الرئيسية » مجتمع » اضطراب الشخصيّة الحديّة.. الأعراض والأسباب

اضطراب الشخصيّة الحديّة.. الأعراض والأسباب

يعتبر اضطراب الشخصية الحدية اضطراباً في الصحة العقلية يؤثر على طريقة التفكير والشعور، ما يؤدي إلى مشكلات في مهام الحياة اليومية، ويتضمن مشكلات في نظرة الشخص لنفسه، وصعوبة في السيطرة على المشاعر والسلوك، واضطراباً في العلاقات بشكل متكرر.
الاختصاصية النفسية سلام قاسم بيّنت لـ «الثورة» أن الشخص الذي يعاني من اضطراب الشخصية الحدية يشعر بالخوف الشديد من الهجر أو عدم الاستقرار، وقد يجد صعوبة في تحمل الوحدة، ويدفع الغضب الحاد والاندفاع والحالات المزاجية المتقلبة الآخرين إلى الابتعاد عن ذلك الشخص على الرغم من أنه يرغب في الشعور بالحب ووجود علاقات اجتماعية.
أعراض الاضطراب
وأضافت: إن الأعراض تتمثل بالرعب من فكرة الهجر التي تدفع المصاب لاتخاذ إجراءات عنيفة لتجنب فراق ويكون لديه نمط غير مستقر من العلاقات العاطفية، كتعظيم شخص بشدة وفي اللحظة التالية الاقتناع بأنه شخص مهمل أو قاسٍ ويعاني من نوبات من الرهاب المتعلق بالإجهاد وفقد الصلة بالواقع، وتدوم الحالة من دقائق إلى عدة ساعات تتضمن تصرفات طائشة ومندفعة كالمقامرة والقيادة بتهور والإسراف، وحفلات السهر وتعاطي المخدرات، أو القضاء على النجاح بالاستقالة من وظيفة جيدة أو إنهاء علاقة ناجحة.. ويواجه الشخص ميلاً للأفكار والسلوكيات الانتحارية وأذية النفس، وغالباً الخوف من الفراق أو الرفض، وتتمثل الأعراض بسعادة غامرة وضيق وشعور بالعار وفقدان الأعصاب نتيجة الغضب بشكل حاد.


ومن أهم أسبابه العوامل البيئية التي تتعلق بالتربية الخاطئة منذ الطفولة مثل إساءة معاملة الأطفال أو إهمالهم ومن الممكن أن تكون هناك عوامل جينية قد تكون مرتبطة بالوراثة وكذلك الاضطرابات الدماغية، وأظهرت بعض الأبحاث تغييرات في مناطق معينة من الدماغ تتعلق بتنظيم العاطفة والاندفاعية والعدوانية، إضافة إلى ذلك، قد لا تعمل بعض المواد الكيميائية في المخ التي تساعد على تنظيم الحالة المزاجية، مثل السيروتونين، بشكل صحيح.
النساء أكثر عرضة للحالة
وأوضحت قاسم أن الدراسات العلمية كشفت فجوة بين الجنسين في معدل الإصابة بهذا الاضطراب، فنحو 75 في المئة من المشخصين باضطراب الشخصية الحدية من النساء.
وتؤكد أنه لا مبرر علمياً واضحاً لذلك، لكنها ترجح أن تكون التركيبة النفسية الخاصة بالفتيات هي ما تجعلهن أكثر حساسية من أقرانهم الذكور، وبالتالي تكون مشاعر الفتيات أسهل في تقلبها من الرجال، وهو ما يعني أنهن أكثر عرضة للإصابة به،والتعامل مع تلك الشخصية يتم فمعرفة الأعراض ومعرفة كيفية التعامل معها سيدعم المريض نفسياً، ويساهم في علاج اضطراب الشخصية.
أيضاً من المهم عدم السماح لمريض اضطراب الشخصية الحدية بالتحكم في حياة ومشاعر من حوله بسبب اضطراب مشاعره لسبب ما، ويجب وضع حدود معينة في العلاقة وعدم السماح للمريض بتجاوزها، كما يجب استنكار وعدم قبول السلوكيات التي قد تكون مؤذية، ومن الممكن إخبار الشخص المصاب في حال الإصرار على سلوكياته أن يتعامل مع مشكلته بمفرده، وبذلك سيفهم مريض الاضطراب أن وضع الحدود ورفض القيام ببعض السلوكيات لا يعني عدم الحب.
طرق العلاج
وأشارت سلام إلى أن العلاج يساعد على تعلم مهارات للتحكم في حالة المريض والتغلب عليها، ومن الضروري أيضاً علاج أيٍّ من اضطرابات الصحة العقلية الأخرى التي تصاحب غالباً اضطراب الشخصية الحدية مثل: الاكتئاب وإدمان المواد المخدرة، وباستخدام العلاج، يشعر المريض بتحسن حالته ويعيش حياة أكثر استقراراً.
وهناك العلاج المستند إلى التعقل وهو نوع من أنواع العلاج بالتحدث يساعدك على تحديد أفكارك ومشاعرك الخاصة في أي لحظة من اللحظات ويخلق منظوراً بديلاً بشأن الموقف.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حفل تأبيني في السفارة الإيرانية بدمشق باستشهاد الرئيس الإيراني ومرافقيه

أقامت السفارة الإيرانية بدمشق اليوم حفلاً تأبينياً وسجل تعازٍ باستشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان ومرافقيهما إثر حادث تحطم المروحية التي ...