الرئيسية » يومياً ... 100% » هنيئا للمستثمرين في الخمسة “الكبار”!!

هنيئا للمستثمرين في الخمسة “الكبار”!!

 

علي عبود

 

إذا أردنا استخراج خلاصة مختصرة جدا من (بيان) محافظة دمشق “للرد على ما تداولته بعض وسائل الإعلام ومنصاتها على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، حول موضوع العقار /732/ في سوق الميدان والمعروف بـ مول الـ (الخمسةالكبار) ” فهي: هنيئا للمستثمرين في “الخمسة الكبار”!!

لقد حمل البيان التوضيحي لمحافظة دمشق الكثير من المغالطات التي استخفت بعقول من تابع حكاية المول المخالف من بداياتها إلى نهايتها السعيدة!

تريد محافظة دمشق إقناعنا انها تحركت “للتحقيق في ملف التسوية التي قام عليها مول “الخمسة الكبار” بناءا على العديد من المراجعات وشكاوى الأهالي”، فهل هذا صحيح؟

حسب بيان المحافظة، فإن الأهالي انتظروا حتى أنجز المتنفذ المول بطوابقه الخمسة كي يشتكوا، أي أن أيّ مواطن سواء كان مجاورا للمول أم متضررا لم يتقدم منذ عام 2018 بشكوى لدائرة الخدمات أو للمديريات المعنية في المحافظة!

استنادا إلى تجاربنا، فإن دوائر الخدمات لاتستجيب لأيّ شكوى أبطالها من المتنفذين أومحميين من متنفذين، وهذا يعني وجود قطب مخفية وراء إثارة المخالفات المرتكبة في مول “الخمسة الكبار” إلى حد صدور قرارات بهدمها قبل أن يتدخل “أحد ما” لوقف الهدم واستمرار الإستثمار في المخالفات!

وحسب بيان المحافظة، فإن مامن مديرية أو دائرة اكتشفت أثناء تسوية المخالفات أن صاحب المول هو متنفذ يشغل عدة مناصب “عضو في مجلس الشعب، وعضو في مجلس المحافظة، وعضو في مجلس شركة الشام القابضة..الخ”، وبأن المرسوم 40 لايجيز تسويتها!

نعم، محافظة دمشق تريدنا أن نصدّق بأن أهالي المنطقة هم من دفعوها إلى “التحقيق في ملف التسوية التي قام عليها مول الـخمسة الكبار ليتبين بشكل قاطع بأن المول أقيم بشكل مخالف من دون أي رخصة بناء، كما أقيم جزء منه على أملاك الدولة:حديقة عامة وشارع عام”.

ألا يعني هذا وجود تواطؤ مع سبق العمد والإصرار بين عدة دوائر ومديريات في المحافظة للتصديق على تسويات لمخالفات ارتكبها متنفذ كبيرعلى مدى عدة أعوام؟

الملفت في بيان المحافظة هو الكشف عن حجم المخالفات الجسيمة التي ارتكبها المتنفذ وهي “مخالفة تفريغ قبو– بناء طابق أرضي- بناء خمسة طوابق متكررة وراجع- تغطية الفتحة السماوية على سبعة طوابق– التحويل من سكني إلى تجاري لجميع الطوابق”.

والملفت أكثر اعتراف بيان المحافظة بان المتنفذ صاحب المول ومن معه من شركاء “مستترين” قام بـ “المساس بحقوق الأهالي مالكي العقارات المجاورة للمول وتم تسخير موارد الدولة لتجميل وإنارة وتزفيت الأملاك العامة الواقعة أمام العقار”!

ترى بأمر من تحركت الآليات الحكومية لتنفيذ أعمال لصالح مول المتنفذ؟

وزبدة بيان المحافظة كان بمثابة النهاية السعيدة لحكاية مول “الخمسة الكبار”الذي أنجز بكم كبير من القرارات والتسويات اللاقانونية :

“حرصاً من المحافظة على حقوق المستثمرين الذين استثمروا بمول الـ BIG 5 من دون علمهم بماهية المخالفة، التي قام بها أصحاب العقار، والتي سينتج عنها خسائر لهم ولعمالهم، تم دراسة هذا الموضوع من قبل المكتب التنفيذي لمحافظة دمشق وتم التوصل إلى حل وإجراء قانوني لتفادي الهدم خلال الوقت الراهن يصبح بموجبه مول الخمسةالكبار خاضعاً لملكية المحافظة، حيث سيتمكن جميع المستثمرين وعمالهم من الاستمرار بعملهم إلى حين تنفيذ المخطط التنظيمي وستتم أعمال الهدم حينها حفاظاً على حقوق أصحاب العقارات المجاورة وعلى الأملاك العامة والحدائق والشوارع العامة”.

ماذا نستنتج من “زبدة” البيان؟

استنادا إلى تاريخ الإستملاكات العامة التي تعود لعقود وليس إلى سنوات، وأشهرها استملاك دمشق القديمة والساحل السوري، فإن تنفيذ المخططات التنظيمية لن تنفذ في الأمد المنظور، أيّ أن المول سيبقى في قبضة المستثمرين الكبار طالما يتمتعون بالقوة والنفوذ!

اما ماتحدث عنه البيان حول “إحالة كل من شارك أو ساعد بالمخالفة، وكل من تستر عليها، وكل من سهل عمليات التسوية غير القانونية للجهات الرقابية المختصة” فلن يسفر عن أيّ نتائج حاسمة أسوة بكل من شارك وساعد وتستّر وسهّل عمليات نشر المخالفات في طول وعرض البلاد والتي فضحها زلزال 6/2/2023 وتسبّب بمقتل وتشريد عشرات الآلاف من سكان مناطق المخالفات، دون أي محاسبة لما ارتكبوه على مدى العقود الماضية!

الخلاصة: بيان محافظة دمشق ليس أكثر من رسالة جازمة تقول للمتنفذ وشركائه: هنيئا لكم باستثماراتكم في “الخمسة الكبار”!

(خاص لموقع سيرياهوم نيوز)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صاحبة الجلالة.. هل فقدت تاجها؟!

  د. بسام الخالد   “صاحبة الجلالة، السلطة الرابعة، مهنة المتاعب”.. ألقاب أُطلقت على الصحافة عندما كانت الصحافة سيدة الساحة قبل اختراع الراديو والتلفزيون والقنوات ...