الرئيسية » الأخبار المحلية » الجعفري: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية ما كانت لتتم لولا إخفاق مجلس الأمن بفرض تنفيذ قراراته

الجعفري: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية ما كانت لتتم لولا إخفاق مجلس الأمن بفرض تنفيذ قراراته

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، أن من حق أهلنا في الجولان أن يتساءلوا عن مصداقية وفعالية الأمم المتحدة، وهم لا يشاهدون أي جهد دولي لوضع حد لانتهاكات وممارسات الاحتلال الإسرائيلي وللقمع والاضطهاد والتمييز العنصري الإسرائيلي بحقهم، ومنها رفضه فتح معبر القنيطرة أمام الراغبين منهم بزيارة وطنهم وأقاربهم في سورية، وعدم حصول أبناء الجولان على الرعاية الطبية المناسبة في ظل انتشار وباء «كورونا».
وأوضح الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن أمس عبر الفيديو، حول الحالة في الشرق الأوسط وفق وكالة «سانا»، أن الاحتلال الإسرائيلي يستمر باحتلال الأراضي العربية بما فيها الجولان السوري منذ ثلاثة وخمسين عاماً، وذلك في ازدراء فاضح لأحكام ميثاق الأمم المتحدة ولقواعد القانون الدولي ولمئات القرارات التي اعتمدتها الأمم المتحدة، كما يستمر بارتكاب الانتهاكات الجسيمة الممنهجة للقانون الدولي الإنساني، ولحقوق الإنسان، والتي ترقى إلى جرائم حرب، مثل النقل القسري للسكان وهدم المنازل والاستيلاء على الأراضي والممتلكات وسرقة الموارد الطبيعية، وحصار المدن وتدمير المحاصيل الزراعية، مستفيداً في ذلك من مظلة الحماية التي يوفرها له بعض الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وفي مقدمتهم الولايات المتحدة.
وأشار الجعفري إلى أن الدعم الأميركي في ظل الإدارة الحالية للاحتلال الإسرائيلي ومخططاته الاستيطانية التوسعية بلغ مستوى غير مسبوق، تجلى بإعلان الإدارة الأميركية القدس المحتلة عاصمة للاحتلال الإسرائيلي ونقل سفارتها إليها ثم إعلانها بشأن الجولان السوري المحتل، وصولاً إلى محاولة الاحتلال ضم أراض في الضفة الغربية، مجدداً إدانة سورية ومعها الأغلبية الساحقة من الدول الأعضاء هذه الإجراءات واعتبارها مجرد تصرف أحادي الجانب، صادر عن طرف لا يملك الصفة ولا الأهلية السياسية ولا القانونية ولا الأخلاقية ليقرر مصائر شعوب العالم أو ليتصرف بأراض هي جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وفلسطين المحتلة.
الجعفري أشار في كلمته إلى الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية، معتبراً أن هذه الاعتداءات ما كانت لتتم لولا إخفاق مجلس الأمن بفرض تنفيذ قراراته ذات الصلة بالصراع العربي الإسرائيلي على مدى عقود طويلة، ولولا الدعم غير المحدود الذي وفرته بعض الدول دائمة العضوية في المجلس للاحتلال، والذي شجعه على زيادة جرائمه وانتهاكاته وممارسته الإرهاب بعيداً عن أي مساءلة.
وشدد الجعفري على أن استقرار منطقة الشرق الأوسط ومصداقية الأمم المتحدة يستوجبان اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان السوري، والانسحاب منها إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ولاسيما القرار رقم 242 ورقم 338 ورقم 497 ورقم 2334.

 

سيرياهوم نيوز 5 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موسكو تحتوي الارتباك الكرديّ: فرصة الحوار مع دمشق لا تزال متاحة

علاء حلبي الجمعة 26 تشرين الثاني 2021 لم يَخُض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في نقاشات تفصيلية مع الوفد الكردي الذي زار موسكو برئاسة رئيسة الهيئة التنفيذية ...