الرئيسية » استطلاع الموقع » مع زيادة عدد الإصابات وحالات الوفاة وانتشار كورونا بشكل أفقي … ماذا يقول أبناء طرطوس حول الإغلاق الكلي أو الجزئي أو عدم الإغلاق ؟

مع زيادة عدد الإصابات وحالات الوفاة وانتشار كورونا بشكل أفقي … ماذا يقول أبناء طرطوس حول الإغلاق الكلي أو الجزئي أو عدم الإغلاق ؟

فادية مجد:

حالة من القلق عمت بين أبناء محافظة طرطوس بعد زيادة عدد الاصابات بفيروس كورونا وكثرة الحالات المشتبهة بين الأعراض الخفيفة والمتوسطة والتي كان لزاما عليها حجر نفسها في المنزل ..
وفي ظل هذا الانتشار الافقي للوباء في المحافظة وزيادة عدد حالات الوفيات فيها والتي وصلت الى مئة حالة وفاة ، ومع غياب الوعي والاستهتار وعدم التقيد بقواعد السلامة الشخصية وتعالي الاصوات بين داع لتعليق الدوام بشكل كامل لمدة من الزمن ريثما تنتهي تلك الذروة ، وبين مطالب بتعليقه بشكل جزئي وآخر معارض لتعليق الدوام ومنع التجوال في المحافظة
الثورة رصدت آراء عدد من المواطنين من شرائح مختلفة

أم حسن : مع تقريب الامتحانات لطلاب المدارس وبعدها يكون عطلة طويلة ، فالوضع صار صعبا والاصابات كبيرة وأرواح اولادنا ليست لعبة ، ونحن لا نملك القدرة على مواجة المرض لا ماديا ولا نفسيا ،
نحن مع الحظر التام والجلوس في منازلنا ، وقتها كل إنسان مسؤول عن تصرفاته ..
ومن يتحدث عن تعقيم وبروتكول أقول له هذا الامور ليست مطبقة على أرض الواقع ….فأغلب مدارسنا ليس فيها شروط السلامة والتعقيم والازدحام قائم في الصفوف … من جهتي امتنعت عن ارسال اولادي للمدرسة واقوم بتدريسهم في المنزل ، فالوضع بات خطيرا وارواح اولادي غالية عليٍ … ماذا ننتظر لنوقف الدوام ونطبق الحظر في المحافظة والاصابات في انتشار وحالات الوفيات ايضا لابد من قرار فوري وسريع بإيقاف الدوام ريثما تنتهي هذه الذروة لوباء كورونا .

_ تيسير دونا : مع التعليق الجزئي للدوام في المدارس لمدة أسبوعين للتخفيف من الازدحام والاختلاط وخاصة ان المدارس في حال التحضيرات لامتحانات الفصل الأول وعطلة الأعياد وفي هذه الظروف التزام الطلاب بالمدارس تقلص جدا وعلى المعنيين اتخاذ قرار التعليق وبأسرع وقت فالوباء ينتشر بسرعة وخاصة في طرطوس والطلاب اكبر عامل لنقل المرض إلى أهلهم وذويهم وإلى الاصدقاء والمقربين منهم ..

_ يونس حمدوش : وقف الدوام في المدارس والجامعات فورا وتحديد موعد الامتحانات بعد ١٥ يوما بحيث تجرى الامتحانات ضمن إجراءات مشددة وبعدها عطله لمدة شهر مع إلزام الافران والمعتمدين ببيع الخبز على مدار ١٦ ساعة منعا للازدحام مع التشدد بالإجراءات مع دوام السوريه للتجارة على فترتين صباحية ومسائية وعدم التقيد باستلام الماده خلال ٢٤ ساعه منعا للازدحام ، وتخفيض عدد العاملين في الدوائر الخدمية والمنظمات الشعبيه ، وتنظيم دوام العاملين في القطاع الانتاجي ضمن إجراءات احترازية .

_ سائر محمد : لم يتبق سوى أسبوعين لامتحانات المدارس وهذه الأيام القليلة لا تؤثر على العملية التربوية ولن يكون فيها فاقد تعليمي ، لذا فإغلاق المدارس مطلب شعبي عام ..
أما باقي قطاعات الدولة فيجب العمل فيها بخطة طوارئ والتقيد بالحدود الدنيا من الموظفين في كل دائرة حكومية ، وبالنسبة لقطاع النقل فيجب إلزام السائقين والركاب بارتداء الكمامة والتعقيم المستمر وإلغاء الحفلات والتعازي والتجمعات وفرض غرامة لمن يخالف القرار القاضي بذلك ، ووضع عناصر من الشرطة لتقوم بتنظيم الدور على صالات السورية للتجارة والإلتزام بالتباعد المكاني وبهذا نخفف قدر الإمكان من انتشار الفيروس القاتل ونحافظ على صحتنا وصحة الآخرين .

