آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » نقص كبير في مادة مازوت التدفئة و80‎%‎ من سكان طرطوس لم يحصلوا على أي كمية

نقص كبير في مادة مازوت التدفئة و80‎%‎ من سكان طرطوس لم يحصلوا على أي كمية

هيثم يحيى محمد
تعاني محافظة طرطوس من نقص كبير في مخصصاتها من مادة المازوت خاصة مازوت التدفئة حيث ان نحو ثمانين بالمئة من السكان لم يحصلوا على المئة ليتر الاولى رغم دخول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة ورغم المطالبات اليومية من قبلهم للجهات المعنية  ..ومع استمرار هذه المعاناة يتساءل الكثيرون عن اسباب هذا النقص الكبير وعن دور وزارة النفط والجهات المحلية في المعالجة سواء فيما يتعلق بمازوت التدفئة او النقل الذي يتأخر توزيعه بشكل شبه يومي او الصناعي والزراعي..الخ
لجنة المحروقات في المحافظة لاتملك أي صلاحية لزيادة الكميات -فهي طالبت وتطالب بالزيادة دون جدوى- انما هي تقوم  بتوزيع مايصل الى المحافظة من كميات ..وأمس اجتمعت وناقشت واقع المحروقات في المحافظة لاسيما مادة المازوت الخاص بالتدفئة وأكدت على قرارها السابق المتضمن توزيع مخصصات ذوي الشهداء والجرحى أولا والمناطق الأشد برودة في أرياف المحافظة ثانياً و الإنتهاء من كل تجمع سكني قبل الإنتقال الى غيره أثناء التوزيع ومن ثم اتخذت عدة قرارات بخصوص كيفية توزيع مادة المازوت في هذه الفترة والفترة القادمة ومن ابرز القرارات اعطاء الأولوية في تأمين المازوت الزراعي -للجرارات والعزاقات -لمزارعي القمح حصرا وتوزيع كامل كميات مازوت التدفئة الواردة إلى المناطق  عن طريق الصهاريج حصرا و عدم بيع أي كمية ضمن المحطة و تكليف مدراء المناطق بإجراء ما يلزم لذلك وإلغاء مخصصات الكازية البالغة  20% والذي سبق واتخذته اللجنة وتكليف عضو المكتب التنفيذي المختص لقطاع التموين مع مدير التموين ومدير البطاقة الذكية في محافظة طرطوس بالتدقيق باللوائح الإسمية وأرقام البطاقات للمستفيدين من كمية المازوت 20% التي كانت توزع من الكازية بشكل مباشر  و التي تخصص للمواطنين بجوار الكازيات مع قرار حازم بإغلاق وسحب الترخيص  لأي محطة تثبت أنها مخالفة لجهة عدم إيصال المادة إلى مستحقيها ومنع تزويد المجالس المحلية بجميع القطاعات بمخصصات المازوت والغاز للمبرات وذلك تزامنا مع قرار إغلاق جميع المبرات  لمدة شهر من تاريخه قابل للتمديد بعد التقييم من اللجنة المعنية.
نشير الى ان حاجة المحافظة من مازوت التدفئة كبيرة ويفترض ان يتم توزيع اكثر من 12 طلباً(صهريجاً)في اليوم لكن مايتم توزيعه الان لايتعدى الخمس او الست طلبات في احسن الاحوال وهذا ماادى الى العجز وعدم توزيع اي كمية لمعظم السكان ..فهل تتم زيادة طلبات المحافظة من قبل وزارة النفط وفق ماطالبت به لجنة المحروقات في عدة كتب سابقة؟
نأمل ذلك
(سيرياهوم نيوز-الثورة11-12-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

البنزين الأسود يشتعل بحماة اليوم! الليتر مابين 14 – 17 ألف ليرة

بيَّنَ مواطنون في مدينة حماة لـ “الوطن أون لاين”، أن ليتر البنزين في السوق السوداء وصل اليوم إلى 17000 ليرة !.   فيما بيع في ...