آخر الأخبار
الرئيسية » حول العالم » غضب ورفض دولي لقرار ترامب فرض عقوبات على”الجنائية الدولية”.. المحكمة تؤكد أن القرار يعطل جهودها في المحاسبة ومنظمة”هيومن رايتس”تعتبره استهداف للعدالة.. ظریف: الجنائیة تتعرض لابتزاز متنكرين بزي “دبلوماسي”

غضب ورفض دولي لقرار ترامب فرض عقوبات على”الجنائية الدولية”.. المحكمة تؤكد أن القرار يعطل جهودها في المحاسبة ومنظمة”هيومن رايتس”تعتبره استهداف للعدالة.. ظریف: الجنائیة تتعرض لابتزاز متنكرين بزي “دبلوماسي”

رفضت المحكمة الجنائية الدولية قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب السماح بفرض عقوبات على مسؤوليها لمنع هذه الهيئة القضائية الدولية من ملاحقة عسكريين أميركيين.

وقال رئيس مجلس الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية القاضي او-غون كوون في بيان مساء الخميس إن هذه الإجراءات “تعرقل جهدنا المشترك لمكافحة الإفلات من العقاب وضمان تنفيذ الالتزام بالمحاسبة على الفظائع الجماعية”.

بدورها اعتبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، الإجراءات التي أعلنتها إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ضد المحكمة الجنائية الدولية(ICC) “تصعيدا لجهود واشنطن الرامية لعرقلة العدالة أمام ضحايا الجرائم الخطيرة”.

وأوضحت “هيومان رايتس ووتش” الحقوقية الدولية، التي تتخذ من واشنطن مقرًا لها، في بيان وصل الاناضول نسخة منه أن “إدارة ترامب سبق وان هددت مرارًا وتكرارًا بعرقلة تحقيقات للمحكمة الجنائية الدولية في أفغانستان وفلسطين”.

وقال ريتشارد ديكر ، مدير ادارة العدل الدولي في هيومن رايتس ووتش: “تجميد الأصول وحظر السفر ينبغي ان يكون لمنتهكي حقوق الإنسان ، وليس أولئك الذين يسعون لتقديم منتهكي الحقوق إلى العدالة”. و

وأضاف “من خلال استهداف المحكمة الجنائية، تواصل إدارة ترامب هجومها على سيادة القانون في العالم ، مما يضع الولايات المتحدة إلى جانب أولئك الذين يرتكبون الانتهاكات والتستر عليها “.

وأشار أن “الولايات المتحدة سبق أن أجرت بعض التحقيقات المحدودة في الانتهاكات المزعومة من قبل أفراد أمريكيين في أفغانستان”.

واستطرد قائلا “لكن كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين الذين يمكن أن يتحملوا المسؤولية عن التصريح بهذه الانتهاكات، أو عدم المعاقبة عليها ، لم تتم محاسبتهم أمام أي محكمة أمريكية “.

وتابع “”إنها مفارقة مريرة أنه حتى مع سعي الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق سلام في أفغانستان، فإنها تنتقم من أولئك الذين يسعون إلى العدالة على الجرائم المروعة في ذلك الصراع

بدوره قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن المحكمة الجنائية الدولية تتعرض للابتزاز من قبل مجموعة من المتمردين على القانون، متنكرين بزيّ دبلوماسي

ونشر ظريف تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على “تويتر”، فجر اليوم الجمعة، علق فيها على العقوبات الأمريكية على المحكمة الجنائية الدولية.

وتساءل وزير الخارجية الإيراني عما يجب أن يجري أكثر من هذا ليستيقظ المجتمع الدولي وينتبه لتداعيات التماشي مع تلك البلطجية، على حد قوله.

وأضاف ظريف، قائلا: “من ينبغي أن يتعرض للترهيب بعد لكي يدرك المتماهي مع الولايات المتحدة أنه سيأتي الدور عليه في المرة المقبلة”.

وكان الرئيس الأميركي رفع الخميس سقف المواجهة غير المسبوقة التي يخوضها أساسا مع المحكمة الجنائية الدولية، عبر السماح بفرض عقوبات اقتصادية على الهيئة القضائية لمنعها من ملاحقة عسكريين أميركيين شاركوا في النزاع في أفغانستان.

وقال البيت الابيض في بيان إن “الرئيس سمح بفرض عقوبات اقتصادية على مسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية يشاركون في شكل مباشر بكل جهد للتحقيق حول عسكريين أميركيين، أو توجيه اتهام إليهم، من دون موافقة الولايات المتحدة”.

من جهته، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على أنّه “لا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي في الوقت الذي تهدد محكمة زائفة (جنودنا) — ولن نفعل ذلك”.

وجاء قرار ترامب ردا على قرار استئنافي صدر عن المحكمة الجنائية الدولية في آذار/مارس ويتيح فتح تحقيق في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في أفغانستان برغم معارضة الإدارة الأميركية. ووصف بومبيو حينذاك القرار ب”المتهور”.

ويتعلق التحقيق الذي تسعى إليه المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا بتجاوزات يتهم جنود أميركيون بارتكابها في أفغانستان حيث تقود الولايات المتحدة منذ 2001 أطول حرب في تاريخها. كما قدمت شكاوى حول حالات تعذيب ضد وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه).

(سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 12/6/2020)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ستّ جولات تفاوض في مسقط منذ 7 أكتوبر | واشنطن – طهران: لا إرادة تصعيد في «النووي»

محمد خواجوئي   طهران | عشية اجتماع مجلس محافظي «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، يدور الحديث عن خلافات بين الولايات المتحدة وأوروبا، على خلفية مساعي الأخيرة ...