آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » ذكرى مشؤومة!!

ذكرى مشؤومة!!

 

د.ايراهيم استنبولي

 

قبل ٣١ سنة وقعت أكبر كارثة جيوسياسية في العصر الحديث: انهار الاتحاد السوفياتي… ما أدى إلى نتائج مأساوية بالنسبة لعدد من الشعوب والبلدان ولعشرات الملايين من البشر الذين كانوا يعيشون في أمان – حتى ولو ضمن دولة ما عرف باشتراكية الفقراء أو المساواة في الفقر – ضمن بلد شاسع متنوع الثقافات والأعراق والقوميات دون أن يشعر أي شخص بأنه غريب على سدس الكرة الأرضية…

ففي مثل هذا اليوم, ٨ كانون الأول من عام 1991 المشؤوم قام بوريس يلتسين المخمور دائما والذي اغتصب منصب رئيس جمهورية روسيا الاتحادية وليونيد كرافتشوك الكاره للاتحاد السوفياتي ورئيس جمهورية أوكرانيا وستانيسلاف شوشكيفيتش النكرة من بيلاروسيا بالتوقيع على اتفاقية بيلوفيجسك (منطقة غنية بالغابات البكر تقع بالقرب من الحدود بين بولونيا وبيلوروسيا أو روسيا البيضاء) والتي انتهى بموجبها الوجود القانوني لدولة عظمى كان اسمها الاتحاد السوفياتي… وذلك دون أن يستفتوا المواطنين في مثل هكذا قرار جلل…

لقد انعكست عملية تفكك الاتحاد السوفياتي بشكل مأساوي على حياة ومصير الملايين من المواطنين في مختلف جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق… وقد حدثت إثر ذلك أكبر عملية نهب منظم لثروات روسيا وظهرت إلى السطح طبقة جديدة من الأثرياء الجدد الذين استولوا على ثمرات جهود الشعوب السوفييتية خلال أكثر من نصف قرن من العمل الدؤوب والخلاق والذي كانت كلفته غالية الثمن إلى أقصى حد…

كما ساعد انهيار الاتحاد السوفياتي على انفراد الولايات المتحدة الأمريكية بالسيطرة على العالم وفي لحظات تاريخية حرجة للغاية ما جعل شعوب العالم النامي تدفع غاليًا من أمنها واستقرارها واستقلالها ما جعل شعوبها عرضة للقهر والجوع والتشرد …

(سيرياهوم نيوز1)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطّة «التفجير» الأميركية: ضرْب الفلسطينيين ببعضهم… كُرمى لإسرائيل

أحمد العبد   رام الله | انقشع بعض الضباب الذي رافق الحَراك الدبلوماسي الأميركي في المنطقة، وزيارات المسؤولين الأميركيين للأراضي الفلسطينية المحتلّة، ليتّضح أن الهدف ...