الرئيسية » صحة و نصائح وفوائد » ملعقة من زيت الزيتون يومياً.. فوائد صحية متعددة وتحمي من الخرف

ملعقة من زيت الزيتون يومياً.. فوائد صحية متعددة وتحمي من الخرف

توصل أحدث الأبحاث العلمية إلى أن إضافة زيت الزيتون إلى النظام الغذائي اليومي له فوائد صحية متعددة، ومنها الحماية ضد الخرف.
فقد كشفت دراسة أميركية حديثة، نشرت في مجلة «ساينس أليرت» العلمية أنّ إضافة ملعقة زيت زيتون إلى النظام الغذائي تنطوي على فوائد صحية قوية لجسم الإنسان، تشمل الحماية ضد الخرف.
وقالت آن جولي تيسييه خبيرة التغذية في جامعة هارفارد: عادة الأشخاص الذين يستخدمون زيت الزيتون للطهي أو كصلصة يتمتعون بجودة نظام غذائي أفضل بشكل عام، لكن من المثير للاهتمام أننا وجدنا الارتباط بغض النظر عن هذا العامل.
وقامت تيسييه وزملاؤها بجمع نتائج المسوحات خلال الدراسات الاستقصائية لأول مرة حول استهلاك زيت الزيتون خلال عدة سنوات.
ووجد الباحثون أن البالغين الذين يستهلكون بانتظام أكثر من 7 غرامات من زيت الزيتون يومياً (ما يزيد قليلاً على ملعقة صغيرة، أو حوالي نصف ملعقة كبيرة) كانوا أقل عرضة للوفاة بسبب الأمراض المرتبطة بالخرف بنسبة 28% مقارنة بأولئك الذين لم يستهلكوا زيت الزيتون مطلقاً أو نادراً.
وأوضحت تيسييه وفريقها في ورقتهم البحثية، أن زيت الزيتون قد تكون له تأثيرات مضادة للالتهابات وواقية للأعصاب بسبب محتواه العالي من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة والمركبات الأخرى ذات الخصائص المضادة للأكسدة مثل «فيتامين E والبوليفينول».
وتشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن أنواعاً معينة من الدهون الموجودة في زيت الزيتون، يمكن أن تكون لها فوائد وقائية على الصحة، كما يمكن أن تساعد مادة البوليفينول في منع تكون لويحات الأميلويد المرتبطة بمرض الزهايمر.
ومع ذلك، فقد أشارت الأبحاث السابقة أيضاً إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون زيت الزيتون بانتظام، لديهم خطر أقل بنسبة 30% للوفاة بسبب مرض تنكس عصبي.
ويقول الباحثون: مع التزايد المستمر لمعدلات الخرف على مستوى العالم وعدم وجود علاج له، فإن التدابير الوقائية من خلال النظام الغذائي والتمارين البدنية والعقلية هي أفضل فرصة لدينا للتخفيف من هذه الأمراض، التي تؤثر حالياً في أكثر من 55 مليون شخص على مستوى العالم.
وأضاف الباحثون: يحتوي زيت الزيتون على مركبات مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة مثل البوليفينول، التي تساعد في الحماية من تصلب الشرايين وتراكم الترسبات فيها، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، لافتين إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بزيت الزيتون تعزز الكولسترول الحميد وتخفض ضغط الدم المرتفع.
وإضافة إلى استخداماته في الطهي، فإنّ استهلاك زيت الزيتون قد يساعد في تقليل البكتيريا المسببة للأمراض، ويحفز نمو البكتيريا الواقية، وهو مفيد لمرضى السكري من النوع 2، كما يحتوي زيت الزيتون على مجموعة من المركبات التي تساعد في تنظيم الالتهاب في الجسم، لكونه غنياً بمضادات الأكسدة ويوفر فيتامين «هـ»، ويستخدم زيت الزيتون كعلاج طبيعي للعناية بالبشرة والشعر في العديد من الثقافات.
هذا، ويُعد زيت الزيتون عنصراً أساسياً في نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي، وقد وجد أنه مفيد لصحة الدماغ والقلب والعظام وغير ذلك الكثير، وفقاً لما أكده موقع «MindBodyGreen».

 

 

سيرياهوم نيوز 2_تشرين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القرع المر وفوائده في إدارة مستويات السكر في الدم

يعتبر القرع المر، المعروف أيضًا بـ”كاريلا”، من النباتات التي تحمل فوائد صحية متعددة، خاصة في مجال إدارة مستويات السكر في الدم، وفقًا لأبهيلاشا، أحد كبار ...