آخر الأخبار
الرئيسية » استطلاع الموقع » نتائج استطلاع “سيرياهوم نيوز”: هذه شروط نجاح محافظ طرطوس الجديد في مهمته كما حددها عدد من المختصين والحريصين من أبناء المحافظة

نتائج استطلاع “سيرياهوم نيوز”: هذه شروط نجاح محافظ طرطوس الجديد في مهمته كما حددها عدد من المختصين والحريصين من أبناء المحافظة

متابعة رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد

أجرينا في موقعنا(أخبار سورية الوطن-سيرياهوم نيوز)استطلاع رأي بين ابناء محافظة طرطوس حيث توجهنا اليهم بالسؤال التالي: برأيكم ماهو المطلوب القيام به من قبل المحافظ الجديد الأستاذ عبد الحليم خليل للنجاح في مهمته التي تسلمها يوم السبت 23 تموز الحالي استناداً للمرسوم 200 تاريخ 20-7-2022..وبحيث يلمس ابناء المحافظة هذا النجاح يوماً وراء يوم في كافة المجالات.. ويجعلهم يجمعون عليه في أحاديثهم المعلنة وغير المعلنة..؟ وطلبنا أن تكون الاجابات جادة وعميقة ومختصرة قدر الإمكان وقد تلقينا نحو خمسمئة اجابة معظمها يتعلق بامور خدمية (كهرباء-مياه-نقل عام -نظافة-طرق خدمية وزراعية-تربية- ..الخ)ولا يتحدث عن اليات عمل ومتابعة ولا عن كيفية اتخاذ القرار والثواب والعقاب لذلك لن ننشرها انما سنضعها بتصرف المحافظ ..بينما ننشر فيما يلي عدداً من الاجابات التي تصب في الغاية من الاستطلاع *يقول امين شعبة بانياس السابق ومدير المركز الثقافي فيها خالد فهد حيدر : من أهم القضايا التي يجب أن لا تغيب عن أي محافظ : ١ – أن يمتلك القدرة و المناعة بعدم الارتهان لمراكز القوى المالية و غيرها ٢ – أن لا تهيمن عليه و تأسره قوى الضغط المختلفة و منها صفحات التواصل و أن يتفادى تشكيل فيالق من ( هشيتة ) الصفحات و المواقع الرخيصة و المأجورة غالبا بصورة مباشرة او غير مباشرة ٣ – أن يمتنع عن الدخول مع طرف او يتورط بالدخول في متاهات صراعات النفوذ التي يمكن أن تكون أو تنشأ في محافظته ٤ – أن يتذكر دوما و دوما و دوما بأن عمله لا تحكمه استحقاقات انتخابية مستقبلا و يحتاج لأصوات محافظته لأنه أصلا موظف عام رفيع المستوى تحكم عمله الصلاحيات الدستورية و القوانين و الأنظمة و الشعبوية ليست معيار نجاح مطلقا ٤ – عليه أن يشتغل على حدود ( الموضوعية ) و فقط و أن يعلم بأن أذن واحدة لا تعني الحقيقة و عليه التحقق و التحري بدقة و من الأفضل أن تكون مصادره الرسمية الحكومية و فقط ٥ – اللقاءات الجماهيرية الواقعية و ليس اللقاءات المجهزة مسبقا ٦ – الإعلام الوطني بشقيه الرسمي والخاص و عدم تدخله إلا لتحقيق حصانة الإعلامي و حمايته من الأشخاص ( النافذين ) او مراكز القوى المالية ٧ – عليه أن لا ينسى مطلقا بأن كل ما قد يقع فيه من أخطاء او حتى ارتكابات ستبرز للعلن و بزمن قياسي جدا جدا ٨ – عليه أن لا يحتضن أحدا و أن يقنع الجميع بذلك *المهندس طارق داود يقول: اقترح على السيد المحافظ التالي: ١-الابتعاد كليا عن العراضات والاستعراضات الاعلامية والتي لاتثمن ولا تغني عن جوع والانصراف الى العمل الجدي بعيدا عن الاضواء والكاميرات والمطبلين وهم كثر . ٢-عدم الدخول بمناكفات وخلافات جانبية اسوة بالبعض وتحالفات شخصية تؤدي الى تعطيل حركة الاصلاح المرجوة. ٣-الاعتماد على اصحاب الخبرة والراي ممن تبلورت لديهم افكارا نيرة و مميزة كالتي تقدمونها بمنشوراتكم مثلا ،واصحاب الراي الصادق وايضا هم كثر . وهناك الكثير مما يمكن ان يقال لكن السؤال المهم هو انه كيف سيتمكن من التفريق ومعرفة من هو المتفهم والجاد من