_ حنان ابراهيم نحن مع الاغلاق التام لكافة الدوائر الحكومية والجامعات والمدارس والمقاهي لمدة شهر كحد اقصى ومراقبة التنفيذ وبشدة مع تطبيق قانون يلزم الناس بالكمامة والتعقيم قبل دخول اي مكان تجمع او مؤسسة فالوضع خطير جدا .

_ امجد حسن : منع التجمعات واغلاق المدارس والجامعات وتاجيل الامتحانات لبعد ١٥ يوما حتى تنتهي الذروة ، لابد من تنفيذ خطة طوارىء تتماشى مع انتشار الوباء وكثرة حالات الاصابات .

_ عبير عيسى : مع الاغلاق لمدة شهر مع الذروة الثانية لانتشار الوباء ، وبعدها يعود الدوام مع تخفيض عدد العاملين المداومين وتحقيق التباعد المكاني والتقيد بالتدابير الاحترازية وفرض العقوبات ، لابد من ان يكون الانسان حكيم نفسه في النهاية فالفيروس حتى الآن لايوجد علاج له سوى بالوقاية والنظافة واتباع التدابير الاحترازية ..الوقاية وارتداء الكمامة بات امرا ضروريا وبشكل يومي لكل مواطن ، فليكن جزءا وقطعة من ملابسنا .

_ ميساء يوسف : مع الاغلاق الفوري والكامل لأنه في الحد الادنى يحقق التباعد المكاني في ظل غياب امكانية التباعد في مدارسنا ودوائرنا الحكومية وفي الجامعات والاسواق حيث التجمعات الكثيفة واللامبالاة التي نراها من قبل اغلب المواطنين غير المبالين بخطورة الوضع وعدم تقيدهم بالتدابير الاحترازية إضافة لجشع اغلب سائقي السرافيس في الارياف والسماح بركوب الناس اربعات وخمسات … الوضع زاد عن حده وحالات الاصابات تزداد ، لابد من قرار سريع بايقاف الدوام الكلي ولمدة شهر كحد اقصى
ومن ثم فرض الغرامات لكل مخالف لشروط السلامة في كل الاماكن والجهات العامة والأسواق وتقليص عدد الموظفين وجعل دوامهم مناوبات بينهم .

_ مرهف ديب : مع الحجر التام ومن دون استثناءات ورخص تنقل تعطى اعتباطا ، حجر تام بحيث لايكون فرصة للزيارات العائلية والحاراتية كما حدث سابقا .

_ علي ديوب : ضد الاغلاق لأن له تأثيرات سلبية على الوضع الاقتصادي والمعيشي ولاسيما اننا مررنا بوضع مشابه سابقا ورأينا كيف ارتفعت الأسعار ؟

_ أحلام حسون : ضد الاغلاق ومع التشدد بتطبيق التدابير الاحترازية والوقائية المشددة وفرض الغرامات
فمن اين لنا ان ناكل وزوجي عامل في سوق الخضار ونعتاش من مصروفه اليومي .

_ محمد عليان : مع الاغلاق التام ، ويجب على الحكومة العمل الفوري لمعالجة وضع المشافي والتوسع وانشاء مراكز عزل ومركز pcr .

_ هادي ابراهيم : الاغلاق التام لمدة شهر وقيام السورية للتجارة بتأمين حاجات الناس التموينية في هذا الشهر من خلال سيارات تجوب المدن والارياف مع زيادة برامج التوعية عبر وسائل الاعلام وشرح خطورة الفيروس وضرورة التقيد بوسائل الوقاية الشخصية والبقاء في المنزل .

_ سامي الأحمد : ضد قرار الحظر ومع قرار بفرض العقوبات لكل شخص لا يرتدي الكمامة …دعونا نمارس اعمالنا … فانا عامل في البناء والصب .. وعندما اعمل أطعم اولادي .. من يقدم لي مالا وتعويضا في حال تعطلت عن العمل ويصرف على أبنائي .

_ مرام حسان : مع الاغلاق التام ولمدة شهر وقد تأخرنا كثيرا بإصداره … الى متى ننتظر ؟ لنخسر الآلاف في ظل عدم قدرة مشافي المحافظة على استيعاب المرضى المصابين وانعدام الوعي والاستهتار لدى اغلب المواطنين ونقلهم العدوى لنا … أين جهاز المسح لمديرية صحة طرطوس التي وعدت به منذ أشهر ؟!
من جهتي لن اذهب للعمل ولن أرسل ابنائي للدوام في ظل الانتشار المخيف للوباء وتمدده مدينة وريفا

(سيرياهوم نيوز22-12-2020)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف نوقف زيادة أعداد المصابين والمتوفين بكورونا في بلدنا؟ المشاركون في استطلاع الموقع:منع التنقل بين المحافظات وفرض وضع الكمامة وتنفيذ خطة طوارئ حازمة

سيرياهوم نيوز:متابعة رئيس التحرير ماهي برأيكم الخطوات العملية المطلوب القيام بها وبسرعة رسمياً وشعبياً في كل المحافظات لوقف زيادة أعداد المصابين والمتوفين بفيروس كورونا ومنع ...