آخر الأخبار
الرئيسية » صحة و نصائح وفوائد » هل يفتقر جسمك إلى الفيتامين ب

هل يفتقر جسمك إلى الفيتامين ب

إذا كنت تشعر دائماً بالتعب . أو بما يشبه الضباب في رأسك ، فهناك أسباب عدة لذلك . ربما يكون نقص فيتامينات ( B ) أهمها ، إن مجموعة فيتامين ( B ) المؤلفة من الفيتامينات الثمانية ، ، تنشط وظائفك الذهنية .  كذلك فإنها تبقيك نشيطاً ، وتسهم في توازنك ، وتساعدك في الحفاظ على صحة جلدك وعضلاتك .

 

ويعتقد الاختصاصيون ، أن هناك ست فئات من الناس ، يجب أن تهتم بشكل خاص بالحصول على ما يكفي من فيتامينات ( B ) . هذه الفئات هي : النساء ، المتقدمون في السن ، النباتيون المعرضون للإصابة بمرض القلب ، المعانون من الاكتئاب والرياضيون ، وإذا كنت تنتمي إلى واحدة أو أكثر من هذه الفئات ، فالأرجح أنك تحتاج إلى كمية من فيتامينات ( B ) تزيد على تلك المتوافرة في الأطعمة .

ونستعرض هنا حاجات كل فئة من الفئات الست ، وكيفية التأكد من حصولها على مانحتاج إليه من هذه الفيتامينات المهمة .

 

1– الفئة الأولى ،  النساء : يجب أن تتأكد النساء من كل الأعمار ، أنهن يحصلن على كمية كافية من فيتامينات ( B ) التي تساعد في تخفيف أعراض ما قبل العادة الشهرية ، وأعراض سن اليأس . كذلك فإنها تخفف من خطر الإصابة بهشاشة العظام ومرض القلب ، المرتبطين بسن اليأس .

إن فيتامينات B6 و B7 و B9 و B12 ، هي فيتامينات إستروجينية ، أي أنها تنظم عملية إنتاج الجسم هرمون الإستروجين ، كما يؤكد الدكتور فريد بسكاتور ، الاختصاصي الأميركي في العلاجات المتممة والتكاملية ، كذلك فإن فيتامين B6 يخفف القلق والفيتامين B3 ، يخفف من آلام الرأس ، ومن الرغبات الملحة في تناول السكاكر المرتبطة بالتقلبات الهرمونية .

 

2 – الفئة الثانية ، المتقدمون في السن : تقول الدكتورة كاثرين تاكر  أستاذة التغذية في جامعة تافتس الأميركية ، إننا عندما نتقدم في السن ، تناقص نسبة أحماص المعدة التي يفرزها الجسم ، ما يعوق قدرتنا على امتصاص العناصر المغذية ، بما في ذلك فيتامينات ( B ) وتؤكد تاكر أن المتقدمين في السن ، يحتاجون إلى فيتامينات ( B1 ) – ( B6 ) – ( B12 ) للحفاظ على سرعة ردود فعلهم ، وتعزيز صفائهم الذهني وذاكرتهم وهم يحتاجون إلى فيتامينات ( B9 , B2 , B5 , B7 ) للحفاظ على لياقة أجسامهم وصحة جلدهم وشعرهم وأظفارهم ، كذلك فإن فيتامين ( B2 ) ، يساعد في الوقاية من إعتام عدسة العين ، وذلك لما يلعبه من دور في تشكيل الإنزيمات في العدسة ، ينصح بسكاتور كل شخص تخطى الخمسين من عمره ، بتناول قرص ( B – 100 Complex ) يومياً ، وإذا كان الشخص يعاني مرضاً مزمناً مثل السكري  أو كان ضعيفاً على أثر معاناته مرضاً سابقاً ، فعليه أن يزيد هذه الكمية إلى 150 ملليغراماً في اليوم ، ويفترض على المتقدم في السن ، أن يتناول أيضاً 425 ملليغراماً من الأنزيمات الهضمية قبل كل وجبة لمساعدة جسمه على امتصاص العناصر المغذية الموجودة في الطعام ، وإذا كان الشخص المتقدم في السن قد بدأ يلحظ مؤشرات وعلامات تدل على ضعف الذاكرة ، فيفضل أن يتناول جرعات إضافية من فيتامين ( B1 ) ( 50 ملليغراماً ، )( B6 ) ( 50 ملليغراماً ) ،( B9 ) ( 4 ملليغرامات ) ، ( B12 ) ( 1000 ميكروغرام ) . وتعتبر رقائق الحبوب المقواة مصدراً جيداً لفيتامينات ( B ) التي يسهل على الجسم امتصاصها حتى لو كانت المعدة تفتقر إلى كمية الأحماض الكافية .

