آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » “محور المقاومة” يجتمع في إيران على هامش جنازة رئيسي.. وآلاف الإيرانيين في وداع الرئيس الأخير بعد مراسم تشييع استمرت يومين

“محور المقاومة” يجتمع في إيران على هامش جنازة رئيسي.. وآلاف الإيرانيين في وداع الرئيس الأخير بعد مراسم تشييع استمرت يومين

بحث قادة في فصائل “محور المقاومة” الحرب في غزة بين إسرائيل وحركة حماس خلال اجتماع الأربعاء في طهران على هامش تشييع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، بحسب ما أعلنت وسائل إعلام رسمية الخميس.

ويجمع “محور المقاومة” حلفاء إيران في الصراع ضد إسرائيل، ومن بينهم حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحوثيون اليمنيون وفصائل شيعية عراقية.

والتقى قادة في هذه الفصائل بعد حضورهم مراسم تعزية الأربعاء في طهران في رئيسي الذي قضى الأحد في حادث تحطم مروحية في شمال غرب إيران.

وقال تلفزيون “أريب” الإيراني الرسمي “تم خلال هذا اللقاء مناقشة الوضع السياسي والاجتماعي والعسكري في غزة (…) ودور محور المقاومة”.

كذلك، ذكرت قناة المنار التابعة لحزب الله عن اللقاء وبثت صورا له.

وبحسب التلفزيون الإيراني “تم التأكيد على استمرار الجهاد والنضال حتى النصر الكامل للمقاومة الفلسطينية في غزة بمشاركة فصائل محور المقاومة”.

شارك في الاجتماع قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، وكذلك قائد فيلق القدس العميد إسماعيل قاآني.

كمذلك، شارك في اللقاء المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام، ونائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الذي سبق أن استقبله المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي. وذكرت وكالة فارس أن ممثلين عن حركة الجهاد الإسلامي وفصائل عراقية حضروا أيضا.

ومنذ بدء الحرب في غزة في 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، كثّف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الذي قضى أيضا في حادث تحطم المروحية، من تنقلاته في المنطقة وخصوصا إلى لبنان وسوريا.

الى ذلك شارك آلاف الإيرانيين الخميس في اليوم الأخير من مراسم تشييع الرئيس إبراهيم رئيسي في مسقط رأسه مشهد، بعد أيام من مقتله في حادث تحطم مروحية في شمال غرب البلاد.

وتختتم هذه المراسم ثلاثة أيام من الجنازة التي جمعت حشودًا ضخمة على غرار أحداث كبرى شهدتها إيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

وبمجرد مرور أيام الحداد الخمسة، ستركز السلطات، ولا سيما محمد مخبر (68 عاما) نائب الرئيس الذي عُيّن رئيسا بالوكالة، على تنظيم انتخابات رئاسية لاختيار خلف لرئيسي مُقرر إجراؤها في 28 حزيران/يونيو.

وتسود حالة من عدم اليقين السياسي إذ لم تتقدّم بعد أي شخصية تمثل المعسكر المحافظ الحاكم حاليا.

ويتوقع أن يُفتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية رسميا في 30 أيار/مايو المقبل، على أن تبدأ الحملة الانتخابية في 12 حزيران/يونيو المقبل.

وفي مشهد، سار رجال من كل الأعمار، ونساء ارتدين غالبيتهن الشادور، وأطفال على طول الطريق المؤدي إلى مرقد الإمام الرضا أحد ائمة الشيعة في شمال شرق مدينة مشهد حيث ولد الرئيس المحافظ الراحل، وحيث مثواه الأخير.

ورفع معظمهم صور المتوفى وحملوا زهورًا بيضاء تُستخدم تقليديًا في الجنازات في إيران ورافقوا النعش الذي وُضع على متن شاحنة.

ولقي رئيسي البالغ 63 عاما حتفه الأحد إلى جانب وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وستة أشخاص آخرين عندما تحطمت المروحية التي كانوا يستقلونها في منطقة جبلية في شمال غرب البلاد خلال عودتهم من مراسم تدشين سد عند الحدود مع أذربيجان.

– تجمّع مناهض لاسرائيل –

وفي العاصمة طهران، شاركت حشود ضخمة في موكب الجنازة الأربعاء لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على الرئيس الذي أطلق عليه المسؤولون ووسائل الإعلام لقب “الشهيد”.

وأمّ المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الذي كان من المتوقع على نطاق واسع أن يخلفه رئيسي، صلاة الجنازة على جثمان الرئيس الراحل ومرافقيه وبينهم أمير عبداللهيان.

ويدفن أمير عبداللهيان الخميس أيضا، في مرقد الشاه عبد العظيم الحسني في بلدة شهر الري جنوب العاصمة.

وشارك مسؤولون إيرانيون وشخصيات أجنبية في مراسم وداعية أقيمت في طهران قبل دفن أمير عبداللهيان.

وحضر الرئيس التونسي قيس سعيّد وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، المراسم التي أقيمت بعد ظهر الأربعاء لرئيسي وشارك فيها ممثلون عن حوالى 60 بلدا على ما ذكرت وكالة إرنا للانباء.

وتغيب عن المراسم ممثلون عن دول الاتحاد الأوروبي فيما شاركت دول أخرى غير اعضاء في الاتحاد الأوروبي فيها مثل بيلاروس وصربيا.

وانتخب رئيسي في العام 2021 خلفا للمعتدل حسن روحاني فيما كان الاقتصاد يعاني من تداعيات العقوبات الأميركية إزاء نشاطات إيران النووية.

وشهدت إيران خلال تولي رئيسي المحافظ المتشدد السلطة احتجاجات واسعة النطاق وتفاقم الأزمة الاقتصادية.

وبعد مقتله، قدّمت روسيا والصين، حليفتا إيران وقوى إقليمية تعازيها، وكذلك فعل حلف شمال الأطلسي، في حين وقف مجلس الأمن الدولي دقيقة صمت.

كذلك، تدفقت رسائل التعزية من حلفاء إقليميين لإيران لا سيما الحكومة السورية وحركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني.

وعلى هامش المراسم، عقد قادة فصائل “محور المقاومة” اجتماعا، حسبما أفاد تلفزيون “أريب” الإيراني الرسمي.

ويجمع “محور المقاومة” حلفاء إيران في الصراع ضد إسرائيل، ومن بينهم حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحوثيون اليمنيون وفصائل شيعية عراقية.

وشارك في الاجتماع في إيران قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، وقائد فيلق القدس العميد إسماعيل قاآني.

وناقش المجتمعون “الوضع السياسي والاجتماعي والعسكري في غزة” حيث تشن اسرائيل حربا على حركة حماس الإسلامية الفلسطينية بدأت في 7 تشرين الأول/أكتوبر.

وبحسب التلفزيون الإيراني “تم التأكيد على استمرار الجهاد والنضال حتى النصر الكامل للمقاومة الفلسطينية في غزة بمشاركة فصائل محور المقاومة”.

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرب بلا هدف.. قائد إسرائيلي سابق يدعو نتنياهو وغالانت وهاليفي للاستقالة بعد فشلهم في قيادة الحرب على قطاع غزة

وجه قائد سابق بالجيش الإسرائيلي انتقادات حادة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس هيئة الأركان هرتسي هاليفي، داعيا لاستقالتهم بعد فشلهم في ...