الرئيسية » مختارات من الصحافة » إعلام إسرائيلي: سيناريو سيئ ينتظر قطاع الطاقة في “إسرائيل” إذا اندلعت حرب مع حزب الله

إعلام إسرائيلي: سيناريو سيئ ينتظر قطاع الطاقة في “إسرائيل” إذا اندلعت حرب مع حزب الله

إعلام إسرائيلي يشير إلى أنّ أي حرب مع حزب الله في الشمال ستؤدي إلى تدهور واقع الخدمات ولا سيما الكهرباء، في ظلّ قصفٍ مكثّف متوقع.

 

طالب رئيس هيئة الطوارئ الوطنية (EIA) في وزارة الأمن الإسرائيلية، العميد يورام لاريدو، أمس الأحد، الحكومة الإسرائيلية بزيادة مخزونها الطوارئ من نواتج التقطير والمواد الأولية الأساسية للأغذية والأعلاف والمعدات الطبية، من خلال استثمار 2 مليار شيكل (نحو 550 مليون دولار)، استعداداً لحرب شاملة مع حزب الله.

 

وتوقّع لاريدو أن تكون أي حربٍ مع حزب الله “باهظة التكلفة”، مشيراً إلى أنّ الضربات الصاروخية ضد “إسرائيلي ستتضاعف وستصل إلى نحو 5000 قذيفة وصاروخ يطلق من لبنان نحو “إسرائيل”.

 

وأوضح أنّ إطلاق الصواريخ سيؤثّر بشكل كبير في سلاسل التوريد في “إسرائيل”، مضيفاً أنّه “عندما تشتعل النيران في أول سفينة قبالة سواحل إسرائيل، ستفقد السفن الأخرى الدافع للمجيء إلينا مع العلم أنّ 99% من جميع البضائع تصل إلينا عن طريق البحر”.

 

بدوره، توقّع مدير قسم الطوارئ والاستمرارية الوظيفية في شركة إدارة شبكة كهرباء “نوغا” الإسرائيلية، بار كوهين، بأن تعيش “إسرائيل” انقطاعات كهرباء، بسبب حرب مع الشمال، مضيفاً أنّه “لا أحد يعرف كيف يلتزم باستمرارية الطاقة”.

 

كما شدد على أنّ التأثير الفوري للحرب في الشمال سيكون على إمدادات الغاز الطبيعي، إذ يتمّ إنتاج ما يقرب من 70% من الكهرباء في “إسرائيل” على أساس توفّر الغاز.

 

وأكّد أنّه فور اندلاع الحرب ستتوقف منصات الغاز الطبيعي الثلاث التي يتم إنتاج الكهرباء على أساسها، وستنتج الكهرباء من خلال الاعتماد على الوقود البديل، وهذا الأمر سيلحق ضرراً كبيراً في أنظمة إنتاج الكهرباء وتوزيعها من خلال الشبكات، سواء نتيجة إطلاق الصواريخ أو اندلاع الحرائق أو تضرر الأعمدة والمحولات.

 

وفي وقتٍ سابق،أوصى مدير شركة “نوغا” التي تدير قطاع الكهرباء في “إسرائيل”، شاؤول غولدشتين، المستوطنين الإسرائيليين باقتناء بطاريات شحن للهواتف الخلوية، بالإضافة إلى تخزين الغاز المنزلي، وإبقاء خزان السيارات ممتلئ بالوقود.

 

جاءت التوصيات خلال مقابلة أجراها مدير الشركة مع القناة “12” الإسرائيلية، الذي توقّع سيناريو سيئاً في حال ضرب حزب الله محطات توليد الكهرباء في “إسرائيل”.

 

وفي شباط/فبراير الماضي، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بانقطاع التيار الكهربائي عن 120 ألف إسرائيلي في مناطق عدّة في فلسطين المحتلة وهي: عسقلان، “بتاح تكفا”، “هرتسليا”، و”ديمونا” و”ريشون لتسيون”، صفد، حيفا وغيرها، بعد استهداف نفذه حزب الله. كما استهدف حزب الله محطة توزيع الطاقة الرئيسية في كريات شمونة رداً على اعتداء مماثل على لبنان.

 

وقدّرت وسائل إعلام إسرائيلية، أنّ استهدافات حزب الله في الشمال كبّدت الحكومة الإسرائيلية خسائر بـ1.6 مليار دولار.

 

سيرياهوم نيوز1-الميادين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الغارديان: هل تستعد بريطانيا لحرب شاملة؟

بدلاً من تخزين الأسلحة وإثارة المخاوف من الصراع النووي القادم، ينبغي على بريطانيا أن تركز على الحفاظ على السلام كتب أوين جونز في صحيفة “الغارديان”. ...