الرئيسية » صحة و نصائح وفوائد » 7 شروط للعودة الآمنة إلى الرياضة بعد التعافي من كورونا!

7 شروط للعودة الآمنة إلى الرياضة بعد التعافي من كورونا!

يتجاوب كل مصابٍ بكوفيد_19 بطريقة مختلفة مع الفيروس، البعض تستدعي حالته الصحية دخول المشفى أو المكوث في العناية الفائقة، أما البعض الآخر، فقد تقتصر إصابته على معالجة الأعراض في المنزل. ومهما كانت درجة الإصابة وحدّتها، إلا أنّ الراحة عنصر أساسي في مرحلة العلاج دون القيام بمجهود قوي. من هنا، يتوقف المصابون عن ممارسة #الرياضة خلال فترة احتضان الفيروس. 

ومع عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي، مع تخفيف الإجراءات المتخذة من قبل السُلطات، بدأت أزمة #كورونابالانحسار بشكل ولو خجول مع حملة التطعيم. وفتحت النوادي أبوابها أمام المتدربين. انطلاقًا من حساسية هذا الموضوع وأهميته على النطاق الصحي، ما هي #شروطالعودة الآمنة للمتعافين من فيروس كورونا إلى قاعات الرياضة؟ 

من وجهة نظر المدرب الرياضي رضا خليفة، أنّ العودة إلى ممارسة النشاط البدني، يجب أنّ تكون أقله بعد10 أيام من انتهاء أعراض كورونا. وهذا لا يشمل فقدان حاستي الشمّ والتذوق اللتين قد تستمران لعدّ أسابيع أو شهر. وعند البدء بممارسة البرنامج الرياضي أو إعادة بنائه من جديد، يجب أنّ يأخذ المتدرب والمدرب، في عين الاعتبار، الوضع الصحي بعد الاصابة بكورونا. لذا، ينصح بالالتزام بالرياضة على 7 مراحل، إضافة إلى أنّ مدة كلّ مرحلة قد تتراوح بين ثلاثة وستة أسابيع، وفق حالة كل فرد.

ما هي مراحل العودة الآمنة للنادي؟)

قسّم خليفة العودة إلى النشاط البدني أكان ضمن النادي أو في المنزل، إلى سبع مراحل، على الشكل الآتي: 

– المرحلة الأولى: تشمُل المشي العادي، والاهتمام بالحديقة لبضع دقائق. 

– المرحلة الثانية: تتضمن المشي السريع، والهرولة الخفيفة أو الدراجة الثابتة دون ممارسة تمارين القوّة لأقل من 15 دقيقة. 

– المرحلة الثالثة: ممكن إضافة بعض تمارين القوة عبر استعمال وزن الجسم (بلانك، تمارين المعدة، البوش أب، وغيرها) إلى تمارين المرحلة الثانية مع زيادة الوقت دون تخطي 30 دقيقة. 

– المرحلة الرابعة: إضافة تمارين حمل الأوزان والركض شرط ألّا يتجاوز وقت التمرين 45 دقيقة. 

– المرحلة الخامسة: أي نوع رياضة لا يتطلب الاحتكاك بأشخاص آخرين لمدة تقلّ عن الساعة. 

– المرحلة السادسة: محاولة ممارسة أي رياضة كانت تمارس بنفس الحدّة قبل الإصابة بكورونا. 

– المرحلة السابعة: العودة إلى ممارسة التمارين الرياضية الطبيعية.

لا تهمل هذه الملاحظات!

إلى جانب مراحل العودة السليمة بعد التعافي من الفيروس إلى الرياضة، قدّم المدرب الرياضي ثلاث ملاحظات، على كلّ متدرب مراعاتها، وهي: 

_ الملاحظة الأولى: في حال وجود أمراض مزمنة،ـ يجب مراجعة الطبيب قبل التدرّج بالعودة إلى ممارسة الرياضة. 

_ الملاحظة الثانية: في حال الشعور بالدوار، أو خفقان القلب غير المنسجم مع حدّة التمرين أو صعوبة في التنفس أو تعب حاد أو فقدان البصر خلال التمرين، يجب التوقّف فورا والعودة إلى المرحلة السابقة بعد أخذ عدة أيام من الراحة. 

_ الملاحظة الثالثة: يجب البقاء في كلّ مرحلة ليومين منفصلين من التمرين كحدّ أدنى قبل الانتقال إلى المرحلة التالية. 

في الختام، إنّ ممارسة الرياضة من أفضل الأمور التي يمكنك أن تقدّمها لجسمك. لكن، لا تضغط كثيرًا عليه لا سيما وأنّه في طور التعافي، ولا تشعر أيضًا بالإحباط في حال استغرق جسمك عدة أشهر للعودة للياقة البدنية، التي كان يملكها قبل الإصابة بكورونا. وذلك لأنّ أجسامنا مختلفة وبعضها يحتاج إلى مزيد من الوقت.

(سيرياهوم نيوز-النهار20-6-2021)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ولادة طفل سليم لسيدة مصابة بكورونا في مشفى الباسل بحمص

رشا المحرز أجريت في مشفى الباسل التخصصي بحي الزهراء في حمص أول عملية ولادة قيصرية لسيدة مصابة بفيروس كورونا وضعت طفلاً سليماً غير مصاب بالفيروس. ...