الرئيسية » تحت المجهر » نتنياهو: الحرب في غزة مستمرة والمعارك “العنيفة” مع حماس في رفح “على وشك الانتهاء” ونستعد على الجبهة الشمالية ومستعدون لأسوأ الاحتمالات

نتنياهو: الحرب في غزة مستمرة والمعارك “العنيفة” مع حماس في رفح “على وشك الانتهاء” ونستعد على الجبهة الشمالية ومستعدون لأسوأ الاحتمالات

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة حماس في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة “على وشك الانتهاء”.

وقال نتنياهو في مقابلة مع القناة 14 الإسرائيلية “المرحلة العنيفة من المعارك ضد حماس على وشك الانتهاء. هذا لا يعني أن الحرب على وشك الانتهاء، لكن الحرب في مرحلتها العنيفة على وشك الانتهاء في رفح”.

واضاف رئيس الوزراء، في أول مقابلة معه تجريها قناة تلفزيونية إسرائيلية منذ بدء الحرب ضد حماس في السابع من تشرين الأول/اكتوبر، “بعد انتهاء المرحلة العنيفة، سنعيد نشر بعض قواتنا نحو الشمال، وسنفعل ذلك لأغراض دفاعية في شكل رئيسي، ولكن أيضا لإعادة السكان (النازحين) الى ديارهم”.

وشدد نتنياهو أيضا على أنه لن يقبل بأي اتفاق “جزئي”، وقال “الهدف هو استعادة الرهائن واجتثاث نظام حماس في غزة”.

وأوضح نتنياهو أن الخطة الإسرائيلية لما بعد العملية في رفح ليست وقفا كاملا للحرب، وقال: “أرى عناوين الصحف تقول إن الجيش الإسرائيلي سيغادر بعد 2-3 أسابيع من انتهاء عملية رفح، لوقف الحرب والتجهيز لصفقة رهائن والتوجه إلى الشمال”.

وأضاف: “لدينا أهداف حرب. استعدنا 136 رهينة، ويجب علينا القضاء على القدرات العسكرية والحكومية لحماس، وهذا لا يمكن أن يتم إلا بعملية على الأرض. هذا لا يعني أن الحرب على وشك الانتهاء، بل أن الحرب في مرحلة القتال الشديد ستنتهي”.

وأشار رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أن تل أبيب تريد إنشاء إدارة مدنية بالتعاون مع فلسطينيين محليين، مؤكدا أن إعادة الاستيطان إلى غزة ليس أمرا واقعيا.

وفي حديثه عن الأسرى والمحتجزين في قطاع غزة وعودة المستوطنين إلى بيوتهم في شمال إسرائيل قال نتنياهو: “سنعيد الجميع إلى بيوتهم، سكان الشمال والجنوب، وأنا مستعد لعقد صفقة جزئية تعيد المختطفين إلينا، لكنني لست مستعدا لعقد صفقة تعيدهم وتترك حماس سليمة”.

وردا على سؤال عما إذا كان قويا بما يكفي لإنهاء القتال وتحقيق “النصر الكامل”، أجاب: “أنا قوي لأن شعب إسرائيل قوي. نحن في حرب على سبع جبهات. حماس وحزب الله والحوثيون وميليشيات من إيران وسوريا، حاكم إيران خامنئي يغرد مرتين في اليوم -سوف ندمر إسرائيل- أنا أؤمن بنيته ولكني أؤمن أيضا بقدرتنا على التصدي لمحور الشر”.

وأضاف نتنياهو: “لست مستعدا لإبقاء الوضع على حاله في الشمال ونجري استعداداتنا لكن لا يمكنني الخوض في تفاصيل خططنا”.

وتابع: “نعرف أن لديهم (حزب الله) أهدافا، ونحن منخرطون في دفاع قوي. نحن مستعدون لأسوأ الاحتمالات. إبعاد حزب الله وإزالته فعليا، لن يتم عبر الاتفاقيات على الورق، سيتعين علينا فرض هذا الامر، علينا إعادة السكان إلى منازلهم، ونحن نعمل على ذلك”.

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

(الهدهد 2) يصدم الكيان: حزب الله دمرّ التفوّق الجويّ الإسرائيليّ ووجّه رسالةً ردعٍ وتحدٍّ للاحتلال.. الحزب نجح بجمع معلوماتٍ حديثةٍ ودقيقةٍ للغاية عن وحدات وقواعد الشمال واستهدافها بالصواريخ والمُسيّرات الانتحاريّة

يقولون إنّ الصورة تُساوي ألف كلمةٍ، وحزب الله بقدراته المتواضعة، والتي تشمل عدم امتلاكه أيّ طائرةٍ حربيّةٍ، تمكّن من قلب المعادلة رأسًا على عقب، في ...