آخر الأخبار
الرئيسية » ثقافة وفن » “رحلة في بلاد الفينيق” للباحث صلاح معنا تحت مجهر اتحاد الكتاب العرب بطرطوس

“رحلة في بلاد الفينيق” للباحث صلاح معنا تحت مجهر اتحاد الكتاب العرب بطرطوس

 

سعاد سليمان

أقام فرع طرطوس لاتحاد الكتاب العرب ظهر اليوم الاحد جلسة ثقافية , تاريخية عبر محاضرة قدمها الكاتب , والباحث صلاح معنا حول كتابه ” رحلة في بلاد الفينيق ” , بحضور ملأ الصالة , وأغناها بالمداخلات , والنقاش , والحوار .
بداية قدم للمحاضرة الأستاذ منذر عيسى رئيس الاتحاد مؤكدا دعوة الباحث معنا للحديث عن تاريخ محافظة طرطوس , والساحل السوري , والتعريف بعراقة تاريخ هذه المنطقة , ودورها في تشكيل صلة الوصل بين الساحل السوري , وأوروبا , إذ عمل الفينيقيون بالتجارة , واستخدموا الأبجدية التي وضعوها لتنتشر في العالم , واكتشفوا الأرجوان – الصباغ الذي ارتبط باسمهم , وهم أول بحارة جابوا البحر المتوسط , ووصلوا إلى أوروبا ناشرين حضارة المنطقة , وما تزال آثار مدينة عمريت الشاهد على عراقة , وحضارة هذه المنطقة , مؤكدا أهمية وجود أول ملعب أولمبي فيها , وأقدم مرفأ فينيقي على شاطئ المتوسط .
وأضاف موضحا : نخرج من خلال نشاطات الفرع من الابداع في الشعر , والأدب كالقصة وغيرها إلى الدراسات التاريخية , و هذا عامل جذب للمهتمين بالشأن الفكري , والمعرفة المتنوعة عموما .
الباحث والكاتب صلاح معنا وهو من مواليد قرية يحمور وكما تم التقديم له في بداية المحاضرة هو الباحث في المجال التاريخي , والتراثي , ومن نتاجاته :
– مملكة عمريت الفينيقية .
– يحمور تاريخ وأسطورة .
إضافة إلى كتابه موضوع النشاط اليوم , وهو من أدب الرحلات , وتحت عنوان : رحلة في بلاد الفينيق , الذي استمر كاتبه بتأليفه لمدة سبع سنوات .. أكدها الكاتب معنا بالقول : أنه زار أكثر من مئتي قرية قبل أن يكتبه , وخرج بكتابه هذا في التراث , والأدب , والتاريخ , والفن , والرياضة .. إذ يضم الكتاب أكثر من مئتي صورة , وقد تم إصداره بدعم من الأصدقاء , والمحبين .. ويذكر الكاتب أن لديه ثلاثة مؤلفات هي قيد الطباعة اليوم وهي : مذكرات مواطن سوري – مارادونا أسطورة الارجنتين – آلهة , وملوك الحضارات القديمة .
عن نتاجه اليوم يقول : سبع سنوات من الترحال في الساحل السوري الجميل حيث المواقع الأثرية , والشخصيات الأساسية في هذا الساحل وهم شعوب البحر : الكنعانيون – الفينيقيون – من لواء اسكندرون وحتى ساحل فلسطين , وأعمالهم : صناعة السفن , والصيد .. ويؤكد الكاتب أن كتابه هذا هو عمل توثيقي كان يراوده منذ الطفولة وقد بدأه بكتابه : يحمور تاريخ وأسطورة .. ويضيف : كتاب اليوم هو توثيق جاء بالصور المختلفة الموثقة للساحل السوري , وأحداثه , وشخصياته , ويذكر أول ملعب في عمريت , وأول مطحنة للحبوب , والعنب في الساحل , ويتحدث عن الميجانا , وأغاني التراث الشعبي ويؤكد : نفذت ثلاث طبعات من هذا الكتاب رغم ارتفاع التكاليف حاليا , وبدعم من الاصدقاء دون دعم حكومي أو رسمي , ويقول : يستعرض الكتاب 222 قرية في الساحل السوري , وعشرات المواقع الأثرية , والسياحية فيه , وقصص عن المبدعين , والمفكرين حيث الحديث عن أكثر من 120 باحثا , وكاتبا , وعن سبعين صحفيا .
قبل البدء بمداخلات الحضور , أكد رئيس الاتحاد الفرعي منذر عيسى ما قدمه المحاضر حول أهمية تاريخ المنطقة , وضرورة إبراز المظاهر الحضارية , والفكرية , والفنية , والعمرانية فيها تلك التي تركت أثرا لا يزال قائما من خلال الآثار كقلعة يحمور , وحصن سليمان , وبرج صافيتا , وقلعة القدموس , والآثار الفينيقية حيث كان الفينيقيون سادة الساحل السوري , وقد تميزوا بخبرتهم في الابحار , وما تزال آثار أقدم ميناء على ساحل المتوسط مقابل عمريت , متحدثا عن أهمية البحث التاريخي , والعلمي , والسياسي , وعن ضرورة التنويع في تقديم المحاضرات , وبشتى المجالات ومعلنا عن إقامة نشاط الاسبوع القادم لفرع الاتحاد عبر قراءة في كتاب بعنوان : فارس وتخوم للشاعر والاعلامي توفيق أحمد نائب رئيس اتحاد الكتاب العرب بسورية , يقدمها الأديب عصام حسن .

 

 

 

(خاص لموقع سيرياهوم نيوز)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

باسم ياخور يؤكد… لا أحد يقترب من شخص الرئيس، وعلاقتي مع جمال سليمان متينة

عندما يتحدث الفنانون بصراحة عن مواقفهم السياسية وآرائهم، تتنوع الآراء وتتباين الردود، ولكن يظل الحوار المفتوح والمتبادل ضرورة لفهم أعمق للقضايا والشخصيات الفنية. في حلقة ...