الرئيسية » مختارات من الصحافة » “غلوبال تايمز”: ما فائدة اللقاحات التي يتبرع بها الغرب لإفريقيا عندما تنتهي صلاحية معظمها؟

“غلوبال تايمز”: ما فائدة اللقاحات التي يتبرع بها الغرب لإفريقيا عندما تنتهي صلاحية معظمها؟

قالت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية في تحقيق لها إن العديد من البلدان في القارة الأفريقية تواجه الاحتكار القومي والعنصري للقاحات في الغرب، في وقت تشتد فيه الحاجة إلى التعاون والمساعدة العالميين. فقد تم إجبار العديد من الدول الأفريقية على التخلص من أكثر من 3 ملايين جرعة من لقاحات “كوفيد-19” انتهت صلاحيتها في غضون أشهر من تلقيها كتبرعات.

وقال خبراء أفريقيا لصحيفة “غلوبال تايمز” إن الوضع “مؤسف” و”مفجع”.

وقال الخبراء إن العقلية القومية للقاح في الدول الغربية هي السبب الأول لإهدار اللقاح في إفريقيا. فالدول الغربية تخزن اللقاحات الزائدة و”تتبرع” بها للدول الأفريقية عندما توشك صلاحيتها على الانتهاء، للاستعراض السياسي فقط. إنها لا تهتم بما إذا كانت إفريقيا تفتقر إلى ظروف تخزين اللقاحات وخدمات الرعاية الأولية، وهذه اللقاحات غير القابلة للاستخدام تستنزف توقعات البلدان الأفريقية وميزانياتها.

وأكد المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا للصحيفة أن التخلص من اللقاح في البلدان الأفريقية هو حالة ملحوظة. ففي 22 كانون الأول / ديسمبر 2021، دمرت الحكومة النيجيرية أكثر من 1.06 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا في مكب للنفايات في ضواحي العاصمة أبوجا. ووفقًا لتقارير إعلامية، كانت هذه اللقاحات جزءًا من أكثر من 2.59 مليون جرعة تلقتها نيجيريا من أوروبا في تشرين الأول / أكتوبر 2021، وانتهت صلاحيتها في تشرين الثاني / نوفمبر.

وجاء إتلاف هذه اللقاحات في أعقاب التقارير التي تفيد بأن اللقاحات، التي تم تلقيها من أوروبا من خلال برنامج المبادرة العالمي للقاحات كوفيد، “كوفاكس”، وصلت إلى نيجيريا قبل أربعة إلى ستة أسابيع من انتهاء صلاحيتها، مما يجعلها غير صالحة للاستعمال في الوقت المناسب لتلقيح السكان في الدولة الأفريقية.

وبشأن الأنباء المؤلمة التي تفيد بأنه سيتم إتلاف أكثر من مليون جرعة من اللقاحات في بلد يقل معدل التطعيم الكامل فيه عن 4 في المائة، أصدرت وزارة الصحة النيجيرية بيانًا قالت فيه إن العديد من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل قد شهدت مواقف مماثلة.

ودعت الوزارة مانحي اللقاح إلى بدء عملية التبرع في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن الدول المتلقية من تلقي اللقاح بفترة صلاحية أطول لتجنّب الهدر.

وقالت نيجيريا إنها لم تعد تقبل التبرعات باللقاحات ذات العمر الافتراضي القصير الذي لا يمكن تحمّله.

وقالت الصحيفة إن نيجيريا ليست الدولة الأولى التي تتلف لقاحات منتهية الصلاحية. فقد أعلنت السلطات السنغالية أخيراً أنه سيتم إتلاف 400000 جرعة من اللقاحات منتهية الصلاحية.

وأحرقت ملاوي 20000 جرعة من اللقاحات منتهية الصلاحية في أيار / مايو 2021، وأعادت جمهورية الكونغو الديمقراطية 1.3 مليون جرعة من اللقاحات بسبب انتهاء صلاحيتها.

وطلبت ملاوي وموزمبيق وناميبيا وجنوب إفريقيا وزيمبابوي من شركة فايزر، في الأشهر العديدة الماضية، إيقاف الشحنات مؤقتًا بسبب التحديات المتعلقة باستيعاب توزيع اللقاح، وفقًا لبيان الشركة.

وأشار الباحث الكيني أدهيري كافينس إلى أن الوضع مؤسف، خاصة وأن إفريقيا لا تزال القارة الأقل تحصينًا ضد فيروس “كوفيد”.

فاعتبارًا من نهاية عام 2021، تم تطعيم 7.5 في المائة فقط من سكان القارة البالغ عددهم 1.3 مليار شخص وهو أمر مقلق للغاية، بينما يقوم عدد قليل من الدول الغربية بتخزين لقاحات أكثر بكثير مما تحتاج إليه وتهدرها.

وتظهر الإحصاءات أن الولايات المتحدة وشركاءها لديها حوالى 240 مليون جرعة من اللقاحات على وشك الانتهاء. وقد تم انتقاد العديد من هذه اللقاحات لاستخدامها في التبرعات من أجل الظهور السياسي.

وأصدر مرفق شراء لقاحات كوفيد، بقيادة الصندوق الأفريقي لشراء اللقاحات، والمركز الأفريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ومنظمة الصحة العالمية، أخيراً بيانًا يدعو إلى تحسين جودة اللقاحات الممنوحة لأفريقيا.

وتُظهر البيانات المأخوذة من دراسة للبنك الدولي أنه في مقابل كل شهر تتأخر فيه اللقاحات في الوصول إلى إفريقيا، هناك خسارة بنحو 13.8 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي.

وقال كافينس إن بطء وتيرة التطعيم في إفريقيا ناتج بشكل أساسي عن “قومية اللقاح” في الدول المنتجة التي اشترت الكثير من الإمدادات العالمية، ولم يتبقَ سوى القليل لإفريقيا. وأوضح أن التبرع هو الطريقة الرئيسية التي تتلقى من خلالها أفريقيا اللقاحات، لكن معظم التبرعات هي قرار سياسي مفكر من قبل الدول المتقدمة قبل انتهاء صلاحية اللقاحات التي يتم شحنها إلى القارة.

ويردد العديد من الخبراء الطبيين وكبار المسؤولين الأفارقة اتهاماته للغطرسة الصارخة للغرب بشأن هذه القضية.

وأدان فيصل شعيب، رئيس الوكالة الوطنية لتطوير الرعاية الصحية الأولية في نيجيريا الأمر قائلاً: “لقد اشترت الدول المتقدمة هذه اللقاحات وخزنتها. وعندما كانت على وشك انتهاء صلاحيتها، عرضتها للتبرع”.

كما اتهم رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا الدول المتقدمة بأنها “غير عادلة وغير أخلاقية” من خلال تخزين اللقاحات اللازمة في الدول الفقيرة. وقال إن “الجشع الذي أظهروه هو أمر مخيب للآمال حقًا، لا سيما عندما يقولون إنهم شركاؤنا”.

سيرياهوم نيوز 6 – رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيزافيسيمايا غازيتا: هل ستدعم الصين روسيا في حال نشوب حرب؟

كتب فيكتور سوكيركو، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول موقف الصين من أزمات موسكو مع الغرب، ومخاطر جر روسيا إلى حرب. وجاء في المقال: قال مسؤول كبير ...