المتملق والغبي وكم هي حجم التأثيرات التي سيخضع لها نتيجة مزاجيات من هم قريبون منه بحكم الامر الواقع كالموظفين أواصحاب القرار في باقي المؤسسات التي ستعمل معه كل في مؤسسته او مديريته. الحقيقة ان مهمة المحافظ هي مهمة صعبة للغاية ومسؤوليته كبيرة وخاصة اذا كان صادقا في رغبته بتحقيق نقلة حقيقية بعمله،و لا يسعنا الا ان نتمنى له التوفيق والنجاح وان لايقع بما وقع به الاخرون وان يلقى التعاون المطلوب من كل المعنيين ونتخلص من سلبيات واخطاء ممن أخطأوا *المهندس المخضرم في العمل والادارة اسكندر حداد قال: الظرف استثنائي لذلك يجب ان تكون طريقة الادارة استثنائية ١ – بالتأكيد المطلوب تأمين الخدمات المعروفة عبر صيغة ادارة يمكن تلخيصها بما يلي : ا – الاعتماد على فريق استشاري فني حصراً من الكفاآت والخبرات الموجودة في المحافظة وفي كافة المجالات ( كهربا – مياه – زراعة ….. الخ ) ولا ضير ان يكونوا من غير الموظفين لابل المتطوعين ب – تشكيل لجنة خدمات مركزية برئاسة المحافظة وعضوية مدراء الشركات والمؤسسات الخدمية وامناء الشعب الحزبية وبعض الفعاليات المجتمعية وتكون اجتماعاتها اسبوعية وتناقش كل المواضيع والمشاكل المتعلقة بخدمات المواطنين واتخاذ القرارات المناسبة فوراً ( طبعاً يجب ان تضم اللجنة اعضاء المكتب التنفيذي ) ء – وهذا البند له اهمية قصوى اذ يجب ان يكون في قيادة البلديات كافة اشخاص اكفاء منتخبين من الشعب وبالتالي تحميل المواطنين مسؤولية المشاركة في مواجهة الازمة عبر خيارهم وهذا موضوع واسع جداً لكنه يفضي الى حلول للكثير من المشاكل التي تخفف من اعباء ومعانات المواطنين واذا تعذر ذلك فليكن خيار الحزب مبني على اسس توصل لما اسلفنا من خلال تبني الاشخاص الفاعلين والمؤثرين في المجتمع هذه بعض من افكار متواضعة وهي جميعاً قابلة للتنفيذ وليست خيالية *المهندس عمار بلال رئيس دائرة المساحة الأسبق اجاب : وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وهذا كاف لاعادة توجه المحافظة باتجاه آخر مغاير تماما للتوجّه الذي كانت تسير به.. فوجود الكفاءات والشرفاء كفيل بخلق مناخ مريح لكافة فئات الشعب بطرطوس وكفيل بحلحلة جميع المشاكل الموروثة دون الخوض بتسمياتها. لكن الإرث ثقيل صراحة”. وكم الفساد وثقافته أصبح شيئا” يفوق التصور *عمار مرهج رأى التالي: الابتعاد عن حيتان المال والسماع للشريحة الأكبر في هذه المحافظة(الفقراء)والألتزام بتوصيات السيد الرئيس بالإقتراب من عامة الناس وأهم شي التخفيف من الصور والتصوير…العالم بدها تشوف شي واقع *التاجر والصناعي كمال احمد قال: المحافظ هو القيِّم على المحافظة وهو من الشعب ويعمل لمصلحة الشعب في المحافظة ، ويدير شؤونها، والساهر على تنظيمها، وهو المحافظ على العهد ولا يخونه وهو ممثل السلطة المركزية وعامل لجميع الوزارات. يعين ويعفى من منصبه بمرسوم، وهو المسؤول عن تطبيق القانون في المحافظة وبما جاء في الدستور لتأمين الحياة الكريمة لكل مواطن في المحافظة عاملاً على تسهيل وتشجيع جميع المواطنين على المشاركة في تطبيق شعار سيادة الرئيس بشار الأسد ( الأمل في العمل ) لما فيه تنشيط الاقتصاد الوطني وزيادة اللحمة الوطنية بما ينعكس خيراً على حياة المواطن والوطن . لنجاح المحافظ في الارتقاء بالمحافظة نذكر بعضاً مما لا بد من الأخذ به : _ اعتبار المواطن الركن الهام في بناء الدولة والعمل على تلبية حاجياته وإطلاق حريته في التفكير والتعبير والعمل لما فيه الخير والتقدم لنفسه وللمجتمع