرة فائضة “ضارة” –

تميّزت محادثات الخميس التي حضرها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بإظهار دعم قوي من مجموعة السبع لكييف، مع اتفاق على استخدام أرباح الأصول الروسية المجمدة لتقديم قرض جديد بقيمة 50 مليار دولار لأوكرانيا.

ومع دخول الحرب عامها الثالث، قال بيان مجموعة السبع إن الاتفاق أرسل “إشارة لا لبس فيها” للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنهم سيدعمون كييف “طالما لزم الأمر”.

لكن الخلاف حول الإجهاض ألقى بظلاله موقتا على التوافق، فقد تراجعت الولايات المتحدة وفرنسا بعد تقارير تفيد بأن رئيسة الوزراء الإيطالية اليمينية المتطرفة جورجيا ميلوني، مستضيفة القمة، حاولت تخفيف اللغة المتعلقة بحقوق المرأة.

ولم ترد إشارة محددة إلى الإجهاض في البيان الختامي.

كان تدهور العلاقات التجارية العالمية بمثابة خلفية للقمة، وهو ما تجسد في إعلان الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع عن خطط لفرض رسوم جمركية جديدة على السيارات الكهربائية الصينية.

ونددت بكين بما سمته “السلوك الحمائي الصريح”، وقالت إنها تحتفظ بالحق في رفع دعوى أمام منظمة التجارة العالمية.

وأعربت الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي – الذي يحضر قمم مجموعة السبع كشريك ثامن غير رسمي – عن قلقها بشأن ما يسمى “القدرة الصناعية الفائضة” لدى الصين.

وتقول دول المجموعة إن الدعم الحكومي السخي الذي تقدمه بكين، خصوصا في قطاعات الطاقة الخضراء والتكنولوجيا مثل الألواح الشمسية والسيارات الكهربائية، يؤدي إلى إغراق السوق العالمية ببضائع رخيصة.

وتهدد هذه القدرة الفائضة الشركات الغربية التي تكافح من أجل المنافسة، وخصوصا في قطاع التكنولوجيا الخضراء المتنامي.

وجاء في بيان قمة مجموعة السبع “نعرب عن مخاوفنا بشأن الاستهداف الصناعي المستمر من قبل الصين والسياسات والممارسات التي لا تتناسب مع السوق”.

وحذّر النص من أن لهذه الممارسات “تداعيات عالمية وتشوّهات في السوق وقدرة فائضة ضارّة في مجموعة متزايدة من القطاعات”.

كما دعا زعماء المجموعة الصين إلى التوقف عن تقييد صادراتها من المعادن المهمة المستخدمة في الصناعات العالمية الرئيسية مثل الاتصالات والسيارات الكهربائية.

– آلة الحرب الروسية –

احتلت المخاوف الأمنية والدفاعية الصدارة الجمعة، لا سيما الاتهامات لبكين بالمساعدة في تعزيز قدرات القوات المسلحة الروسية.

واتهمت واشنطن بكين بمساعدة صناعة الدفاع الروسية – وبالتالي غزوها لأوكرانيا – من خلال الإنتاج المشترك لطائرات مسيّرة وتصدير آلات لازمة للصواريخ البالستية.

كما دعت مجموعة السبع “المؤسسات المالية للامتناع عن دعم آلة الحرب الروسية والاستفادة منها”، ملوحة باتخاذ “مزيد من الخطوات لردع وتعطيل هذا السلوك”.

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن للصحافيين إن العناصر المورَّدة لروسيا لا تضر أوكرانيا فحسب، بل تشكل أيضا “تهديدا طويل الأمد لأمن أوروبا”.

في مؤتمر صحافي مشترك مع بايدن الخميس، قال زيلينسكي إنه تحدث هاتفيا مع الرئيس الصيني شي جينبينغ الذي “وعدني” بأنه لن يبيع أسلحة لروسيا. وأضاف الرئيس الأوكراني “سنرى”.

وقالت مجموعة السبع إنها “تشعر بقلق بالغ” بشأن الأمن على نطاق أوسع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث أدت تكتيكات المواجهة التي تنتهجها الصين وعسكرة الجزر في بحر الصين الجنوبي – بالإضافة إلى مناوراتها الحربية الأخيرة حول تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي – إلى زيادة المخاوف من نزاع محتمل.

وجاء في البيان الختامي “نعرب عن قلقنا البالغ إزاء الاستخدام المتزايد للمناورات الخطيرة وخراطيم المياه ضد السفن الفيليبينية”.

وقال المصدر الحكومي الياباني إنه من المهم بالنسبة للزعماء أن يبعثوا برسالة واضحة إلى شي مفادها أن القضية ليست إقليمية فحسب، بل هي مصدر قلق لجميع دول مجموعة السبع.

وأضاف المصدر “جميع دول (مجموعة السبع) تدرك أننا بحاجة إلى نقل الرسالة بصراحة شديدة إلى الصينيين على أعلى مستوى”.

 

 

 

 

 

 

سيرياهوم نيوز٣_رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صندوق النقد يوقع اتفاقاً مع باكستان بشأن برنامج مساعدات بقيمة 7 مليارات دولار

صندوق النقد الدولي يوقع اتفاقاً مع باكستان بشأن برنامج مساعدات بقيمة 7 مليارات دولار يهدف إلى تعزيز “الاستقرار الاقتصادي” في البلاد، وفق ما أعلن الطرفان. ...