آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار الميدان » مُؤتمر للعشائر العربيّة في سورية لدعم المُقاومة ضدّ القوّات الأمريكيّة وميليشات” قسد” يُقابله مُؤتمر آخر للإدارة الكرديّة لإجهاضها وترتيب الأوضاع شرق الفرات.. أوّل اختبار صعب للقوّات الأمريكيّة في سورية

مُؤتمر للعشائر العربيّة في سورية لدعم المُقاومة ضدّ القوّات الأمريكيّة وميليشات” قسد” يُقابله مُؤتمر آخر للإدارة الكرديّة لإجهاضها وترتيب الأوضاع شرق الفرات.. أوّل اختبار صعب للقوّات الأمريكيّة في سورية

كمال خلف:

بيرز مصير منطقة شرق الفرات هذه الأيّام إلى الواجهة مع التحركات المتسارعة لأبناء المنطقة رفضا للوجود الامريكي ولسياسية قوات سورية الديمقراطية “قسد” الإقصائية وممارستها ضد أبناء القبائل العربية في المنطقة واستئثارها بثروات المنطقة بالمشاركة مع قوات الاحتلال الأمريكي.

وعقد أبناء القبائل في عموم سورية مؤتمرهم الثالث في مدينة حلب شمال سورية بحضور أكثر من 50 ممثلا للقبائل واضعين هدفا واحدا من الملتقى وهو دعم ثورة أبناء قبائل منطقة الجزيرة السورية في وجه الاحتلال الأمريكي وعملائه.

وأصدر المجتمعون بيانا يتضمّن رفضا قاطعا للوجود الأمريكي شرق الفرات وسيطرة قوات قسد على المنطقة بالتحالف مع القوات الامريكية، ودعم نشوء المقاومة الشعبية شرق الفرات.

وناشد البيان الرئيس السوري بشار الأسد تشكيل مجلس للعشائر يكون رديفا للجيش السوري في تحرير الأرض من الاحتلال الأمريكي والتركي وأعوانهم.

ويتزامن المؤتمر مع احتقان في منطقة الجزيرة السورية بين أبناء القبائل وقوات “قسد” المُتحالفة مع الأمريكيين وصلت حد الاشتباك المباشر بين الطرفين، وتزايد نقمة أبناء المنطقة ضد الوجود الأمريكي وارتفاع صوت الدعوات إلى بداية مقاومة شعبية لطردهم من المنطقة.

بالمقابل يتّجه “مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد) الذراع السياسي لقوات سورية الديمقراطية (قسد) في منطقة الجزيرة إلى عقد ملتقى للحوار بين أبناء المنطقة لاحتواء التوتر وإعادة الاستقرار إلى منطقة شرق الفرات.

ويسبق المؤتمر خطوات تمهيدية، منها عقد ملتقيات وندوات حوارية مصغّرة على مستوى كل المناطق (القامشلي والحسكة ودير الزور والرقة والطبقة ومنبج وكوباني) حسب ما قالت رئيسة “الهيئة التنفيذية” في “مسد”، إلهام أحمد.

وبعد خطوات التمهيد، ينظّم اجتماع موسع تحضره شخصيات من وجهاء المنطقة والعشائر وشخصيات التكنوقراط والمثقفين وفعاليات مجتمعية نسوية وشبابية ومؤسسات مدنية، يُطلق فيه ورقة “ميثاق وطني أو ورقة نحو ترسيخ الاستقرار في المنطقة”، ثم تشكيل لجنة لمتابعة تطبيق وتنفيذ التوصيات التي ستصدر عن الاجتماع، وتعد الخطوة محاولة من “قسد” لتخفيف حدّة التوتر في المنطقة وتدارك تطوّرات متسارعة يبدو أنها تتّجه نحو بلورة عمل عسكري ضد القوات الأمريكية وميليشيات “قسد”.

وتتّجه منطقة الجزيرة السورية نحو صراع معقّد تخضع فيه القوات الأمريكية في سورية لاختبارٍ صعب.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 21/8/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيش يرد على اعتداء الإرهابيين بـ«خفض التصعيد» ويقضي على دواعش في البادية

واصل الجيش العربي السوري، أمس، الرد على اعتداءات الإرهابيين الموالين لاحتلال التركي على القرى الآمنة في منطقة «خفض التصعيد» باستهداف مواقعها وحقق فيها إصابات مباشرة، ...