آخر الأخبار
الرئيسية » حول العالم » هل تفلح رسالة الرئيس الصيني الإنسانية بتغيير سلوك ترامب؟

هل تفلح رسالة الرئيس الصيني الإنسانية بتغيير سلوك ترامب؟

ترجمة ميساء وسوف:

بعث الرئيس الصيني شي جين بينغ وزوجته بينغ ليوان برسالة تعاطف تعبر عن حسن النيات من الجانب الصيني تجاه الرئيس الأمريكي وزوجته ، وحملت الرسالة التمنيات بالشفاء العاجل لسيديّ البيت الأبيض اللذين تم تأكيد إصابتهما بفيروس كورونا منذ أيام.
وقال المحللون إن هذه الرسالة التي تم وصفها بـ”الإنسانية”، “تُظهر الأخلاق العالية وحسن النية لدولة كبرى كالصين”، ومن المتوقع أن تؤدي إلى ظهور ردات فعل إيجابية بين قادة الصين والولايات المتحدة ، ما يسمح بمنع أو حتى تخفيف شدة التوترات والمواجهات بين الطرفين.
وقال شي في الرسالة “أنا وزوجتي بينغ ليوان نعرب عن تعاطفنا مع الرئيس ترامب وزوجته، ونأمل أن تتحسن صحتهما قريبًا”.
بعد أن أكد الزوجان ترامب إصابتهما يوم الجمعة ، أعرب السفير الصيني لدى الولايات المتحدة كوي تيانكاي والمتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشون ينغ أيضًا عن تمنياتهما الطيبة بالشفاء للرئيس ترامب وزوجته عبر تغريدات لهما على تويتر .
قال محللون إن الرسالة تحمل البعد الإنساني وهي موجهة للزوجين اللذين يعانيان من الأعراض الصعبة للفيروس ، وبشكل عام فإن التمنيات الطيبة للمريضَين(ترامب وزوجته) لا تتأثر بالاحتكاكات السياسية الجارية بين هاتين القوتين العظميين ، ولا حتى بالعداء المستمر من قبل ترامب .
قال مستخدمو الإنترنت الصينيون إن رسائل الرئيس شي والدبلوماسيين تظهر مدى عظمة السلوك الأخلاقي الذي تتمتع به دولة كبرى كالصين، وقال أحد مستخدمي الإنترنت في موقع سينا ويبو: “بالمزيد من حسن النية تجاه ترامب، والتعهدات بجعل اللقاح ذا منفعة عامة، تقوم الصين بما ينبغي أن تفعله بما يعود بالفائدة للمجتمع الدولي من دون استثناء”.
كانت هذه هي الرسالة الأولى بين الزعيمين منذ أشهر ، وسط ازدياد التصعيد بين البلدين بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا والهجوم المستمر للإدارة الأمريكية ضد الصين . كانت أحدث اتصالات شي وترامب في أواخر آذار الماضي على الهاتف ، وبعد ذلك أمرت الولايات المتحدة بإغلاق القنصلية الصينية وتسريع قمع شركات التكنولوجيا الصينية ، بالإضافة إلى التشويه المستمر لسمعة الصين بشأن فيروس كورونا ، وقضية هونغ كونغ ، بالإضافة إلى التدخل في شؤون إقليم شينجيانغ ، كما قام ترامب بتوجيه الاتهامات للصين بأنها السبب في انتشار الوباء في الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول .
قال لو شيانغ ، باحث في الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية لصحيفة جلوبال تايمز : إن الرئيس الصيني شي أعرب عن تعاطفه وتحياته لترامب ، وهذا يتماشى مع المعايير الدولية “بغض النظر عن الوضع الذي تعيشه الحكومتان ، فإن المرض مأساوي”، وأضاف شيانغ أنه وانطلاقاً من تأكيد الرئيس شي في المناقشة العامة للجمعية الخامسة والسبعين للأمم المتحدة ، أنه على الدول الكبرى أن تتصرف من منطلق كونها دول مسؤولة “، إذاً رسالة التعاطف هذه هي ما يجب أن يفعله زعيم دولة كبرى .
أرسل الرئيس شي العديد من الرسائل إلى القادة الذين حاربوا الوباء مع شعوبهم ، لكن إرسال رسالة التعاطف وبنبرة شخصية من قبل زعيم كبير كالرئيس شي يعتبر من الأمور النادرة الحدوث وسط التوترات التي يعيشها البلدين.
قال لي هايدونغ ، الأستاذ بمعهد العلاقات الدولية بجامعة الشؤون الخارجية الصينية لصحيفة جلوبال تايمز إن الرسالة بنبرة شخصية تحمل أيضًا معنى أعمق ، “إنه يظهر حسن النية من الزعيم الصيني ، وتوقعات للتفاعل الإيجابي الشخصي مع زعيم الولايات المتحدة ، على الرغم من الصعوبات والتوترات بين البلدين”.
وأضاف هايدونغ إنه من المتوقع أن تؤدي هذه المبادرة الجيدة من أي زعيم ، إذا تطورت طبعاً ، إلى تفاعلات إيجابية والتي من الممكن أن تؤدي إلى تحسين العلاقات الدبلوماسية ، وسيكون من المحزن جداً أن يرفض بعض السياسيين الأمريكيين قبول هذا النهج المنطقي بسبب قصر نظرهم.
وأشار هايدونغ إلى أن الكرة الآن في ملعب ترامب ، لكنه غير متفائل بردود الفعل الأمريكية. من المرجح أن تستمر إدارة ترامب في عدائها وهجومها على منافسها الأكبر على المستوى العالمي”الصين”، على الرغم من ضبط النفس الذي تبديه الصين في مواجهة الكثير من مواقف بعض السياسيين الأمريكيين والذين يشوهون من خلالها صورة الصين أمام العالم وخاصة فيما يتعلق بفيروس كورونا.
المصدر
(سيرياهوم نيوز-Global Times-الثورة)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قمّة إردوغان – بايدن بلا نتائج: أنقرة تحنُّ لدورها الأمني

محمد نور الدين الأربعاء 16 حزيران 2021 باستثناء الصور التذكارية، لم تخرج القمّة التي جمعت الرئيسَين التركي رجب طيب إردوغان، والأميركي جو بايدن، بأيّ نتيجة من ...