الرئيسية » عربي و دولي » أكثر من 10 آلاف شاركوا بالمُظاهرة ضدّ الاقتلاع والتهجير.. فلسطينيو الداخِل يُحمّلون الاحتلال مسؤولية الاعتداءات على المتظاهرين في النقب ويُطالِبون بلجنة تحقيقٍ رسميّةٍ… النقب هو قضية العرب الأولى في فلسطين

أكثر من 10 آلاف شاركوا بالمُظاهرة ضدّ الاقتلاع والتهجير.. فلسطينيو الداخِل يُحمّلون الاحتلال مسؤولية الاعتداءات على المتظاهرين في النقب ويُطالِبون بلجنة تحقيقٍ رسميّةٍ… النقب هو قضية العرب الأولى في فلسطين

عقدت لجنة التوجيه العليا لعرب النقب اجتماعًا قيّمت خلاله الأحداث الأخيرة وما واكبها من اعتداءات شرطية همجية على المتظاهرين، في مظاهرة العزة والكرامة التي جرت في 13 كانون الثاني الجاري، بمشاركة أكثر من عشرة آلاف متظاهر، مؤكدة عمليات الاستفزاز قد سبقت المظاهرة حيث تم اعتقال 86 شابا، خلال الاحتجاجات ضد عمليات التحريش والتجريف.

وبالرغم من أنّ المظاهرة مرخّصة، فقد كانت الاستفزازات منذ اللحظة الأولى، وقد أكّدت تصريحات وزيرة الداخليّة الإسرائيليّة، أييليت شاكيد، أنّ تفجير المظاهرة كان بقرار مسبق، وبنوايا مبيته مع إدخال المستعربين داخل جمهور المتظاهرين، واستخدام قوات عسكرية وليس فقط شرطية واستخدام طائرات مسيرة لقصف المتظاهرين بقنابل الغاز.

وقالت لجنة التوجيه في بيانٍ تلقّت (رأي اليوم) نُسخةً منه، إنّها تحمل الشرطة المسؤولية عن إطلاق قنابل الغاز والرصاص المطاطي، ما أدى إلى إصابة العديد من المتظاهرين، كما تتهمها بالاعتقالات التعسفية، وتطالب بإقامة لجنة تحقيق في سلوكيات الشرطة العدائية العنصرية، وتستنكِر حملة التحريض ضد عضو الكنيست السابق المحامي طلب الصانع عضو قيادة لجنة التوجيه.

ووجهّت لجنة التوجيه تحية التقدير والاعتزاز لكل من شارك في مظاهرة العزة والكرامة، وأكّدت وقوفها إلى جانب المعتقلين، ودعت لتنظيم وقفات احتجاجية أمام محكمة بئر السبع بشكل يومي حتى إطلاق سراح كل المعتقلين.

وقررت اللجنة في اجتماعها أمس ما يلي: تنظيم وقفات احتجاجية أمام محكمة بئر السبع يوميًا تضامنًا مع المعتقلين، عقد اجتماعات أسبوعية كل يوم أحد لمتابعة التطورات، دعوة لجنة المتابعة لعقد اجتماع في النقب، لتنظيم مظاهرة قطرية جبارة أمام مكتب رئيس الحكومة في القدس.

بالإضافة إلى ذلك، دعت اللجنة الأئمة في المساجد تخصيص خطبة الجمعة عن النقب، وتنظيم وقفات احتجاجية بعد صلاة الجمعة، ووجهّت التحيّة للأهل في الجليل والمثلث على تنظيم وقفات تضامنية مع النقب، للتأكيد أنّنا شعب واحد مصيرنا واحد، ألمنا واحد وأملنا واحد.

وشدّدّ البيان على ضرورة توحيد النضال في النقب على المستوى القيادة والشعب لانتزاع الاعتراف بقرانا غير المعترف بها ووقف سياسة هدم البيوت، ودعوة رؤساء السلطات المحلية، الأكاديميين، الإعلاميين، رجال الأعمال لأخذ دورهم الهّام كل من خلال موقعة للتصدي للممارسات العنصرية ولانتزاع حقنا في العدالة الاجتماعيّة.

كما قرّرّت اللجنة دعوة النوّاب العرب في الكنيست، سواءً القائمة الموحدة والقائمة المشتركة لتوحيد الصفوف في دعم قضية النقب التي هي قضية العرب الأولى، ويجب أنْ تكون موقع إجماع وأنْ يكون شعارنا جميعًا “النقب أولاً”، لافتةً إلى أنّه يتحتّم علينا أنْ نُدرِك أنّ نضالنا من اجل الكرامة الفردية والجماعية بحاجة لنفس طويل وصبر واستمرارية وفي معركة الكرامة لا خيار إلّا الانتصار، كما أكّد البيان.

سيرياهوم نيوز 6 – رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 يتضامن مع أبناء الجولان ضد مخطط التوربينات

زار وفد من لجنة التواصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 الجولان السوري المحتل للتضامن مع أهله ضد مخطط التوربينات الهوائية الاستيطاني التهويدي.   وذكر ...