 

3 – الفئة الثالثة ،  النباتيون : نظراً إلى كون معظم المصادر المهمة لفيتامين ( B12 ) هي منتجات حيوانية  فإن العديد من النباتيين ، خاصة الذين لا يكتفون بالامتناع عن اللحوم ، بل يمتنعون عن تناول أي منتج حيواني ، لا يحصلون على ما يكفي من هذا الفيتامين ، وتقول اختصاصية التغذية ، الأميركية ميلاني بولك ، إن الجسم يحتاج إلى فيتامين ( B12 ) لإنتاج الخلايا الجديدة وللحفاظ على صحة الجهاز العصبي

وإذا كان الشخص لا يأكل اللحوم أو المنتجات الحيوانية ، فيمكنه أن يحصل على الجرعة اليومية من فيتامين ( B12 ) ( بين 2.4 و 2.6 ميكروغرام ) ، من الأطعمة المقواة بهذا الفيتامين ، مثل حليب الصويا أو خميرة البيرة ، كما يمكن الحصول على هذه الجرعة عن طريق تناول قرص من فيتامين ( B- Complex ) الذي يوفر النسبة المطلوبة

 

 

4 – الفئة الرابعة ، المعرضون للإصابة بمرض القلب : إن تناول كميات كافية من فيتامينات (B6) و (B9) و (B12) ، يمكن أن يخفف من خطر الإصابة بمرض القلب ، لأن هذه الفيتامينات تخفض مستويات الهوموسيستين الذي يسد الشرايين . وكانت دراسة أجريت في العام 1999 . ونشرتها المجلة الأوروبية لأبحاث القلب ، وقد وجدت أن المرضى الذين تنخفض لديهم مستويات الفيتامين ( B9 ) ، تزداد لديهم إمكانية الإصابة بمرض القلب بنسبة 50 % . ووجدت هذه الدراسة نفسها  أن خطر الإصابة بمرض القلب يزداد ثلاثة أضعاف لدى النساء ، قبل سن اليأس ، اللواتي تنخفض لديهن مستويات الفيتامين ( B6 ) .

ينصح الاختصاصيون كل شخص توجد في عائلته إصابات بمرض القلب ، أو يكون معرضاً أكثر من غيره للإصابة بهذا المرض ، أن يتناول 250 ميلليغراماً من فيتامين ( B6) وبين 2 و 4 ملليغرامات من فيتامين (B9) ، و 1000 ميكروغرام من فيتامين ( B12) إضافة إلى قرص من فيتامين ( B- 100 Complex ) يومياً .

