آخر الأخبار
الرئيسية » مواهب أدبية وخواطر » أريد حباً صغيراً

أريد حباً صغيراً

 

د.ريم حرفوش

فنجان قهوة ؟!
أم تحتسين كوباً من الشاي ؟!
أيهما يطيل وقت تواجدك أكثر ..
أنا كالزيبق في الحضور والاختفاء ..
وأنت بشباك فارغة طال بك الانتظار ..
تحدثني بمعسول الكلام ..
أُنصت باهتمام ..
مع أني لاأسمع نصف مايُقال ..
خلف كل حكاية غزل وغرام ..
حديث تفضحه العينان ..
تدنو بلا مبالاة ..
تحاصر كعاصفة هوجاء ..
أصابعك تعبث تبعثر الخصلات ..
تفك عقدة الخوف والتردد ..
أسراب النورس تحط على الثغر .. يتوقف الكلام ..
في زوايا المكان كم من قلب مبعثر ..
منسي بين الفوضى والغبار .. وكم من جسد وديع ..
ارتشفته حتى الثمالة ..
استمتعت بالتفاصيل الصغيرة ..
واستنشقت ألواناً من سلال الأزهار ..
على مائدتك الأغلى والأشهى في المذاق ..
عند ساحلي الرملي ..
الموج في مده والجزر ..
وضع لرياح الهوى لافتة في كل اتجاه ..
الرجاء عدم الإزعاج ..
سُفنك غارقة في غابات مرجان ..
ليس منك نجاة ولا خلاص ..
بين حديث اليدين والشفاه ..
أين نهاية المطاف ..
كيف لي أن أجلس معك لمرة واحدة ..
دون أن تتسلق شفاهك الوجنتين ..
دون أن نستسلم للعناق ..
دون أن تحاصرني وأتسلل من تحت الذراع ..
دون أن تشرح باستغراق ..
كم تجيد فنون الدلال ..
خرجت لأجلك من جلدي ..
حتى لا أقع في الشِباك ..
كسرت قوارير العطر ..
سكبت المحابر حتى لاتخطّك على شغاف القلب ..
وتسكن مني الوجدان ..
غيرت تضاريس الأرض ابتلعت منها البحار ..
أنا فقط .. أريد حباً صغيراً وجدول ماء ..
غادر أنت وشباكك العنكبوتية منها والبحرية ..
أنا بالتأكيد لست سمكة ..
وأنت لست لي .. صياد ..
(سيرياهوم نيوز ٢)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لقاءٌ أجوَّفٌ

نرجس عمران هُنَّاك َعلى مقْرُبَة ٍمِنَ الطُفولة أعتدتُ أن ألتَقيهِ أركبُ أُرجُوحَةَ حنينٍ لا أبَرحها وأعودُ إليهِ تُأَرجِحُني أكفُّ رِيّاحِ الشَّوق بِشِّدتِها بِغَضَبها بِحَنَقِها بِحِنْكَتها ...