الرئيسية » إقتصاد و صناعة » عضو مجلس الشعب سهام العثمان في مداخلتها امام الحكومة:كيف نتحدثُ عن خلقِ فرصِ عملٍ و عن استقطاب الشباب في وقت ندفع بهم إلى السعي لترك هذا الوطن بحثاً عن عيش كريم خارج حدوده.. !؟

عضو مجلس الشعب سهام العثمان في مداخلتها امام الحكومة:كيف نتحدثُ عن خلقِ فرصِ عملٍ و عن استقطاب الشباب في وقت ندفع بهم إلى السعي لترك هذا الوطن بحثاً عن عيش كريم خارج حدوده.. !؟

قدمت عضو مجلس الشعب السيدة سهام العثمان مداخلة حول البيان الوزاري بحضور الحكومة جاء فيها:السيد رئيس مجلس الشعبالسادة الزملاءالسيد رئيس الحكومة و السادة الوزراء..تكاملاً مع مداخلات السادة الزملاء التي تحدثت عن معاناة الشعب اليومية (خبز ،محروقات، غاز ،وغيرها ) و انطلاقاً مما وردَ في البيان الوزاري عن الإصلاح الإداري الذي اعتمدَ كمشروعٍ وطنيٍّ على منهجيةٍ واحدةٍ منذ إطلاقه و التي أدت حالياً إلى خلقِ إشكالاتٍ مشتركةٍ مع جميعِ الوزارات حيث تدخلت وزارة التنمية الإدارية في تعيين الموظفين وفقَ بطاقةِ التوصيفِ الوظيفيّ مما أدى إلى تأخر فرز و تعيين المهندسين ، خاصةً ، ثلاث سنوات انتهت بتعيين البعضِ منهم و البعضُ الآخرُ ينتظرُ ، التعيينَ خارجَ محافظاتهم برواتب لا تؤمن لهم إيجارَ غرفةٍ واحدةٍ…فكيف نتحدثُ عن خلقِ فرصِ عملٍ و عن استقطاب شباب الوطن في وقت ندفع بهم إلى السعي لترك هذا الوطن بحثاً عن عيش كريم خارج حدوده.. !؟

أيّ استراتيجية تفكر فيها الحكومة لتحقيق هذا الاستقطاب و أيّ حلولٍ و رؤى تلوحُ في أفقِ تفكيرها.. ؟و الحال نفسه عندما نتحدث عن السياسة الحكومية التربوية التي تهدف إلى توطين التعليم حيث يتم التعاقد مع المدرسين و المدرسات المتزوجات للعمل في شواغر خارج محافظاتهم لتكون النتيجة اللاتوطين للتعليم و عدم الاستقرار في الوضع التربوي و كوادره العاملة و المدارس التي تئنُ تحت وطأةِ نقص كوادرها من أبناء المحافظات أنفسهم ،تلك المدارس التي تعيش فقراً مدقعاً وحاجةً ماديةً تتنامى في ظلِّ انعدام مواردها و غلاء أسعارِ لوازمها المدرسية مما يتطلبُ تدخلاً لتأمينها من موازنة وزارة التربية المستمرة بمسارِ التغييرِللمناهج المدرسية التي لم يمضِ على تغييرِ بعضها عامٌ أو عامان بكلفة مليارات من الليرات كان الأجدى أن تعودَ لبناءِ ما تهدّمَ من المدارس التي وصلَ عددها إلى ١٢٠٠٠ مدرسة تحقيقاً و إنجازاً سريعاً للبرنامج الوارد بهذا الخصوص في البيان الوزاري ،أو صيانةُ المباني القائمةٍ ، أو التوسعُ في رقعةِ البناءِ المدرسيّ تتخلصُ فيه من الدوام النصفي و نخلقُ فرصَ عملٍ جديدةٍ تستقطبُ الخريجين من الجامعات السوريّة بمختلفِ اختصاصاتهم التعليمية ..أخيراً..نأملُ أن نعيشَ استراتيجيات عملِ الحكومة واقعاً ملموساً يلبي احتياجات المواطن الطامحِ و المتطلعِ لحلولٍ استثنائيةٍ عاجلةٍ لم تعد تحتمل مزيداً من الصبر تليقُ بتضحياته ،تبلسمُ جراحهُ ،و تحققُ آمالهُ المشروعةِ و طموحاتهُ المحقّةٍ ….وفيما يلي بعضُ ما ورد في ردّ السيد رئيس الحكومة حول تعيين المهندسين حيث قال:سيتم العمل لتأمين سكن مناسب و سيمنح المعينين منهم في المناطق الشرقية تعويض ١٠٠٪ من الراتبوقالت العثمان: وفق ماورد في البيان الوزاري فإن الحكومة تتوجه إلى تعيين العاملين من الفئتين الأولى و الثانية و ستبدأ بالاعلان عن إجراء مسابقة مركزية قبل نهاية العام  حيث كانت قد طرحت ما يقارب من ٩٠٠٠٠ فرصة عمل موصفة و عينت ٣٧٠٠٠ منهم و ستعمل على طرح ما يفوق ٦٠٠٠٠فرصة عمل في المسابقة المركزية القادمة سيضاف إليها فرز الأطباء البيطريين  و خريجي الكليات التطبيقية و المعاهد التقانية وفق احتياجات الجهات العامة و جميع هذه الإجراءات ستتم قبل نهاية العام الحالي .

(سيرياهوم نيوز-صفحة السيدة سهام العثمان 9-9-2021)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دمشق لم تقاطع سوى تركيا: العلاقات الاقتصادية حافظت على “شعرة” المصالح

| زياد غصن أثار قرار الحكومة السورية السماح مؤخراً باستيراد السلع والبضائع من المملكة العربية السعودية، وما تبعه من تصريحات لوزير الخارجية السعودي قال فيها: ...