الرئيسية » عربي و دولي » وزير خارجية الأردن يبحث في واشنطن المزيد من خروقات «قيصر» وبيدرسون في طهران … خطَّا الغاز والكهرباء من مصر والأردن إلى لبنان جاهزان «سياسياً»

وزير خارجية الأردن يبحث في واشنطن المزيد من خروقات «قيصر» وبيدرسون في طهران … خطَّا الغاز والكهرباء من مصر والأردن إلى لبنان جاهزان «سياسياً»

| حلب- خالد زنكلو

الأحد, 16-01-2022

من الأردن إلى لبنان، وصولاً إلى واشنطن، عادت المكنة السياسية للدوران بقوة، ملف «الغاز والنفط» الذي يتم العمل على تدفقه إلى لبنان عبر سورية، بعد أن اكتمل العمل به سياسياً، وصولاً إلى اجتراح الحلول للخروج بحلول سياسية، تنهي حصار «قيصر» الأحادي الجانب والظالم على الشعب السوري، ولتحضر العاصمة الإيرانية طهران على بساط نقاش معاناة السوريين، من خلال استضافتها مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون.

مصادر دبلوماسية أردنية أوضحت لـ«الوطن» أمس، أن زيارة نائب رئيس الوزراء – وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي إلى الولايات المتحدة، تستهدف في أحد جوانبها البحث مع مسؤولي إدارة الرئيس جو بايدن المزيد من المبادرات الأميركية الخاصة بمشاريع «التعافي المبكر» السورية لتخفيف الضغوطات المعيشية التي يعاني منها الشعب السوري جراء الحصار الأميركي المفروض عليه، وذلك بعد أن قطعت العلاقات السورية – الأردنية شوطاً ملموساً في تطورها على خلفية المكالمة الهاتفية بين الرئيس بشار الأسد والملك الأردني عبد اللـه الثاني في 3 أيلول الفائت.

وتوقعت المصادر أن تحقق الزيارة، مزيداً من الخروقات الأردنية – السورية في الملفين الاقتصادي والسياسي، وحصول عمان على استثناءات جديدة من قانون «قيصر» تخص علاقتها مع دمشق.

كلام المصادر، سبقه قول الصفدي الذي يزور أميركا حالياً خلال مقابلة مع شبكة «CNN» الأميركية: إنه «يجب علينا أن نفعل ما بوسعنا لحل الأزمة السورية وليس أن نضاعف من نهج قد لا يوصلنا إلى أي نتيجة»، ورأى أن «ما علينا فعله، بالتعاون مع الولايات المتحدة وشركائنا هو أن نحاول الوصول إلى مسار تجاه حل سياسي».

إلى ذلك علمت «الوطن» من مصادر لبنانية مطلعة، أنه تم أمس المباشرة بأعمال صيانة خط الغاز ضمن الأراضي اللبنانية لنقل الغاز من الأراضي السورية بعد كتاب تعهد وزارة الخزانة الأميركية بجواز انطلاق مشروع استمرار الطاقة الإقليمي من مصر، على حين جرى الانتهاء من إصلاح خطوط نقل الكهرباء من الأردن داخل الأراضي السورية، ومن المفترض أن تستكمل الأمور الفنية والتقنية للخطين نهاية شباط المقبل على أن يقتطع الجانب السوري حصة من الكهرباء الأردنية والغاز المصري لقاء عبورهما من سورية.

على خطٍّ موازٍ، قال كبير مستشاري وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة علي أصغر خاجي خلال لقائه أمس في طهران مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون: إن «إيران دعمت وتدعم دائماً جهود الأمم المتحدة لتعزيز السيادة الوطنية وسلامة أراضي سورية وتشجيع الحوار السوري – السوري وإرساء دعائم السلام والاستقرار فيها».

وأضاف: إن سورية حكومة وشعباً تصدت لتنظيم داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى منذ أكثر من 10 سنوات والآن وصلت إلى استقرار نسبي، لافتاً إلى أهمية تكثيف الجهود الحالية لرفع العقوبات وتقديم المساعدة للشعب السوري وعودة اللاجئين والبدء في إعادة الإعمار.

سيرياهوم نيوز-الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 يتضامن مع أبناء الجولان ضد مخطط التوربينات

زار وفد من لجنة التواصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 الجولان السوري المحتل للتضامن مع أهله ضد مخطط التوربينات الهوائية الاستيطاني التهويدي.   وذكر ...