الرئيسية » غير مصنف » فرنسا تستعيد مجدها الإمبراطوري في «سنة نابليون» بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لوفاة بونابرت

فرنسا تستعيد مجدها الإمبراطوري في «سنة نابليون» بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لوفاة بونابرت

منذ 200 عام انطفأ في جزيرة سانت هيلانة البريطانية قائد عسكري يوصف اليوم بأنه الشخصية الفرنسية الأشهر في التاريخ. إنه نابليون بونابرت، أول إمبراطور يحمل هذا اللقب ويبسط سطوة بلاده على ما يجاورها ويجعل من روما وهامبورغ وبرشلونة أراضي فرنسية. لكنه مات مهزوماً منفياً عن 51 عاماً، تاركاً خلفه وقائع وغزوات وحروباً ما زالت قيد البحث والتوثيق.

بمناسبة المئوية الثانية لرحيله، ورغم استمرار ظروف الجائحة، تقرر تخصيص العام الحالي ليكون سنة نابليون في فرنسا. وستكون هناك ندوات وعروض فنية تستذكر الإمبراطور في مختلف مدن البلاد، أبرزها المعرض الكبير الذي يقام في صالات «لافييت» في باريس اعتباراً من 14 أبريل (نيسان) المقبل ويستمر حتى الصيف. وتشترك في تنظيم المعرض واستضافة فعالياته المرافقة له مواقع عدة، منها «اللوفر» و«القصر الكبير».

ورغم أن أبواب المعرض لم تفتح بعد، فإن الصحافة كلها تتحدث عما تصفه بـ«الحدث» التاريخي والفني. فقد عاش نابليون سيرة مذهلة، وتركت فتوحاته آثاراً تجاوزت السياسة لتشمل الفنون والمجتمع والقوانين والاقتصاد. لقد ارتبط اسمه بالمتناقضات، فهو رمز الانتصار بكل ما يرافقه من أمجاد، وهو أيضاً عنوان الهزيمة وما تجرجره من مرارة وتضحيات.

حشدت كل مخازن المقتنيات جهودها لجمع ما يضمن فخامة المعرض وشموله. وقد ساهمت فيه، عدا «اللوفر»، جهات عدة، مثل مؤسسة نابليون والمتحف العسكري والمتحف الوطني لقصر «فونتنبلو»، ومتحفي قلاع «مالميزون» و«تريانيون»، وقصر «فيرساي»، والمستودع الوطني للأثاث التاريخي.

ما هو الفرق بين هذا المعرض الرئيسي في «لا فييت» وبين الفعاليات الأخرى المخصصة للإمبراطور في هذه السنة؟ إن المعرض الكبير توصل إلى طريقة يتتبع فيها مجريات سيرة نابليون ويمزج بين نشاطه السياسي والعسكري وحياته الخاصة. سيرى الزائر الحملات والأسفار وحياة المحاكم والتطورات الاجتماعية والدينية، كما سيشهد السقوط السياسي. تمت غربلة كل شيء لإعطاء المشاهد صورة واسعة ومفصلة عن تلك الحقبة الزمنية الخاصة جداً من تاريخ فرنسا.

وتماشياً مع ظروف التباعد والإغلاق، فقد تم ترتيب زيارات افتراضية منذ الآن لهذا المعرض الغني بالكنوز والحافل بالانعكاسات. كان العصر النابليوني مليئاً بالجدل والآراء المتعارضة. سادت فيه العبودية إلى جانب الرفاهية المطلقة، وتجاور فيه حكم استبدادي مع ظهور حقوق جديدة. كانت سياسات القائد قصير القامة المولود في أجاكسيو بجزيرة كورسيكا الفرنسية رائعة بقدر ما هي متناقضة.

كانت منطقة «لا فييت للمعارض» في باريس قد التزمت الإغلاق طوال الأشهر الماضية. وها هي تعيد إلى واجهتها الإعلان الضخم عن المعرض والذي جاء على شكل لوحة كبيرة لتتويج الإمبراطور نابليون الأول والإمبراطورة جوزفين. وستتوزع في القاعات اللوحات والأفلام التعليمية والتماثيل النصفية والمنحوتات وكنوز الحرب والأثاث والأشياء القديمة والأسلحة والملابس والإكسسوارات والمعدات العسكرية والمجوهرات. فقد كان نابليون أكثر زعيم فرنسي نحتت له التماثيل النصفية بالآلاف. وفي حال تلحلحت ظروف الوباء وتمكن الزوار من ارتياد المعرض في مجاميع متباعدة، فإن من القطع التي تثير الدهشة المركبة الإمبراطورية المذهبة التي حملت العروسين في موكب زفاف نابليون وزوجته الثانية الأميرة النمساوية ماري لويز. وقد جاءت العربة على سبيل الإعارة من قصر «فيرساي».

سيرياهوم نيوز 6 – الشرق الأوسط
x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعترافات مواطن ميسور (مستور) (2)

| إسماعيل مروة الخميس, 02-09-2021 أؤكد مجدداً أنني لا أتحدث عن طبقة الفقراء من الناس، وإنما أتحدث عن اعترافات الميسورين الذين تحولوا إلى مستورين بالاقتصاد، ...