الرئيسية » من المحافظات » محطتا السيسنية وبعمرة للصرف الصحي بطرطوس بين أهميتهما البالغة لمنع التلوث عن بحيرة سد الباسل والتأخير الكبير في إنجازهما !!

محطتا السيسنية وبعمرة للصرف الصحي بطرطوس بين أهميتهما البالغة لمنع التلوث عن بحيرة سد الباسل والتأخير الكبير في إنجازهما !!

طرطوس _ فادية مجد :
المعاناة من مشكلات الصرف الصحي وتأخر إنجاز محطات معالجتها هي من الأمور التي تبرز الى الواجهة في محافظة طرطوس ، فأينما عرجت في المحافظة تصادفك الشكوى مع حالة ليست متوافقة مع شعاراتنا الهادفة الى حماية البيئة .. فمن صرف صحي ينتهي بأراض زراعية ، ومن تلوث البحر بشكل مباشر الى الخوف على مياه الشرب الى تلوث المسطحات المائية وانتشار الكثير من الأمراض وتعريض صحة المواطن للخطر ..
وفي هذه المادة نسلط الضوء على محطتي  السيسنية وبعمرة للصرف الصحي في  ريف مدينة صافيتا والذي كان من المفترض وضعهما في الخدمة منذ سنوات طويلة نظرا للأهمية الكبيرة لانجازهما   في رفع التلوث عن المنطقة وبحيرة سد الباسل …
  وقد سبق وكتبنا عنهما منذ أشهر عدة وكان سبب التأخير بحسب ما أفادنا مدير الشركة العامة للصرف الصحي بطرطوس وقتها يعود لعدم رصد الاعتمادات المالية اللازمة …  واليوم تواصلنا مرة أخرى مع المهندس منصور منصور مدير عام الشركة العامة للصرف الصحي بطرطوس لمعرفة أين وصل العمل في تلك المحطتين فأوضح أنه بالنسبة لمحطة السيسنية  فقد تم وضعها ضمن الأولويات وضمن الدفعه الاولى  من المحطات التي سيتم تنفيذها ضمن الخطه الوطنية لتنفيذ محطات المعالجة واستخدامها في الري والسقاية ..
  أما بالنسبة  لمحطه بعمره فإن العمل  يجري بوتيرة جيدة  من قبل شركة  المشاريع المائية _  فرع السدود بطرطوس _   ويتم حاليا استكمال تركيب التجهيزات في المحطه آملا الاسراع بالتنفيذ .
وأخيرا .. نتمنى ألا يطول انتظارنا هذه المرة ، فالحاجة ماسة لوضع هاتين المحطتين في الخدمة لرفع التلوث عن بحيرة سد الباسل في المنطقة ولنا متابعة للموضوع …
(سيرياهوم نيوز-الثورة30-6-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الهندي يزور طرطوس و يلتقي محافظها ومجلس ادارة غرفة التجارة والصناعة فيها ويؤكد: مستعدون للتعاون في المجالات العلمية و التكنولوجية والاقتصادية لما فيه مصلحة البلدين الصديقين

قام السفير الهندي بدمشق ماهيندر سينغ كانيال و عقيلته يوم امس بزيارة لمحافظة طرطوس بهدف بحث العلاقات الثنائية و سبل تطويرها في المجالات التقنيةوالعلمية والتجارية ...