آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » الرئيس التونسي: لم يتجرأ أحد أن يطلب مني وضع قواعد عسكرية أجنبية في تونس على خلفية النزاع الليبي وأخفيت معلومات عن تدخلات خارجية في البلد بتواطؤ داخلي

الرئيس التونسي: لم يتجرأ أحد أن يطلب مني وضع قواعد عسكرية أجنبية في تونس على خلفية النزاع الليبي وأخفيت معلومات عن تدخلات خارجية في البلد بتواطؤ داخلي

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الثلاثاء، إنه لن يقبل أبدا بأي قاعدة عسكرية أجنبية في تونس، وإن أفريكوم (القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا) لم تطلب منه ذلك.

وأضاف سعيد في مقابلة مع شبكة “فرانس 24” الفرنسية، “لم يتجرأ أحد على أن يطلب مني شخصيا وضع قواعد عسكرية أجنبية على خلفية النزاع الليبي”.

وأشار إلى أن “تقسيم ليبيا مرفوض، وقد يؤدي إلى تقسيم دول أخرى وهذا خطر على تونس والجزائر”.

وتابع “أعمل باستمرار على التنسيق مع الجانب الجزائري حتى يكون لنا موقف واحد”.

وأوضح أنه “يمكن أن يكون هناك موقف مغاربي مشترك بشأن ليبيا، معتبرا أن المبادرة قد تكون صادرة عن دول المغرب العربي لأنها المعنية بالأساس”.

وأكد أن “تونس أول دولة معنية بالوضع الليبي بالنظر لانعكاسات الوضع على اقتصاد تونس وأمنها”.

وأردف “يجب البحث عن شرعية جديدة في ليبيا تنطلق من الداخل الليبي تقوم على المشروعية الانتخابية”.

وشدد أن “الحل لا يكون إلا ليبيا ليبيا”، لافتا إلى أنه “يرفض أي تدخل أجنبي في ليبيا من أية جهة، والشعب الليبي وحده صاحب السيادة”.

ومن جهة اخرى كشف أنه “أخفى معلومات كثيرة عن تدخلات خارجية في تونس بتواطؤ داخلي”.

وفي المقابلة قال سعيد إن “هناك مؤشرات كثيرة حول تدخلات خارجية في تونس من قبل قوى تحاول إعادتها إلى الوراء”، مشدداً على أنه هناك “من أراد أن يتواطأ معها من الداخل”. وأكّد  أنه “يملك معلومات وافرة عن هذا الأمر”.

وقال الرئيس التونسي “أملك الكثير من المعلومات وأخفيتها حتى عن المقربين، لأنني لا أرغب في أن أزيد الوضع تعقيداً، ولكن أعلم الكثير مما يعتقدون أنني لا أعلمه”.

 

سرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 24/6/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بهاء الحريري: أنا أو سعد.. البلد لا يتّسع لكلينا

نجلة حمود   لم يتمكّن رجل الأعمال بهاء الحريري، في بيروت، من الحفاظ على «دبلوماسيّته» طويلاً. أسكرته «الحشود» في عكّار، فأعلن بدء عهده وانتهاء عهد ...