الرئيسية » السياحة و التاريخ » شلالات الزاوي.. مياه تداعب الصخور

شلالات الزاوي.. مياه تداعب الصخور

ما إن أطل فصل الصيف حتى تحوّلت أنظار ومحبي السياحة الجبلية إلى شلالات الزاوي في مدينة مصياف بحماة والتي تعد من أجمل المواقع السياحية في سورية حيث النهر والشلالات والطبيعة الساحرة التي تبعث في النفس الراحة والهدوء.

وتتوضع الشلالات حسب الباحث نبيل عجمية على السفوح الشرقية لسلسلة الجبال الساحلية في قرية الزاوي التي تبعد عن مدينة مصياف 15كم وتحيط بها الخضرة وأشجار الصنوبر وبساتين التين والرمان والجوز والعنب.

ويشير عجمية إلى أنه يغذي هذا المجرى المائي عدة ينابيع منها الزاوي واللقبة وينابيع أخرى متدفقة منسابة برفق تحت منحدرات الجبال وتشكل في النهاية شلالات ونهر الزاوي الذي يبلغ طوله 5 كم.

وعن تسمية القرية يوضح عجمية انه نتيجة لتلاقي جبل اللقبة مع جبل القريات بشكل زاوية شبه قائمة وتوضع الشلال والنهر في الزاوية تماما وإشرافه على وادي الزاوي لذلك سميت القرية وشلالاتها بهذا الاسم.

ويلفت الباحث إلى أن جمالية القرية وما تضمه من طبيعة غناء إضافة إلى شهرة شلالاتها أتاح لها أن تكون مقصدا للرحلات الترفيهية والاستكشافية ونتيجة لهذا الإقبال من الزوار كثرت فيها المنتزهات والمطاعم والقعدات الشعبية.

ولا تقتصر الزيارة إلى قرية الزاوي وشلالاتها فقط حيث تنتشر فيها بعض الآثار الرومانية مثل قناة المياه التي كان الرومان يجرون مياه النهر إلى سهل الغاب والكهوف الحجرية الكبيرة والصغيرة إضافة إلى قبور حجرية منحوتة في الصخر تسمى المقيبرة وهي قبور قديمة.

بشرى معلا

(سيرياهوم نيوز 5 – سانا )

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أطلقت وزارة السياحة بالتعاون مع محافظة حلب مهرجان المحبة والوفاء من مدينة الحضارة والعراقة حلب الشهباء على مسرح قلعتها الشامخة بحضور وزير السياحة م. محمد رامي رضوان مرتيني، ومحافظ حلب حسين دياب، وأمين فرع الحزب أحمد منصور،ومعاون وزير السياحة م. نضال ماشفج، وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي في مجلسالمحافظة وقيادة فرع الحزب ،رئيس اتحاد غرف  السياحة م. طلال خضير، رئيس غرفة تجارة حلب عامر حموي، مديري سياحة حلب م. نايلا شحود والآثار والمتاحف د. صخر علبي وحشد كبير من أهالي حلب. وأوضح المهندس محمد رامي رضوان مرتيني وزير السياحة أن المهرجان يأتي استكمالاً للأفراح الجماهيرية والشعبية بالنصر التاريخي الذي حققته سورية بإقامة الاستحقاق الدستوري وفوز الدكتور بشار الأسد بالانتخابات الرئاسية والتي أكدت ثقة ومحبة الشعب السوري للسيد الرئيس. وأضاف أن الوزارة تعمل من خلال المهرجان على تقديم مجموعة من الأعمال الفنية من التراث والأصالة ومن الموسيقاالتصويرية للأعمال الدرامية الملتزمة التي قدمت على مدى أكثر من خمسة وعشرين عاماً وكانت على مستوى القضاياالعربية والشعب العربي السوري وأهمها القضية الفلسطينيةوالتاريخ العربي والمجتمع السوري والصورة الحضارية التيتسعى وزارتا السياحة والثقافة لإبرازها والتي حاول الإرهاب ومغول العصر طمسها وذلك من مدرج قلعة حلب الأثرية  مستذكرين ملاحم وبطولات ودماء الشهداء التي حمت القلعة وحققت النصر. وبين المايسترو طاهر مامللي أن مجموعة أعماله التي قدمها مهداة لأبناء مدينته حلب ولجميع أبناء سورية الذين تمكنوامن تحقيق النصر على الإرهــاب وأن مدينة حلب تقدم اليوم رسالتها للعالم وهي السلام منوهاً بالحشد الجماهيري الكبيرفي القلعة والذي ينم عن تذوق أهالي حلب للفن والموسيقا. وقد تضمن مهرجان المحبة والوفاء في يومه الأول حفلاً موسيقاً  للمايسترو طاهر مامللي تخلله مجموعة شاراتلأعمال مسلسلات سورية قدمها عدة مغنيين منهم ليندابيطار، عبود برمدا وسارة فرح بمشاركة اوركسترا أورفيوسالتي تضم حوالي /50/ موسيقيا محترفا. كما تم خلال الحفل إطلاق أغنية جديدة بعنوان سلام لعينيك رسالة حب وسلام من الأندلس للشام. (سيرياهوم نيوز12-6-2021)