الرئيسية » مجتمع » أسئلة الطفل المحرجة..

أسئلة الطفل المحرجة..

 أيمن الحرفي:
طفلي الذي كان يزحف و بالكاد ينطق الأحرف و يتلعثم بها بدأ يكبر ويكتشف العالم من حوله و بدأت الأسئلة التي تبدأ و لا تنتهي منذ الصباح إلى قبيل نومه.. ومع نموه تحولت أسئلته من استفسارات حول مكونات العالم من حوله كالبيت و الحي و الحديقة و الشمس و القمر و الليل والنهار إلى الأسئلة التي تحرجنا و تضعنا في حيرة ، بل ان البعض من الاهل ينفر منها.
فمنهم من يتهم أولاده بقلة الأدب و يلجؤون إلى الزجر و النهي و العقوبة ، اذا ما العمل ؟ يقول المهندس محمود و هو اب لثلاثة اطفال: يتوجه الأطفال إلينا بأسئلة كثيرة مثلا كيف ولدت و من اين جئت و لماذا انت ابي و لماذا هي امي ولماذا تعيشان معا فنحاول الاجابة عليها ما استطعنا ، ثم تتطور الأسئلة فيسألنا لماذا هذه الفروق الجسدية بيني و بين أختي، كيف كنت في بطن امي ، صديقي في المدرسة مات ابوه ، ما هو الموت؟ و أسئلة بريئة و لطيفة مثل لماذا لا استطيع الطيران مثل العصفور وغيرها من أسئلة كثيرة بين البراءة و الفضول إلى الإحراج و الانتظار للاجابة.
هنا يقف الأهل في حيرة ، البعض يهملها و البعض يكذب و البعض يعطي أجوبة خاطئة ومغايرة للحقيقة والبعض يغضب و يعاقب، مع أن الطفل يطلق سؤاله البسيط عن رغبة صادقة في المعرفة و فهم العالم المحيط به.
يقول خبراء علم النفس و التربية إنه علينا أن نميز بين نوعين من أسئلة الطفل الأول منها عقلي لغوي و الثاني نفسي ، في النوع الأول يحاول الطفل ان يستفسر عن شيء أو يخبر عنه عادة بماذا؟ وكيف ؟ أو ما وغيرها.
اما النوع النفسي فيعبر عنه الطفل بسؤال يأتي بشكل خبر يلقيه إلى السامع لكنه في الحقيقة سؤال يريد أن يتعرف على إجابته كأن يقول الطفل: (بابا سيحضر لعبة )و هو يقصد: (هل سيحضر لي بابا لعبة ؟ ) و من الضروري التأكيد على حقيقة اساسية و هي ان للأسئلة دلالة موقفية قاطعة فنحن لا نستطيع ان نقدر قيمة السؤال أو فهمه و نحدد معناه الا من خلال الموقف المعين الذي دفعه إلى السؤال ، فليس للسؤال قيمة في ذاته ، لكنه مستمد قيمته و دلالاته و أهميته من طبيعة الموقف و ظروفه المحيطة به .
لأسئلة الطفل هنا ثلاث وظائف أساسية و هي تحقيق التوازن النفسي لدى الطفل والتفكير الاستنتاجي للتعرف على البيئة المحيطة به و كذلك للتعرف على القيم الخلقية و السلوكية التي تقع داخل الإطار الثقافي و الاجتماعي الذي يعيش فيه الطفل.
و الآن ما العمل، ماذا نفعل ، كيف و بماذا نجيب ؟ يقول باحث متخصص بعلم المناهج و طرق التدريب ان بعض الأسئلة تكون صعبة أو حرجة أو بسيطة أو غير منطقية و في جميع الحالات علينا تقديم إجابات مناسبة للأطفال مهما كانت تلك الأسئلة فمن المألوف أن يسأل الطفل أسئلة تدور حول مسائل جنسية ، فليس من الغريب أو الشاذ ان يبحث الكائن الحي العاقل عن أسباب حياته ومقوماتها . الجنس يمثل واحدا من أهم الموضوعات العلمية التي تكثر حولها تساؤلات الأطفال و قد يتصور البعض أن الدوافع لطرحها من قبل الأطفال يرجع إلى شذوذ يعانون منه أو إلى خلل في تفكيرهم و اصحاب هذا التصور مخطئون، لأن تساؤلات الطفل الجنسية بريئة بلا شك و ميل الطفل لاستطلاع المسائل الجنسية ميل نقي يتجه إلى المعرفة الخالصة و حب الاستطلاع . يقول باحث آخر: يعتمد الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة على الوالدين و على الأم بوجه خاص ، فعن طريقهما يتعرف على الكثير من الحقائق و المعارف و المعلومات ، فتظهر لدينا هنا مبادئ أو قواعد أولها مبدأ الاهتمام بأسئلة الطفل فالوالدان اللذان يصغيان لأسئلة احد اطفالهما يشعرانه بمشاركته همومه وباحترامهما و تقديرهما ، و هذه المشاركة تعيد للطفل توازنه النفسي و اطمئنانه و سرعان ما نلمس نبرة الثقة بالنفس في أسئلته. و ثاني هذه المبادئ مبدأ الصدق في الإجابة في أن يتحرى الآباء والأمهات الدقة في الحقائق العلمية التي يقدمونها لأطفالهم و بطريقة تبسيط هذه المعلومات و التدرج في إيصال المعلومة بالشكل الصحيح و بما يتوافق مع المرحلة العمرية للطفل.
فالأب و الأم هما المثل الأعلى للطفل وإن لم يأخذ الطفل الإجابة منهما لجأ إلى غيرهما و هنا الطامة الكبرى.

سيرياهوم نيوز 6 – الثورة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جريح حرب يتحدى إصابته بمشروع صغير

عمر الطويل بعزيمته وإصراره على العمل تحدى جريح الحرب حازم نصر إصابته لينطلق إلى الحياة مجدداً بمشروع متناهي الصغر لتصنيع الإكسسوارات من مادة (الريزن ايبوكسي) ...