 

5- الفئة الخامسة ، الأشخاص الذين يعانون الاكتئاب : يمثل الاكتئاب حلقة مفرغة على مستوى علاقته بفيتامينات ( B) ، فعندما لا يحصل الفرد على كمية كافية من هذه الفيتامينات ، لا يتعرض لنوبات من الاكتئاب فحسب ، بل إن الإجهاد المرتبط بالاكتئاب ، يستنزف إمدادات الفيتامين (B) الموجود في الجسم أيضاً .
ويتمتع فيتامين (B1) بمفعول مهدىء يخفف القلق ، ويحسن المزاج ، ويحرر التوترات ، أما الفيتامينات ( B6, B9, B12 ) ، فإنها تعزز إفراز ” السيروتونين ” وهي مواد كيميائية يفرزها الدماغ وتجعلنا نشعر بالارتياح وتكون عادة مستويات ” السيروتونين ” منخفضة لدى الأشخاص الذين يعانون الاكتئاب

 

الشخص الذي يعاني الاكتئاب ( وتتضمن الأعراض : الحزن ، سرعة التأثر ، الاستسلام ، فقدان الاهتمام بالمظهر الخارجي ، وتغير في الشهية ) ، وينفع تناول قرص من فيتامينات ( B – 100 Complex ) ، إضافة إلى 100 ملليغرام من فيتامين ( B6 ) يومياً ، وغالباً ما تبدأ بوادر التحسن في الظهور ، بعد مرور شهر ، لكن بعض الاختصاصيين ينصحون بإعطاء الفيتامين فترة 4 أشهر ، ليعطي مفعوله الفعلي ، وبما أن جميع حالات الاكتئاب لا تكون مرتبطة بالفيتامين ( B ) ، فلا بد من استشارة الطبيب قبل بدء العلاج بالفيتامين .

 

6 – الفئة السادسة الرياضيون : بما أن فيتامينات ( B ) تلعب دوراً أساسياً في إنتاج طاقة الجسم ، فإن كل زيادة في إنفاق الطاقة ، تستلزم كمية إضافية من هذه الفيتامينات ، وإذا كان الفرد لا يحصل على كمية كافية منها ، فإنه يعرض نفسه على الأرجح لمشكلات أيضية وعصبية ، وفي بعض الحالات ، يعاني الرياضيون الذي يفتقرون إلى فيتامينات ( B ) تخدَّراً في أطرافهم ، ومن نقص في التوازن والارتباك .

وهناك أنشطة محددة تؤدي إلى خفض مستويات ، واحد أو اثنين من فيتامينات ( B ) في الجسم ، فالركض مسافة طويلة مثلاً ، يستنزف فيتامين ( B6 ) في الجسم وهو الذي يلعب دوراً في إنتاج خلايا الدم الحمراء ، ولذلك نجد أن العدائين يكونون عرضة للإصابة بفقر الدم ، كذلك تبين أن الإناث في رياضة ركوب الدراجة ، يعانين انخفاضاً في مستويات فيتامين ( B6 ) وفيتامين (B9) في أجسامهن . ما يؤدي إلى تراجع قدرتهن على بذل المجهود اللازم مدة طويلة .

 

وتختلف حاجة الأشخاص النشيطين بدنياً ، إلى فيتامينات (B) باختلاف مجموعة الوحدات الحرارية ، التي يتناولونها يومياً ، ونسبة ما يستهلكون من طاقة . وبشكل عام ينصح الاختصاصيون الرياضيين والنشيطين بدنياً ، بتناول قرص ( B – 100 Complex ) يومياً . مع الطعام ، وعليهم في ما بعد ، مراقبة أي أعراض يمكن أن يعانوها بعد ممارسة الرياضة فإذا شعروا بالإرهاق ، وتخدر الأطراف أو الضعف بعد الرياضة ، فعليهم أن يحاولوا تناول 50 ملليغراماً إضافياً من فيتامين ( B6) ( إضافة إلى القرص المذكور ) . وإذا تواصلت هذه الأعراض فعليهم استشارة الطبيب .

 

 

سيريا هوم نيوز /4/ موقع طرطوس

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في اليوم العالمي لسلامة المرضى… الصحة تقدم خدمات شاملة للأمهات والأطفال عبر برامج صحية

راما رشيدي بهدف إذكاء الوعي العالمي بشأن المسائل المتعلقة بسلامة الأمهات والمواليد ولا سيما أثناء الولادة اختارت منظمة الصحة العالمية موضوع “الرعاية الآمنة للأم والوليد” ...