الرئيسية » السياحة و التاريخ » وزير السياحة لـ”الوطن”:٤٠ شخصا كحد أقصى لحفلات الصالات “المغلقة” في المطاعم.. وقرار إغلاق صالات التعازي الملحقة بالمساجد يصدر عن الأوقاف

وزير السياحة لـ”الوطن”:٤٠ شخصا كحد أقصى لحفلات الصالات “المغلقة” في المطاعم.. وقرار إغلاق صالات التعازي الملحقة بالمساجد يصدر عن الأوقاف

أوضح وزير السياحة، محمد رامي مرتيني، في تصريح خاص لـ”الوطن” أن إغلاق صالات التعازي التابعة والملحقة بالمساجد تصدر بقرار من وزير الأوقاف وهو من اختصاصها، أما صالات الأفراح العائدة للسياحة والمصنفة سياحيا وغير المصنفة (مغلقة) مع الإبقاء على الصالات المكشوفة ولكن مع الالتزام والتشدد بشكل كبير على الإجراءات الصحية ولم يصدر أي جديد فيما يخصها.
وأكد وزير السياحة أن جميع الصالات المصنفة سياحا مغلقة، مع السماح للصالات المكشوفة بنسبة إشغال لا تزيد عن ٤٠ بالمئة.
كما كشف مرتيني عن التحضير لتعميم جديد يصدر غدا ويخص المطاعم التي فيها صالات مغلقة تقيم حفلات أعياد ميلاد أو خطوبة الخ، على أن يتم تحديد عدد أقصى لا يتجاوز الـ ٤٠ شخصا، وذلك لمنع حدوث تسرب من صالات الأفراح إلى صالات أخرى الأمر الذي يتطلب ضبط لهذا الموضوع.
وأكد منع إقامة حفلات الأعراس والخطب في المطاعم المغلقة، أما المكشوفة فمسموح فيها ضمن اشتراطات محددة وخاصة مع عامل استثمار ٤٠ بالمئة، ويبقى الأمر في المكشوفة كما هو عليه.

فادي بك الشريف

 

سيرياهوم نيوز 5 =- الوطن 20/7/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أطلقت وزارة السياحة بالتعاون مع محافظة حلب مهرجان المحبة والوفاء من مدينة الحضارة والعراقة حلب الشهباء على مسرح قلعتها الشامخة بحضور وزير السياحة م. محمد رامي رضوان مرتيني، ومحافظ حلب حسين دياب، وأمين فرع الحزب أحمد منصور،ومعاون وزير السياحة م. نضال ماشفج، وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي في مجلسالمحافظة وقيادة فرع الحزب ،رئيس اتحاد غرف  السياحة م. طلال خضير، رئيس غرفة تجارة حلب عامر حموي، مديري سياحة حلب م. نايلا شحود والآثار والمتاحف د. صخر علبي وحشد كبير من أهالي حلب. وأوضح المهندس محمد رامي رضوان مرتيني وزير السياحة أن المهرجان يأتي استكمالاً للأفراح الجماهيرية والشعبية بالنصر التاريخي الذي حققته سورية بإقامة الاستحقاق الدستوري وفوز الدكتور بشار الأسد بالانتخابات الرئاسية والتي أكدت ثقة ومحبة الشعب السوري للسيد الرئيس. وأضاف أن الوزارة تعمل من خلال المهرجان على تقديم مجموعة من الأعمال الفنية من التراث والأصالة ومن الموسيقاالتصويرية للأعمال الدرامية الملتزمة التي قدمت على مدى أكثر من خمسة وعشرين عاماً وكانت على مستوى القضاياالعربية والشعب العربي السوري وأهمها القضية الفلسطينيةوالتاريخ العربي والمجتمع السوري والصورة الحضارية التيتسعى وزارتا السياحة والثقافة لإبرازها والتي حاول الإرهاب ومغول العصر طمسها وذلك من مدرج قلعة حلب الأثرية  مستذكرين ملاحم وبطولات ودماء الشهداء التي حمت القلعة وحققت النصر. وبين المايسترو طاهر مامللي أن مجموعة أعماله التي قدمها مهداة لأبناء مدينته حلب ولجميع أبناء سورية الذين تمكنوامن تحقيق النصر على الإرهــاب وأن مدينة حلب تقدم اليوم رسالتها للعالم وهي السلام منوهاً بالحشد الجماهيري الكبيرفي القلعة والذي ينم عن تذوق أهالي حلب للفن والموسيقا. وقد تضمن مهرجان المحبة والوفاء في يومه الأول حفلاً موسيقاً  للمايسترو طاهر مامللي تخلله مجموعة شاراتلأعمال مسلسلات سورية قدمها عدة مغنيين منهم ليندابيطار، عبود برمدا وسارة فرح بمشاركة اوركسترا أورفيوسالتي تضم حوالي /50/ موسيقيا محترفا. كما تم خلال الحفل إطلاق أغنية جديدة بعنوان سلام لعينيك رسالة حب وسلام من الأندلس للشام. (سيرياهوم نيوز12-6-2021)