آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار الميدان » الحوثي: نحن جزء لا يتجزأ من المعادلة التي أعلنها نصر الله والتهديد للقدس يعني حربا إقليمية ومحور المقاومة يقوم بما ينبغي لمواجهة المشروع الأميركي الإسرائيلي

الحوثي: نحن جزء لا يتجزأ من المعادلة التي أعلنها نصر الله والتهديد للقدس يعني حربا إقليمية ومحور المقاومة يقوم بما ينبغي لمواجهة المشروع الأميركي الإسرائيلي

صنعاء ـ وكالات: أكد زعيم جماعة “أنصار الله” الحوثية في اليمن، عبد الملك الحوثي، أنه “جزء لا يتجزأ من المعادلة التي أعلنها حسن نصر الله، وأن التهديد للقدس يعني حربا إقليمية في إطار محور المقاومة”.

قال الحوثي إنّ أميركا اعتمدت أحداث 11 أيلول/ سبتمبر ذريعة للسيطرة على مقدرات وثروات الدول العربية والإسلامية.

وذكر في كلمة له بمناسبة الذكرى السنوية لـ”الصرخة في وجه المستكبرين” أنّ الأميركيين والإسرائيليين سعوا في تلك المرحلة لطمس الهوية العربية والإسلامية.

وأضاف: “في المقابل كانت أطراف المقاومة وإيران ثابتة على موقفها الرافض للسيطرة الأميركية-الإسرائيلية”.

واشار الحوثي إلى أنّ حزب الإصلاح قدم نفسه في تلك الفترة كتيّار إسلامي في اليمن وشارك بالسلطة وغيّر عناوينه وشعاراته.

ولفت إلى أنّ حزب الإصلاح غيَّر موقفه من القضية الفلسطينية وتماشى مع الأميركي في هجمته على المنطقة.

في هذا الإطار، اعتبر أنّ سياسة الاسترضاء التي اتبعها الحكام في تلك الفترة كانت “كالتعاون مع العدو ضد النفس”، وفق تعبيره.

وتابع أنه “في مواجهة الهجمة الأميركية-الصهيونية أطلق السيد حسين الحوثي شعار الصرخة في وجه المستكبرين، وعلى الرغم من قلة الإمكانات أطلقت هذه الصرخة لما كان يواجهه شعبنا من مخاطر واستهداف أميركي”.

وقال إنّ هدف “الصرخة في وجه المستكبرين كان نقل شعبناً من اللامبالاة إلى الشعور بالمسؤولية عن المواجهة”.

وشدد على أنّ التعبئة الشعبية ضرورية لتحصين الساحة الداخلية ورفض الخضوع للسيطرة الأميركية.

كما أكد أن عاماً بعد عام تتجلى أهمية إطلاق “الصرخة في وجه المستكبرين” في وجه المخطط الأميركي ضد الأمة، كما يتجلى في المقابل حجم الهجمة الأميركية الإسرائيلية ضد الأمة وخضوع بعض الحكام.

وفي سياق متصل، قال الحوثي إنّ ما تقوم به السعودية والإمارات تجاه القضية الفلسطينية وإيران يأتي في إطار الخضوع للأميركي، لافتاً إلى أن هذا الخضوع “دفع إلى تصوير المقاومة الفلسطينية وحزب الله وإيران كمشكلة”.

وعليه، شدد على وجوب “التخلص من الوقوف إلى جانب العدو الأميركي والإسرائيلي والعمالة له”. ورأى أنّ المقاومة الفلسطينية وحزب الله أعاقا بجدّ المشروع الأميركي الإسرائيلي في المنطقة.

كما ذكر أنّ محور المقاومة يقوم بما ينبغي لمواجهة المشروع الأميركي-الإسرائيلي والسيطرة على شعوب المنطقة، مضيفاً أنه ينبغي أن يتجه الجميع إلى أكبر دعم للمقاومة الفلسطينية واللبنانية كما فعلت إيران وسوريا.

وتطرق الحوثي إلى معركة “سيف القدس”، معلقاً بالقول إنّ الإعلام السعودي والإماراتي “صوّر المقاومة الفلسطينية كعدو”.

وتابع: “نحن اليوم أمام واقع واضح وفرز للتوجهات بين رافض للمخططات الأميركية-الإسرائيلية ومؤيد لها”.

سيرياهوم نيوز 6 – رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

12 قتيلا بينهم عناصر من هيئة تحرير الشام ومتحدّث باسمها في قصف صاروخي لقوات الجيش السوري على شمال غرب سوريا

إبلين (سوريا) – وكالات: قتل 12 شخصا على الأقل، بينهم عناصر من هيئة تحرير الشام ومتحدّث باسمها، الخميس جراء قصف صاروخي لقوات الجيش السوري في ...