آخر الأخبار
الرئيسية » مجتمع » هل عليك الاعتذار من طفلك…. ومتى يكون ذلك؟

هل عليك الاعتذار من طفلك…. ومتى يكون ذلك؟

الآباء والأمهات قد يتعرضون لمواقف مخطئة بحق أطفالهم، بالتالي ضرورة أن يبادروا بالاعتذار منهم، حتى يكونوا قدوة لهم في الاعتذار، لكن كيف يكون الاعتذار ومتى؟؟….. إليكم هذه النصائح:

كيفية الاعتذار تكون بقول واحد مما يلي:

• أنا آسف لأني صرخت عليك أمام الآخرين، لم أخذ بعين الاعتبار كيف سيكون شعورك، في المستقبل، سوف أحاول أن أناقش القضايا الخاصة معك.

• أرجو أن تعذرني لأنني لم أوصلك في الوقت الناسب لمدرستك، دعنا نقوم بكتابة كل مواعيد نشاطاتك في مفكرتي حتى لا أنسى مرة أخرى.

• اعتذر لاتهامي لك ظلماً، لم أكن أعرف الحقائق، لم يكن من العدل أن احكم بنفسي دون النظر إلى الحقائق.

وأهم ما يجب مراعاته عند الاعتذار:

• حاول أن تفهم ما هو الخطأ الذي ارتكبته، هل نسيت عيد ميلاده أو صرخت عليه أمام أصدقائه.

• اسأل كيف تأثر طفلك بالخطأ الذي ارتكبته، هل كان ابنك محرجا أو غاضبا ؟ هذا العمل البسيط يمكن أن يجعل طفلك يدرك أن مشاعره هامة.

• ابحث عن طرق لتجنب الوقوع في نفس الخطأ في المستقبل، إذا كان سبب سلوكك الفظ معه هو الإرهاق والإجهاد أو الحرمان من النوم، ابحث عن الحلول المناسبة.

ومن أهم الأمور التي يجب تجنبها عند الاعتذار للطفل:

• تجنب التوسل والتسول من طفلك. فهناك خط رفيع بين الاعتذار والتذلل لا تقطعه ولا تتذلل من الطفل.

• لا تبكي أو تظهر ضعفك. حتى إذا كنت تشعر بأنك ظلمته أو سببت له الأذى، عندما تقول أنا آسف، لا تبكي مهما حدث وحاول أن تكون الشخص الناضج في العلاقة.

• لا تتخذ إجراءات تأديبية صارمة جدا، حتى تتمكن من الاعتذار بسهولة، وحاول تنبيه الطفل لسلوكه بلطف.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقوية العلاقة بين أطفالك صغار السن

دائما أو كثيرا ما تقلق الأم وتتوتر بسبب تفكيرها الدائم في أن أبناءها سواء كانوا صغارا أم كبارا بعض الشيء وسواء كانوا إناثا أم ذكورا ...