الرئيسية » كتاب وآراء » من يشتري “قيصر”؟

من يشتري “قيصر”؟

عبدالله ابراهيم الشيخ
مالانسيطيع نحن و كثيرون غيرنا فهمه فهو المسوغات والمبررات التي لا يتوقف ترامب وكلابه عن إطلاقها على سورية وكأن هذا الوطن بؤرة للفساد في عرفهم ..وملاذاً للهاربين من وجه العدالة وقمة في السقوط الأخلاقي فأصدر قوانينه واطلق  حصاره الهادف إلى تجويع الشعب السوري فقط وتخريب اقتصاده وشل قدرته على المقاومة  تجاه أولئك  الذين أباحوا لانفسهم ومشغليهم اصدار الأحكام بقطع رؤوس المواطنين السوريين والعرب الذين يخالفون ” الشريعة الاسلامية التي حددها جاهل مثل ابن سلمان او الرافضين لإحناء ظهورهم ليمتطيها ترامب ونتنياهو مثلما يفعل محمد بن سلمان وبعض حكام الخليج الذين نصبوهم أصناما لاتحرك ساكنا إلا مايشير إليه ترامب وبومبيو ونتنياهو
وإذا كان إطلاق الأحكام وقانون “قيصر” على الشعب السوري لهذه الأسباب فإن المرء ليتساءل هل “الديمقراطية السعودية” هي نفس التي تطبق في بلدان أخرى حازت على رضا ترامب وبومبيو ونتنياهو  على ان هذا  الأخير يعتبر في نظر ترامب الوجه الحقيقي الذي يطبق الديمقراطية والحرية فحوله  إلى” محرك شر” كما يلاحظ ..أم أن محمد بن سلمان اخترع لنفسه ديمقراطية جديدة وفصلها على مقاس مثقفي السعودية فاطلق العنان لمخابراته بإذابة من عصا أوامر السلطة .. ليصبح كل” خارج على القانون السعودي ” في خبر كان ..ام أن هذا يدخل وعلى لغة ترامب ونتنياهو في إطار ” الحفاظ على الاسلام” وعلى لغة هؤلاء جميعا وهو إسلام من تأليف محمد بن سلمان الجديد ومفتي السعودية الذي أصدر له “فتاوى” جديدة لتحريم السباحة للنسوة لأن “البحر مذكر” او معجون الاسنان لأن الكلمة تتألف من (مع + جون) وجون هذا مذكر  وماعليها إلا استعمال “المسواك” ..وكان  أولاء جميعا يحرصون على حماية هذا ” الاسلام” وهذا صحيح لثقتهم بان ” التعلق بهذا الاسلام” يلهي عن التفكير في شيء آخر لأن عقولهم على مايبدو تصبح معطلة لأعتقادهم ولإيمانهم الذي فطروا عليها ان هذا خروج على الدين ” ومدعاة لغضب الله” ..كل ذلك ليموت المواطن السوري والعراقي وكل المواطنين في البلدان التي ترفض الوصاية الاميركية واموال الخليج ومحمد بن سلمان جاهزة وغب الطلب لتلج في جيب ترامب وبومبيو وتنتنياهو
(سيرياهوم نيوز1-8-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

معركة الانتخابات اللبنانية: المراجعة المطلوبة من المقاومة والحلفاء

ابراهيم الأمين الخميس 25 تشرين الثاني 2021 ليس في جعبة خصوم المقاومة في لبنان غير شعار واحد: السلاح هو مصدر مشكلات لبنان. والشعار، هنا، لا يُرفع بقصد ...