الرئيسية » الزراعة و البيئة » 92 ألف طن تقديرات زراعة طرطوس لإنتاج المحافظة من ثمار الزيتون..والمعاصر جاهزة للعمل ..ولكن!!

92 ألف طن تقديرات زراعة طرطوس لإنتاج المحافظة من ثمار الزيتون..والمعاصر جاهزة للعمل ..ولكن!!

 فادية مجد :
ذكر رئيس دائرة الأشجار المثمرة المتخصصة في مديرية زراعة طرطوس المهندس محمد عبد اللطيف أن التقديرات الاولية  لإنتاج المحافظة من ثمار الزيتون للموسم الحالي تقدُر  بنحو ٩١٧٥٢ ألف طنا  مشيرا  إلى أن المساحة الإجمالية المزروعة بالزيتون  تبلغ ٧٥٢٦٠  هكتاراَ
فيما يبلغ عدد أشجار الزيتون الكلي أكثر من  11 مليون شجرة منها عشرة ملايين وخمسمئة وواحد وخمسين ألف شجرة في طور الإثمار .
وعن الاجراءات التي قامت بها مديرية زراعة طرطوس لمكافحة الأمراض التي تصيب شجرة الزيتون ومنها مرض ذبابة ثمار الزيتون أكد م عبد اللطيف أن
  المديرية قامت بحملة مكافحة ربيعية لمرض فطر  تبقع عين الطاووس مدتها ثلاثة أشهر بدءاً من أول شهر آذار قدمت خلالها الجرارات والمرشات والمحروقات مجاناً للمزارعين وكانت المساحة المصابة ٧٥٠٠ هكتار وتمت مكافحة ٥٩٤٨ هكتاراً منها.
لافتا انه بخصوص  ذبابة ثمار الزيتون والتي تنتشر على نسبة كبيرة من الأشجار وتهدد الموسم  تمت إقامة دورات تدريبية وأيام حقلية حول  المكافحة المتكاملة لهذه الذبابة مبينا أن  المديرية نصحت مزارعي الزيتون بتعليق المصائد الغذائية الجاذبة لهذه الذبابة (التي تحتوي بيوفوسفات الأمونيوم) في حقولهم بمعدل ٤ الى ٥ مصائد في الدونم من الجهة الجنوبية  الشرقية وعلى ارتفاع واحد ونصف مترا واستبدال المحلول كل أسبوع الى عشرة أيام  والتخلص منه بحفر جورة وطمرها بشكل جيد ، إضافة لاستخدام الطعوم السامة الجاذبة على أكوام القش والتي توزع بين أشجار الزيتون وبمعدل كومة قش بين كل أربع أشجار في الحقل وكومة قش بين كل شجرتين على التخوم مع الجوار مع رش هذه الأكوام بمحلول هيدروليترات البروتينال المضاف إليه مبيد سام هو الدايمثوات كل /10-12/ يوماً على الأكوام نفسها حتى تمام جني المحصول، مبينا  أن مديرية الزراعة بطرطوس  تقدم هذه المحاليل مجاناً للمزارعين من خلال وحداتها الإرشادية ..
من جهته رئيس جمعية معاصر الزيتون في طرطوس محمد شعبان وحول جاهزية معاصر الزيتون  البالغ عددها 220 معاصر اوضح انه تمت صيانة جميع معاصر الزيتون  وتفقد جاهزيتها للعمل بشكل جيد  في جميع  مناطق وقرى المحافظة بغية  استقبال الفلاحين ومحاصيلهم من ثمار الزيتون في الفترة مابين  ١٠ و ١٥ من شهر تشرين الاول القادم مشيراً الى أن سبب عمل بعض المعاصر مبكرا يعود لتساقط ثمار الزيتون لدى بعض المزارعين نتيجة الاصابة بذبابة الزيتون ولهذا يسارع بعض المزارعين لعصره والاستفادة منه كصابون زيت
وعن إجراءاتهم لمنع تلوث البيئة والمياه  بجفت مخلفات معاصر الزيتون أكد أنه تم التشديد  على جميع المعاصر بضرورة وجود خزان لتجميع جفت الزيتون بجانب كل معصرة ، حيث يتم تجميعها في تلك الخزانات ومن ثم نقلها الى مكان محدد حرصا على سلامة البيئة
ولفت شعبان الى معاناة أصحاب المعاصر  من غلاء قطع الغيار بشكل كبير في حال تعطل إحدى القطع في معصرة الزيتون وصعوبة توفر القطع  إضافة لغلاء أجور العاملين في تلك المصلحة واجور السيارات التي تنقل المحصول اضافة لقلة مخصصات المعاصر من مادة المازوت في ظل تقنين الكهرباء الطويل .
(سيرياهوم نيوز-الثورة14-9-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحرارة أعلى من معدلاتها وأجواء سديمية في المناطق الشرقية والبادية

تبقى درجات الحرارة أعلى من معدلاتها بنحو 4 إلى 7 درجات مئوية في أغلب المناطق نتيجة تأثر البلاد بامتداد منخفض جوي سطحي من الجنوب الشرقي ...