وإنعاش اقتصاد الوطن . _ التأكد من نظافة مبنى المحافظة من الفساد . _التأكد من نظافة مجلس مدينة طرطوس وإداراته من الفساد . _ أن يعمل على قطع دابر الفساد في إدارات المحافظة جميعها . _ الأخذ بمبدأ تكافؤ الفرص أمام جميع الموطنين . _ عدم تحقيق فرصة لواسطة أو لفاسد يفسد العدالة . _ أن يكون صاحب قرار لما فيه مصلحة المواطن والوطن بعيداً عن المركزية بما ينسجم مع إدارته المحلية . َ التشجيع على الكلمة الحرة والنقد البناء لما فيه خير المواطن والوطن . _ أن يعمل سريعاً على حل مشكلة كل مواطن بموضوعية . _ إلغاء الرسوم في مراكز شكوى المواطن والأخذ بشكاوى المواطن عن طريق الفيسبوك . _ عدم الفصل بين اقتصاد الدولة واقتصاد المواطن؛ فالضرر باقتصاد المواطن يضر باقتصاد ا لدولة . العمل على إدارة المحافظة إدارة محلية قولاً وفعلاً . تأمين المياه والكهرباء لكل مواطن ومنشأة في المحافظة اكتفاء ذاتياً دون انقطاع على مدار الساعة ودون حاجة لربط المحافظة َبمياه وكهرباء باقي المحافظات إلا من قبيل الاحتياط الطارئ. . _ تشجيع العمل والانتاج وتحويل المحافظة إلى ورشة عمل لتشغيل الأيدي العاملة ولكل مواطن دوره في العمل والاستثمار والانتاج ( الاستثمار لجميع المواطنين بدون قبود) _ حصول المواطن على إجازات الاستيراد والتصدير ودون انتظار الموافقة المركزية، بما يحقق حاجة المواطنين في المحافظة والوطن… المواطن هو الأدرى بمتطلباته . _ تهيئة الجو المناسب لعودة المواطن المهاجر . _ إعمار المحافظة بيد جميع أبنائها وبالرأسمال الوطني. َ _إعادة الثقة إلى المدارس والمعاهد والجامعات الرسمية وإصلاح الجهاز التربوي والتعليمي وإعداد الطالب للتفوق في جميع مراحل دراسته بالمدرسين الأكفاء بدون حاجة إلى الدروس الخصوصية . أعادة الثقة المفقودة بين الحكومة والمواطن . _ التغطية على إداري فاسد.. تعني 🙁 صناعة المتمردين والمتنمرين والخارجين على القانون ) . _ التشجيع على العمل والانتاج بأنواعه وتشغيل الأيدي العاملة المحلية بكاملها وتشيع الابتكار والاختراع والمبادرات الفردية لما فيه تطوير المجتمع والوطن وكل ما فيه تجديد للحاق بركب التقدم. _ اقتراح إلغاء القوانين التي تحد حرية المواطن في العمل من تجارة وصناعة وزراعة وغير ذلك مما يعرقل الانتاج والإعمار والتقدم وإنعاش الاقتصاد وتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص أمام جميع المواطنين لما فيه مصلحة المجتمع والوطن . العيش يومياً مع المواطن لتلبيةاحتياجاته واحترام رأيه والأخذ به لما فيه مصلحته ومصلحة الوطن . وباختصار.. طريق النجاح واضح لمن يريد الأخذ بزمام المحافظة نحو التطور والنجاح . احلام ملحم مدرسة متقاعدة قالت: تغيير الأشخاص الذين اثبتوا عدم فاعليتهم في القرار والعمل الموكل إليهم ووضع معايير لاختيار المسؤولين في دوائر المحافظة بعيداً عن المحسوبيات *الاديب والعميد المتقاعد غانم بو حمود قال: أن يذهب إلى الناس ولا ينتظر قدومهم إليه وأن يبدأ بتجربة لمدة شهر فقط يوزع اقامته فيها بين مراكز المناطق ضمن محافظة طرطوس يقطن في منزل من منازلها ضيفا كريما ليرى كيف تاتي الكهرباء وكيف يمكن ل ٥ براميل ماء ان تكفي اسرة ل ١٣ يوم يراقب استهلاك اسرة للغاز وكيف ينتهي وكيف يبحث رب الاسرة عن البديل الذي يتوفر برفه عين ولكن بسعر حر يركب وسائل النقل العامة في يوم عمل يبتاع خبزه من المعتمد ويأكل منه يدخل الدوائر الرسمية دون مرافقة أو تصوير ينجز معامله مالية او عقارية بنفسه