آخر الأخبار
الرئيسية » تربية أخلاقية وأفعال خيرية » ” إعجاز قرآني ”  لماذا أطلق القرآن على مريم عليها السلام هذا الاسم؟

” إعجاز قرآني ”  لماذا أطلق القرآن على مريم عليها السلام هذا الاسم؟

 

احمد الرمح

 

مريم اسم عالمي؛ إلا أنه بدون الميم إلا في القرآن. لماذا؟

في كل بلاد العالم تُسمى ماري وميراي وميري وماريا، لكن القرآن يضيف لها الميم، مريم! لماذا؟

أصل اسم مريم ليس عربياً؛ إنما اسم سرياني؛ ومُذَكّره (مار)؛ ويقصد به السيد أو الرب؛ وتُطْلق على القديسين والبطاركة. لذلك تنتشر في بلداننا أماكن العبادة باسم (مار فلان) أي مكان تعبد القديس كذا.

وللأنثى يُقال (مارت) ومنها جاء اللقب المتداول للزوجة (مَرتي) أي سيدتي؛ ولكن في السريانية تُظَم الميم.

هذه الميم في مريم قيل بأنها تعني الأم القديسة/العابدة، وفي العربية تسمى ميم العماد؛ وبعضهم يقول ميم العظمة، أو ميم التفخيم؛ أي لا يُذكر اسم مريم بالإسلام إلا مصحوباً بصيغة التعظيم عند المسلمين؛ لأنه سيدة نساء العالمين، والميم في اسم مريم؛ لم يمنحها الله سبحانه، لأحد من العالمين إلا لمريم.

أمثلة على الميم:

نقول الله، ولما نلحُّ بالدعاء نضيف للفظ الجلالة ميم العماد/التفخيم، بقصد التعظيم فنقول: اللهم.

في السلام الأصل أن أقول لك السلام عليك. ولكن لما أضيف ميم العماد والجمع؛ أقصد التعظيم، وأعلن احترامي وعهدي لك بالأمان.

وذُكر اسم مريم في القرآن 34 مرّة، وحملت سورةٌ قرآنية اسم مريم. وهي السورة الوحيدة التي جاءت باسم امرأة؛ تعظيماً لها.

أيضاً كل الأنبياء ذّكِروا في القرآن بأسمائهم فقط دون نسب، إلا عيسى، لماذا؟

بعض اليهود اتهموا مريم عليها السلام بأخلاقها؛ وقالوا إن المسيح هو ابن يوسف النجار لأنها كانت مخطوبة له قبل؛ ولهذا في اللاهوت المسيحي هناك تفصيل حول الأب الأرضي والسماوي.

عيسى بن مريم في القرآن لما نُسِبَ لأمه! قطع كل شك في أخلاقها، وأعطاها صكاً سماوياً ببراءتها وطهارتها، وسماها مريم. وباتت رمزاً للطهارة والعفة. ليؤكد أن ولادته معجزة؛ لن تتكرر، وأيما امرأة؛ تأتينا؛ لتنسب وليدها لها، كما حدث لمريم، فهي كاذبة. لأن المعجزة لا تتكرر مرتين.

كل عام وكل النساء بألف خير

(سيرياهوم نيوز ١-اختيار فؤاد العجيلي)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السعودية تمنع اللبنانيين من العمرة!

أوقفت وزارة الحج والعمرة السعودية، منذ نحو أسبوعين، العمل بالنظام المخصص لتقديم اللبنانيين طلبات للحج والعمرة، ما أدى إلى تخلّف عدد كبير من اللبنانيين الذين ...