الرئيسية » ثقافة وفن » مملكة الشعر

مملكة الشعر

 

بقلم:سمير حماد

كم كان أفلاطون قاسيا , حين طرد الشعراء من جمهوريته , متّهماً إياهم بالتمرّد على الواقع , وإثارة القلق والازعاج للطبقة النبيلة , التي ينتمي اليها , ولطبقة الحكام التي كان نصيرا لها….
فالشاعر الحقيقي , كان وما يزال في صراع ومشاكسة مع الواقع , ولا يقبل ابدا ان يكون في علاقة همود مع هذا الواقع , أو استسلام له , وإلاّ لما اعتبر نفسه شاعرا , وتوقف عن كتابة الشعر….
الشاعر يريد لواقعه وعالمه ان يظل متحركاً ,متجددا باستمرار , وهو دائما, منشغلٌ في البحث عن الأجمل , والافضل , والاروع , ..وهذا الانشغال هو مايزعج أي سلطة عبر التاريخ …
الشاعر دائماً ينظر بعيني المستقبل باحثا عما هو أكثر فائدة للاجيال القادمة والحالية …
وهؤلاء الشعراء , وحدهم , يخلدهم الزمن ….رضي افلاطون ام لم يرض….

أما أولئك الشعراء الذين يصفّقون للسلطة ويزحفون مقبلين أحذية الحكام ومن في ركابهم …سوف تُرمى قصائدهم على مزابل التاريخ , وسوف تُطوى صفحتهم … و يطردون من مملكة الشعر وديوانها المقدس, بعد أن تنتهي حقبة أسيادهم وتفتح صفحة جديدة لزمن جديد ، وحياة جديدة …

 

(سيرياهوم نيوز ٢-صفحة الكاتب)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرفة الخيط العربي.. فن دمشقي تراثي معشق بالخشب

عند زيارتك لمنازل دمشق التراثية أو مساجدها وكنائسها القديمة فمن المؤكد أنك سترى آثار حرفة الخيط العربي التي تستمد مفرداتها الهندسية من الفنون التراثية التي يدخل ...