بالمختصر أن يكون رجل ميداني يعاين أوجاع المحافظة بعينه عندها سيكون موفقا بايجاد الحلول *عضو مجلس المحافظة الصحفي عبد اللطيف شعبان : مطلوب من المحافظ الجديد أن يتمعن مليا بواقع المحافظة ويجهد للتعرف على همومها ومعاناتها : من خلال لقائه مع الأجهزة الأمنية – مع المكتب التنفيذي – مع المدراء – مع أعضاء مجلس المحافظة – مع مجالس وحدات الإدارة المحلية – مع الجماهير مرتين على الأقل كل عام قي مركز المحافظة ومرة كل عام في مركز كل منطقة، ويبدأ باعداد تصور لمعالجة مشاكلها وفق أولويات بدءا بمشكلة الصرف الصحي حفاظا على الثروة المائية في المحافظة، والمهددة بالتلوث المتتابع مرورا بالنظافة التي تشكو منها معطم البلديات وخاصة مدينة طرطوس … ومكبات القمامة ومصبات وأودية الصرف الصحي …وأن يتابغ موضوع ترحيل قمامة المحافظة إلى مطمر البادية كما كان قد تقرر سابقا … فالكثافة السكانية في المحافظة لا تسمح بوجود مطامر فيها …. ولكي يلم بوقائع المحافظة عليه ألا يكون عمله مكتبيا فقط بل أن يكون ميدانيا في الأحياء والقرى ومع الأسر …. ومعالجة ما يسمع ويرى في ضوء الممكن بصراحة ووضوح والوفاء بما يعد ومتابعة ما يصدر عنه من تعاميم وتعليمات، لا الاكتفاء بتسطيرها ورقيا فقط أكثر . *الاديب المهندس غسان كامل ونوس يقول: – الاهتمام الجدّي بالثقافة ودعمها كمشروع خلاص حقيقي من كلّ المعوقات الواقعيّة والمزمنة للوعي والتقدّم والحداثة. -الاهتمام بالمبادرات الحقيقيّة والشخصيّات المخلصة النظيفة في مختلف المجالات، وإبعاد متسوّلي المناصب والنفوذ. – تحجيم النافذين الذين جاؤوا مع مخلّفات الأزمة. والحدّ من هيمنتهم ومنّتهم على الناس، ولاسيّما ذوي الشهداء والمحتاجين بأسلوب غير إنسانيّ ولا وطنيّ، وقوننة هذا الأمر. وتقديمه من خلال السلطة التنفيذيّة. – من الضروري أن تكون هيبة الدولة حاضرة، بما لا يقاس مع نفوذ الأفراد؛ أيّاً كانوا، وأن تكون قادرة بإمكانيّاتها على التدخّل السريع والمديد لإيجاد الحلول وتطبيقها، وتعميم الناجع منها؛ أمّا استمرار المشكلات، فيعطي انطباعاً مرّاً وشعوراً عامّاً بالعجز والإحباط؛ وهو أخطر من كلّ ما مرّ خلال الحرب الظالمة على بلدنا. -الحدّ من الدور الديني والخطاب الديني والمظاهر الدينيّة؛ على اختلاف مسمّياتها. – القرب من الناس كشرائح لا كأشخاص، من خلال جهات موثوقة وأشخاص موثوقين، والتعرّف إلى معاناتهم وهمومهم وحاجاتهم، ومحاولة تأمينها بالحدود الدنيا، وإغلاق أبواب الاسترزاق على من يستغلّهم من خلالها. -عدم الاكتفاء بمن هم موجودون في القرب؛ بل البحث عن آخرين أكثر كفاءة ومصداقيّة، وكثيرون منهم مغيّبون أو منكفئون. – من الطبيعيّ أنّ يحتاج أيّ مسؤول إلى وقت وجهد وآليّات فاعلة، حتّى يستطيع القيام بما يلزم، ومن الظلم مطالبته بترميم أخطاء الآخرين، وبأسرع وقت؛ ولكنّ الأمل مشروع والتوق إلى تحقيقه مسوّغ، والانتظار لا بدّ منه. نتمنّى لسيادته التوفيق، ونأمل الوصول إلى تحقيق إنجازات ملموسة، تخفّف من الكثير القائم، وخلال وقت لا يطول.

(سيرياهوم نيوز6-خاص بالموقع27-7-2022

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مع زيادة عدد الإصابات وحالات الوفاة وانتشار كورونا بشكل أفقي … ماذا يقول أبناء طرطوس حول الإغلاق الكلي أو الجزئي أو عدم الإغلاق ؟

فادية مجد: حالة من القلق عمت بين أبناء محافظة طرطوس بعد زيادة عدد الاصابات بفيروس كورونا وكثرة الحالات المشتبهة بين الأعراض الخفيفة والمتوسطة والتي كان ...