الرئيسية » أخبار الميدان » سريع: المرحلة الرابعة من التصعيد بدأت.. ونُجهز للمعركة في حال دخل الأميركي براً

سريع: المرحلة الرابعة من التصعيد بدأت.. ونُجهز للمعركة في حال دخل الأميركي براً

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، يؤكّد بدء المرحلة الرابعة من التصعيد ضد الاحتلال الإسرائيلي، حيث سيكون هناك عمليات كبيرة في الأيام المقبلة، ويشدد على وقوف اليمن إلى جانب محور المقاومة في وقت تخلى العالم عن غزة.

 

أكّد المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، أمس الاثنين، بدء المرحلة الرابعة من التصعيد ضد الاحتلال الإسرائيلي، حيث سيكون هناك عمليات كبيرة للقوات المسلحة اليمنية.

 

وفي كلمة خلال فعالية أقامتها دائرة التوجيه المعنوي في وزارة الدفاع اليمنية بصنعاء في الذكرى السنوية “للصرخة في وجه المستكبرين”، أضاف سريع أنّه سيجري الكشف عن تفاصيل جديدة خلال الأيام المقبلة بشأن السفن التي اخترقت الحظر الذي فرضه اليمن على السفن المتجهة إلى موانئ الاحتلال الإسرائيلي عبر البحر الأبيض المتوسط.

 

وشدّد، في هذا السياق، على أنّ التصعيد اليمني “ليس مجرد شعارات لكسب شعبية”، بل هو “موقف عملي”، مؤكّداً أنّ “الشعب اليمني على استعداد كامل للتضحية بالأرواح، فلو فتح له طريق لذهب بالملايين للدفاع عن غزة ضد العدو الإسرائيلي”.

 

وأشار سريع إلى أنّ الشعب اليمني “يُجهّز نفسه للمعركة في حال دخل الأميركي براً، أو في حال فتحت الطريق لوصول اليمنيين إلى فلسطين”، كاشفاً أنّ القوات المسلحة اليمنية “بات لديها تجهيزات كبيرة في إطار المرحلة الخامسة والسادسة نصرةً للشعب الفلسطيني”.

 

وتابع أنّ اليمن “أثبت أنّه يمتلك موقعاً استراتيجياً مهماً، حيث أصبح يُذل طواغيت الأرض في البحرين الأحمر والعربي والمحيط الهندي”، كما أنّه “فرض سيادته وسيادة العرب على البحار العربية وغيرها، من البحرين الأحمر والعربي والمحيط الهندي، وصولاً إلى البحر الأبيض المتوسط”.

 

في هذا الإطار، أوضح سريع أنّ “العالم وصل إلى مرحلة لم يجرؤ فيها أحد أن يرمي أميركا بكلمة واحدة، لكن اليمن ضربها بالصواريخ والطائرات، وجعل سمعتها في الحضيض”.

 

وأضاف أنّ “الأميركي وصل، بفعل العمليات اليمينة، إلى مرحلة لا يستطيع فيها حماية سفنه، فيما لا يزال اليمن في بداية المعركة معه ومع الإسرائيلي”.

 

وأردف قائلاً: “صرختنا بالموت لأميركا وإسرائيل التي أرادوا طمسها ومنعنا من كتابتها على الجدران، نكتبها اليوم على الصواريخ ونضرب بها إسرائيل وأميركا”.

 

وختم سريع بالقول إنّ “العالم تخلى عن غزة، لكن اليمن وقف إلى جانب محور المقاومة”، مشدداً على أنّ هذه المعركة “تمثل كل اليمنيين ولا تمثل فئة أو طائفة”.

 

وكان سريع قد أعلن، مطلع أيار/مايو الجاري، بدء تنفيذ المرحلة الرابعة من التصعيد، رداً على استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

 

وأوضح أنّ هذه المرحلة تشمل استهداف كل السفن التي تخترق قرار حظر الملاحة الإسرائيلية، وتلك التي تتجه إلى موانئ فلسطين المحتلة من البحر المتوسط، في أي منطقة تطالها القوات المسلحة اليمنية.

وأكّد قائد حركة أنصار الله، السيد عبد الملك الحوثي، أنّ المرحلة الرابعة من التصعيد تشمل أي سفن تابعة لشركة لها علاقة بإمداد أو نقل بضائع إلى الاحتلال، مشدّداً على أنّ أي سفينة نقلت بضائع إلى موانئ الاحتلال، من بعد صدور قرار الحظر، “ستكون هدفاً للقوات المسلحة”.

 

وأشار إلى أنّ اتخاذ أي قرار في مرحلة معينة، معناه أنّ “الإمكانات لتنفيذ ذلك القرار باتت متوافرة”، مؤكّداً أنّه “لا يوجد أي خطوط حمر يمكن أن تعوّق القوات المسلحة عن تنفيذ عملياتها”.

 

وأضاف قائد حركة أنصار الله: “من الآن، نحن نفكّر في المرحلتين الخامسة والسادسة، وسقفنا في المرحلة الرابعة سيقوى، وسيحظى بالزخم بالتدريج”.

يأتي ذلك فيما تواصل القوات المسلحة اليمنية تنفيذ عمليات ضد السفن الإسرائيلية والسفن المتجهة إلى موانئ الاحتلال الإسرائيلي، إضافةً إلى استهداف “إيلات” بالصواريخ البالستية والمسيّرات، وذلك رداً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وحصاره له.

 

سيرياهوم نيوز1-الميادين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العراق: المقاومة الإسلامية تستهدف ميناء حيفا عبر الطائرات المسيّرة

المقاومة الإسلامية في العراق تعلن استهداف ميناء حيفا في عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك عبر الطائرات المسيرة.   أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، فجر اليوم، ...